جهت مشاهده مطالب کارشناسان و کاربران در این موضوع کلیک کنید   

موضوع: حديث غرانيق

  1. #1

    عضویت
    جنسیت مهر ۱۳۸۹
    نوشته
    9
    حضور
    نامشخص
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    51

    حديث غرانيق




    با تشكر از دوستان كارسناس مي خواستم در مورد حديث غرانبق توضيح دهيد

  2. صلوات ها 4


  3.  

  4. #2

    عضویت
    جنسیت آبان ۱۳۸۸
    نوشته
    183
    حضور
    2 ساعت 53 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    1133



    <font face="tahoma">با سلام (البته در باره این سوال در همین سایت جوابهای خوبی داده شده است ولی خدمت دوست عزیزمان باید عرض کنم که
    بهتر است سوال کنید افسانه غرانیق چیست؟

    مى‏گویند: سران قریش مانند «ولید»، «عاص»، «اسود» و «امیّه» با پیامبر ملاقات و درخواست کردند که براى رفع اختلاف، طرفین خدایان یک دیگر را بپذیرند. در همین موقع، سوره «الکافرون» در پاسخ درخواست آنان نازل شد و پیامبر مأمور گشت که در پاسخ آن‏ها بگوید:
    «لا أَعْبُدُ ما تَعْبُدُونَ وَ لا أَنْتُمْ عابِدُونَ ما أَعْبُدُ؛ آن‏چه را شما مى‏پرستید عبادت نمى‏کنم و شما نیز پرستنده خداى من نخواهید بود».

    با این حال، پیامبر علاقه‏مند بود که با قریش کنار بیاید و با خود مى‏گفت: اى کاش! دستورى نازل مى‏گردید که فاصله ما را از قریش کمتر مى‏ساخت. روزى در کنار کعبه با صداى دل نشین خود، سوره والنجم را مى‏خواند؛ هنگامى که به این دو آیه رسید:
    «أَ فَرَأَیْتُمُ اللَّاتَ وَ الْعُزَّى، وَ مَناةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرى‏ (نجم آیه 19 و 20.)

    مرا از «لات» و «عزّى» و «منات» (نام‏هاى بتان بت‏پرستان بودند) خبر دهید»ناگهان شیطان بر زبانش این دو جمله را جارى ساخت: «تلک الغرانیق العلى، منها الشّفاعة ترتجى؛ اینها غرانیق عالى‏مقامند، شفاعت آن‏ها مورد رضایت است.» سپس باقى آیات را خواند. هنگامى که به آیه سجده رسید،خود پیامبر و تمام حاضران اعم از مسلمان و مشرک در برابر بت‏ها سجده کردند؛ جز «ولید» که بر اثر پیرى موفق به سجده نشد.
    غلغله و شادى در مسجد بلند شد و مشرکان گفتند: «محمد» خدایان ما را به نیکى یاد کرده است. خبر صلح «محمد» با قریش به گوش مهاجران مسلمان حبشه رسید و این صلح وسیله‏اى شد که گروهى از آن‏ها از اقامتگاه خود (حبشه) برگشتند، ولى پس از بازگشت، دیدند وضع دو مرتبه دگرگون شده و فرشته وحى بر پیامبر نازل شده و او را بار دیگر به پیکار با مشرکان مأمور ساخته و گفته که این دو جمله را شیطان بر زبان تو جارى ساخته است و من هرگز چنین جمله‏هایى نگفته بودم. در این مورد، آیه‏هاى 52 تا 54 سوره حج نازل شد.

    طبرى ج 2، ص 75- 76 به افسانه غرانیق اشاره کرده و خاورشناسان نیز آن را با آب و تاب بیشترى نقل کرده‏اند.

    محاسبه‏اى ساده در باره این افسانه‏


    ویرایش توسط صدیق : ۱۳۸۹/۰۹/۲۸ در ساعت ۲۰:۲۷

  5. صلوات ها 7


  6. #3

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    1,508
    حضور
    23 روز 22 ساعت 42 دقیقه
    دریافت
    16
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    6204



    با سلام وتشکر از استاد سید مهدی
    اين داستان‌، همان گونه كه استاد فرمودند‌، افسانه است و افسانه يعني قصه و حكايت بي اصل و دروغ‌. اين افسانه را هيچ يك از محققان علماي اسلام نپذيرفته و آن را خرافه‌اي بيش ندانسته‌اند، و دلايلي عقلي‌، قرآني و روايي بر نادرست بودن آن آورده‌اند.
    فخر رازي در ذيل آية 52 حج‌، پس از نقل اين داستان و اعتراف به واقعيت نداشتن‌، هفت آيه بر نادرستي آن ذكر مي‌كند، مانند: "وَ لَوْ تَقَوَّل‌َ عَلَيْنَا بَعْض‌َ الاْ قَاوِيل 44 لاَ َخَذْنَا مِنْه‌ُ بِالْيَمِين 45 ثُم‌َّ لَقَطَعْنَا مِنْه‌ُ الْوَتِين‌َ ;(حاقه‌،44ـ46) و اگر او پاره‌اي گفته‌ها بر ما بسته بود، دست راستش را سخت مي‌گرفتيم‌، سپس رگ قلبش را پاره مي‌كرديم‌."
    "...قُل‌ْ مَا يَكُون‌ُ لِي‌َّ أَن‌ْ أُبَدِّلَه‌ُو مِن تِلْقَآي‌سًِ نَفْسِي‌َّ إِن‌ْ أَتَّبِع‌ُ إِلآ مَا يُوحَي‌ََّ إِلَي‌َّ...;(يونس‌،15)...بگو: مرا نرسد كه آن را از پيش خود عوض كنم‌. جز آن‌چه را كه به من وحي مي‌شود پيروي نكنم‌..."
    "وَ مَا يَنطِق‌ُ عَن‌ِ الْهَوَي‌ََّ # إِن‌ْ هُوَ إِلآ وَحْي‌ٌ يُوحَي‌َ ;(نجم‌،3و4) و از سر هوس سخن نمي‌گويد. اين سخن بجز وحيي كه مي‌شود نيست‌." و اسرأ 73 و 74; فرقان‌، 32; اعلي‌، 6 پس از ذكر آيات‌، روايات و دلايل عقلي نيز بر نادرستي اين داستان مي‌آورد.(ر.ك‌: تفسير الكبير، ج 23، ص 50ـ54.)
    افزون بر آيات ياد شده‌، قرآن به صراحت هر گونه سلطة ابليس را بر مؤمنان راستين نفي مي‌كند: "إِنَّه‌ُو لَيْس‌َ لَه‌ُو سُلْطَـَن‌ٌ عَلَي الَّذِين‌َ ءَامَنُواْ وَ عَلَي‌َ رَبِّهِم‌ْ يَتَوَكَّلُون‌َ ;(نحل‌،99) چرا كه او بر كساني كه ايمان آورده‌اند و بر پروردگارشان توكل مي‌كنند، تسلطي نيست‌."
    "إِن‌َّ عِبَادِي لَيْس‌َ لَكَ عَلَيْهِم‌ْ سُلْطَـَن‌ٌ...;(اسرأ،65) در حقيقت‌، تو را بر بندگان من تسلطي نيست‌..."
    پيامبر اسلام‌، مصداق اكمل مؤمن به خدا و عبد خدا است‌; بنابراين‌، صحت افسانة غرانيق با آيات سازگاري ندارد.
    دلايل متقن و محكم عقلي بر عصمت پيامبران‌، نيز دليل نادرستي افسانة غرانيق است‌.
    گذشته از ادلّه نقلي و عقلي ياد شده‌، اين داستان‌، سند صحيحي ندارد. قاضي عياض در اين مورد مي‌گويد: اين حديث در هيچ يك از كتاب‌هاي صحاح نقل نشده و هرگز شخص مورد اعتمادي آن را روايت نكرده است و سند متصلي هم ندارد. تنها مفسران ظاهرنگر و تاريخ‌نويسان خوش‌باور، آنان كه فرقي ميان سليم و سقيم نمي‌گذارند و در جمع‌آوري غرايب و عجايب ولع مي‌ورزند، آن را روايت كرده‌اند و دست به دست گردانده‌اند.
    ر.ك‌:
    تفسير الميزان‌، علامه طباطبايي‌، ج 14، ص 396، دفتر انتشارات اسلامي /
    تفسير نمونه‌، آيت اللّه مكارم شيرازي و ديگران‌، ج 14، ص 141ـ144، دارالكتب الاسلامية /
    التمهيد، آيت اللّه معرفت‌، ج 1، ص 85ـ98، دفتر انتشارات اسلامي‌; علوم قرآني‌، همو، ص 36ـ42، مؤسسة فرهنگي انتشاراتي التمهيد.



    حديث غرانيق

    الهی من ذاالذی ذاق حلاوه محبتک فرام منک بدلا

    آن کس که تورا شناخت جان را چه کند
    فرزند وعیال وخانمان را چه کند.




  7. صلوات ها 4


  8. #4

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8432



    با سلام

    تقريبا همه اخبار مربوط به افسانه غرانیق را جناب سیوطی در درالمنثورش جمع کرده ابتدا نقد اهم این اخبار وسپس بقیه اخبار :

    1-أخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم بسند صحيح عن أبي العالية قال : قال المشركون لرسول الله - صلى الله عليه و سلم - : لو ذكرت آلهتنا في قولك قعدنا معك فانه ليس معك إلا أراذل الناس وضعفاؤهم فكانوا اذا رأونا عندك تحدث الناس بذلك فأتوك
    فقام يصلي فقرأ والنجم حتى بلغ أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى تلك الغرانيق العلى وشفاعتهن ترتجى ومثلهن لا ينسى فلما فرغ من ختم السورة سجد وسجد المسلمون والمشركون
    فبلغ الحبشة : ان الناس قد أسلموا فشق ذلك على النبي - صلى الله عليه و سلم - فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك إلى قوله عذاب يوم عقيم


    ابوالعالیه الریاحی: رفيع بن مهران ، أبو العالية الرياحى البصرى ، مولى امرأة من بنى رياح بن يربوع ( حى من بنى تميم ، أعتقته سائبة )

    الطبقة : 2 : من كبار التابعين
    الوفاة : 90 هـ و قيل 93 هـ و قيل بعدها
    ، غلام یکی از زنان بنی ریاح بوده و دو سال پس از وفات پیامبر(ص) به دنیا آمده و در سال 92 هجری از دنیا رفته است.



    2-وأخرج البزار والطبراني وابن مردويه والضياء في المختارة بسند رجاله ثقات من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قرأ أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى تلك الغرانيق العلى وان شفاعتهن لترتجى ففرح المشركون بذلك وقالوا : قد ذكر آلهتنا فجاءه جبريل فقال : اقرأ علي ما جئتك به فقرأ أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى تلك الغرانيق العلى وان شفاعتهن لترتجى
    فقال : ما أتيتك بهذا ! هذا من الشيطان
    فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا اذا تمنى إلى آخر الآية

    سعید‌بن‌جبیر:
    الاسم :سعيد بن جبير بن هشام الأسدى الوالبى مولاهم الكوفى ، أبو محمد ، و يقال أبو عبد الله ( و والبة هو ابن الحارث بن ثعلبة )
    الطبقة : 3 : من الوسطى من التابعين
    الوفاة : 95 هـ

    در سال 46هجری قمري متولد شده و در سال 95 هجری بدست حجاج کشته شده، پس نمیتواند مستقیم از پیامبر(ص) نقل کند.


    3-وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه بسند صحيح عن سعيد بن جبير قال : قرأ رسول الله صلى الله عليه و سلم بمكة النجم فلما بلغ هذا الموضع أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ألقى الشيطان على لسانه تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى
    قالوا : ما ذكر آلهتنا بخير قبل اليوم فسجد وسجدوا


    ثم جاءه جبريل بعد ذلك قال : اعرض علي ما جئتك به
    فلما بلغ : تلك الغرانيق العلى وان شفاعتهن لترتجى
    قال له جبريل : لم آتك بهذا ; هذا من الشيطان فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي

    4-وأخرج عبد بن حميد وابن جرير من طريق يونس عن ابن شهاب حدثني أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث : ان رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو بمكة قرأ سورة النجم فلما بلغ أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى قال : ان شفاعتهن ترتجى وسها رسول الله صلى الله عليه و سلم - ففرح المشركون بذلك فقال : " إلا إنما كان ذلك من الشيطان " فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا اذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته حتى بلغ عذاب يوم عقيم مرسل صحيح الإسناد

    ابن‌شهاب زهری:

    الاسم : محمد بن مسلم بن عبيد الله بن عبد الله بن شهاب بن عبد الله بن الحارث بن زهرة القرشى الزهرى ، أبو بكر المدنى
    الطبقة : 4 : طبقة تلى الوسطى من التابعين
    الوفاة : 125 هـ و قيل قبلها بـ شغب

    ،نامش محمد بن مسلم بن عبدالله بن عبیدالله بن شهاب بوده که در سال 124 در سن هفتاد و دو سالگی از دنیا رفته، یعنی در سال 52 هجری به دنیا آمده و نمی‌تواند از پیامبر مستقیم چیزی روایت کند.

    ابوبکر بن ‌عبدالرحمن بن حارث بن هشام: وی از تابعین بوده

    الاسم :أبو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام القرشى المخزومى المدنى ، قيل اسمه كنيته و قيل محمد و قيل المغيرة و قيل غير ذلك
    المولد : فى خلافة عمر
    الطبقة : 3 : من الوسطى من التابعين.

    اين از اهم اخبار واينك اخبار ضعيفتر :

    وأخرج ابن جرير وابن مردويه من طريق العوفي عن ابن عباس : أن النبي - صلى الله عليه و سلم - بينما هو يصلي اذ نزلت عليه قصة آلهة العرب فجعل يتلوها فسمعه المشركون فقالوا : إنا نسمعه يذكر آلهتنا بخير فدنوا منه فبينما هو يتلوها وهو يقول : أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى القى الشيطان : ان تلك الغرانيق العلى منها الشفاعة ترتجى
    فعلق يتلوها فنزل جبريل فنسخها ثم قال : وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلى قوله حكيم



    وأخرج ابن أبي حاتم عن محمد بن كعب القرظي رضي الله عنه قال : أنزل الله والنجم إذا هوى النجم آية 1 فقرأ عليهم رسول الله صلى الله عليه و سلم هذه الآية أفرأيتم اللات والعزى النجم آية 19 فألقى عليه الشيطان كلمتين تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى
    فقرأ النبي صلى الله عليه و سلم ما بقي من السورة وسجد فأنزل الله وإن كادوا ليفتنونك عن الذي أوحينا إليك
    الآية
    فما زال مغموما مهموما حتى أنزل الله تعالى وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي
    الحج آية 52 الآية
    وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما أن ثقيفا قالوا للنبي صلى الله عليه و سلم : أجلنا سنة حتى نهدي لآلهتنا فإذا قبضنا الذي يهدى للآلهة أحرزناه ثم أسلمنا وكسرنا الآلهة
    فهم أن يؤجلهم فنزلت وإن كادوا ليفتنونك
    الآية

    وأخرج عبد بن حميد من طريق السدي عن أبي صالح قال : قام رسول الله صلى الله عليه و سلم - فقال المشركون : ان ذكر آلهتنا بخير ذكرنا آلهته بخير ف ألقى الشيطان في أمنيته أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى النجم آية 19 إنهن لفي الغرانيق العلى وان شفاعتهن لترتجى
    قال : فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا اذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته
    فقال ابن عباس : ان أمنيته أن يسلم قومه
    وأخرج ابن مردويه من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس ومن طريق أبي بكر الهذلي وأيوب عن عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنه ومن طريق سليمان التيمي عمن حدثه عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قرأ سورة النجم وهو بمكة فأتى على هذه الآية أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى فألقى الشيطان على لسانه : إنهن الغرانيق العلى
    فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك

    وأخرج ابن أبي حاتم من طريق موسى بن عقبة عن ابن شهاب قال : لما أنزلت سورة النجم وكان المشركون يقولون : لو كان هذا الرجل يذكر آلهتنا بخير أقرنناه وأصحابه ولكن لا يذكر من خالف دينه من اليهود والنصارى بمثل الذي يذكر آلهتنا من الشتم والشر
    وكان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد اشتد عليه ما ناله وأصحابه من أذاهم وتكذيبهم وأحزنته ضلالتهم فكان يتمنى كف أذاهم فلما أنزل الله سورة النجم قال : أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى القى الشيطان


    عندها كلمات حين ذكر الطواغيت فقال : وانهن لهن الغرانيق العلى وان شفاعتهن لهي التي ترتجى
    فكان ذلك من سجع الشيطان وفتنه فوقعت هاتان الكلمتان في قلب مشرك بمكة وذلقت بها ألسنتهم وتباشروا بها وقالوا : ان محمد قد رجع إلى دينه الأول ودين قومه
    فلما بلغ رسول الله - صلى الله عليه و سلم - آخر النجم سجد وسجد كل من حضر من مسلم ومشرك ففشت تلك الكلمة في الناس وأظهرها الشيطان حتى بلغت أرض الحبشة
    فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي
    فلما بين الله قضاءه وبرأه من سجع الشيطان انقلب المشركون بضلالتهم وعداوتهم للمسلمين واشتدوا عليه
    وأخرجه البيهقي في الدلائل عن موسى بن عقبة ولم يذكر ابن شهاب
    وأخرج الطبراني عن عروة مثله سواء
    وأخرج سعيد بن منصور وابن جرير عن محمد بن كعب القرظي ومحمد بن قيس قالا : جلس رسول الله - صلى الله عليه و سلم - في ناد من أندية قريش كثير أهله فتمنى يومئذ أن لا يأتيه من الله شيء ; فيتفرقون عنه
    فأنزل الله عليه والنجم اذا هوى النجم آية 1 فقرأها رسول الله - صلى الله عليه و سلم - حتى بلغ أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى النجم آية 19
    ألقى الشيطان كلمتين : تلك الغرانيق العلى وان شفاعتهن لترتجى
    فتكلم بها ثم مضى فقرأ السورة كلها ثم سجد في آخر السورة وسجد القوم جميعا معه ورضوا بما تكلم به فلما أمسى أتاه جبريل فعرض عليه السورة فلما بلغ الكلمتين اللتين ألقى الشيطان عليه قال : ما جئتك بهاتين الكلمتين
    فقال رسول الله : - صلى الله عليه و سلم - افتريت على الله وقلت ما لم يقل
    فأوحى الله إليه وان كادوا ليفتنونك إلى قوله نصيرا الإسراء آية 73 - 75 فما زال مغموما مهموما من شأن الكلمتين حتى نزلت وما أرسلنا من قبلك
    فسري عنه وطابت نفسه
    وأخرج ابن جرير عن الضحاك : ان النبي - صلى الله عليه و سلم - وهو بمكة أنزل عليه في آلهة العرب فجعل يتلو اللات والعزى ويكثر ترديدها فسمعه أهل مكة وهو يذكر آلهتهم ففرحوا بذلك ودنوا يسمعون فألقى الشيطان في تلاوته : تلك الغرانيق


    العلى منها الشفاعة ترتجى فقرأها النبي - صلى الله عليه و سلم - كذلك فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك إلى قوله حكيم

    وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن أبي العالية قال : نزلت سورة النجم بمكة فقالت قريش : يا محمد إنه يجالسك الفقراء والمساكين ويأتيك الناس من أقطار الأرض فان ذكرت آلهتنا بخير جالسناك فقرأ رسول الله - صلى الله عليه و سلم - سورة النجم فلما أتى على هذه الآية أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى النجم آية 19 ألقى الشيطان على لسانه : وهي الغرانيق العلى شفاعتهن ترتجى
    فلما فرغ من السورة سجد وسجد المسلمون والمشركون إلا أبا احيحة ؟ سعيد بن العاص ; فانه أخذ كفا من تراب فسجد عليها وقال : قد آن لابن أبي كبشة أن يذكر آلهتنا بخير فبلغ ذلك المسلمين الذين كانوا بالحبشة : ان قريشا قد أسلمت فأرادوا أن يقبلوا واشتد على رسول الله - صلى الله عليه و سلم - وعلى أصحابه ما ألقى الشيطان على لسانه فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي
    وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة قال : بينما رسول الله - صلى الله عليه و سلم - يصلي عند المقام اذ نعس فألقى الشيطان على لسانه كلمة فتكلم بها وتعلق بها المشركون عليه فقال أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى فألقى الشيطان على لسانه ونعس وان شفاعتهم لترتجى وإنها لمع الغرانيق العلى فحفظها المشركون وأخبرهم الشيطان : ان نبي الله - صلى الله عليه و سلم - قد قرأها فذلت بها ألسنتهم فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي
    فدحر الله الشيطان ولقن نبيه حجته


    وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد : ان رسول الله - صلى الله عليه و سلم قرأ النجم فألقى الشيطان على فيه أحكم آياته
    وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة قال : قرأ رسول الله - صلى الله عليه و سلم - ذات يوم أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ألكم الذكر وله الأنثى تلك اذا قسمة ضيزى النجم آية 19 - 23 فألقى الشيطان على لسان رسول الله - صلى الله عليه و سلم - تلك إذن في الغرانيق العلى تلك إذن شفاعة ترتجى ففزع رسول الله - صلى الله عليه و سلم - وجزع ! فأوحى الله إليه وكم من ملك في السموات لا تغني شفاعتهم شيئا النجم آية 26 ثم أوحى اليه ففرج عنه وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ألا اذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته إلى قوله حكيم
    وأخرج ابن أبي حاتم عن السدي قال : خرج النبي - صلى الله عليه و سلم - إلى المسجد ليصلي فبينما هو يقرأ اذ قال : أفرأيتم اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى فألقى الشيطان على لسانه فقال : تلك الغرانقة العلى وان شفاعتهن ترتجى حتى اذا بلغ آخر السورة سجد وسجد أصحابه وسجد المشركون لذكره آلهتهم فلما رفع رأسه حملوه فاشتدوا به بين قطري مكة يقولون : نبي بني عبد مناف حتى اذا جاءه جبريل عرض عليه فقرأ ذينك الحرفين فقال جبريل معاذ الله أن أكون أقرأتك هذا ! فاشتد عليه فأنزل الله يطيب نفسه وما أرسلنا من قبلك
    وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس اذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته يقول : اذا حدث ألقى الشيطان في حديثه
    وأخرج ابن أبي حاتم عن الضحاك في قوله اذا تمنى يعني بالتمني التلاوة والقراءة ألقى الشيطان في أمنيته في تلاوة النبي فينسخ الله ينسخ جبريل بأمر الله ما ألقى الشيطان على لسان النبي - صلى الله عليه و سلم -
    وأخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن مجاهد اذا اتمنى قال : تكلم في أمنيته قال : كلامه
    وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج ليجعل مايلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض قال : المنافقون والقاسية قلوبهم يعني المشركين وليعلم الذين أوتوا العلم أنه الحق قال : القرآن ولا يزال الذين كفروا في مرية منه قال : من القرآن عذاب يوم عقيم قال : ليس معه ليلة


    أخرج ابن المنذر عن ابن جريج في قوله وكم من ملك في السموات لا تغنى شفاعتهم شيئا قال : لقولهم : إن الغرانقة ليشفعون

    ضمنا ابن حجر در فتح الباری هم اظهاراتی دارد که با عقل سازگار نیست.

    البته در کتب شیعه هم آمده :

    ودر کتب شیعه در تفسیر قمی از قول عامه وخاصه آورده :

    فان العامة رووا ان رسول الله صلى الله عليه وآله كان في الصلاة فقرأ سورة النجم في مسجد الحرام وقريش يستمعون لقراء ته فلما انتهى إلى هذه الآية " أفرأيتم اللات والعزى ومنات الثالثة الاخرى " اجرى إبليس على لسانه " فانها للغرانيق الاولى وان شفاعتهن لترتجى " ففرحت قريش وسجدوا وكان في القوم الوليد بن المغيرة المخزومي وهو شيخ كبير فأخذ كفا من حصى فسجد عليه وهو قاعد، وقالت قريش قد أقر محمد بشفاعة اللات والعزى، قال فنزل جبرئيل فقال له جبرئيل قد قرأت ما لم انزل عليك وانزل عليه " وما ارسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في امنيته فينسخ الله ما يلقى الشيطان ".
    واما الخاصة فانه روي عن ابي عبدالله عليه السلام ان رسول الله صلى الله عليه وآله اصابه خصاصة فجاء إلى رجل من الانصار فقال له: هل عندك من طعام؟ فقال: نعم يا رسول الله وذبح له عناقا وشواه فلما أدناه منه تمنى رسول الله صلى الله عليه وآله ان
    [86]
    يكون معه علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام فجاء منافقان ثم جاء علي بعدهما فأنزل الله في ذلك " وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث إلا إذا تمنى ألقى الشيطان في امنيته - يعنى فلانا وفلافا - فينسخ الله ما يلقى الشيطان " يعني لما جاء علي عليه السلام بعدهما (ثم يحكم الله آياته) يعني ينصر امير المؤمنين عليه السلام ثم قال: (ليجعل ما يلقى الشيطان فتنة) يعني فلانا وفلانا (للذين في قلوبهم مرض - إلى قوله - إلى صراط مستقيم) يعني إلى الامام المستقيم ثم قال: (ولا يزال الذين كفروا في مرية منه) اي في شك من امير المؤمنين عليه السلام (حتى تأتيهم الساعة بغتة او يأتيهم عذاب يوم عقيم) قال العقيم الذي لا مثل له في الايام ثم قال: (الملك يومئذ لله يحكم بينهم فالذين آمنوا وعملوا الصالحات في جنات النعيم والذين كفروا وكذبوا بآياتنا) قال: ولم يؤمنوا بولاية امير المؤمنين والائمة عليهم السلام (فاولئك لهم عذاب مهين).
    ثم ذكر امير المؤمنين والمهاجرين من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله فقال: (والذين هاجروا في سبيل الله ثم قتلوا او ماتوا ليرزقنهم الله - إلى قوله - لعليم حليم) وأما قوله: (ومن عاقب بمثل ما عوقب به ثم بغي عليه لينصرنه الله) فهو رسول الله صلى الله عليه وآله لما أخرجته قريش من مكة وهرب منهم إلى الغار وطلبوه ليقتلوه فعاقبهم الله يوم بدر فقتل عتبة وشيبة والوليد وابوجهل وحنظلة بن ابي سفيان وغيرهم فلما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله طلب بدمائهم فقتل الحسين وآل محمد بغيا وعدوانا وهو قول يزيد حين تمثل بهذا الشعر:
    ليت أشياخي ببدر شهدوا *** جزع الخزرج من وقع الاسل
    لاهلوا واستهلوا فرحا *** ثم قالوا يا يزيد لا تشل
    لست من خندف إن لم أنتقم *** من بني احمد ما كان فعل
    قد قتلنا القرم من ساداتهم *** وعدلناه ببدر فاعتدل
    [87]
    وقال الشاعر في مثل ذلك:
    وكذاك الشيخ أوصاني به *** فاتبعت الشيخ فيما قد سأل
    وكان يزيد ايضا يقول والرأس مطروح يقلبه:
    يا ليت أشياخنا الماضين بالحضر * حتى يقيسوا قياسا لا يقاس به أيام بدر لكان الوزن بالقدر
    فقال الله تبارك وتعالى: " ومن عاقب " يعني رسول الله صلى الله عليه وآله " بمثل ما عوقب به " يعني حسينا أرادوا ان يقتلوه " ثم بغي عليه لينصره الله " يعني بالقائم من ولده وقوله: (لكل امة جعلنا منسكا هم ناسكوه) اي مذهبا يذهبون فيه ثم احتج عزوجل على قريش والملحدين الذين يعبدون غير الله فقال: (يا ايها الناس ضرب مثل فاستمعوا له ان الذين تدعون من دون الله) يعني الاصنام (لن يخلقوا ذبابا ولو اجتمعوا له وان يسلبهم الذباب شيئا لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب) يعني الذباب وقوله: " (الله يصطفي من الملائكة رسلا) اي يختار وهو جبرئيل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ومن الناس الانبياء والاوصياء فمن الانبياء نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليه وآله ومن هؤلاء الخمسة رسول الله صلى الله عليه وآله ومن الاوصياء امير المؤمنين والائمة عليهم السلام وفيه تأويل غير هذا.


    که البته بصورت مرسل وفاقد اعتبار لازم است.


    ویرایش توسط خیر البریه : ۱۳۹۰/۰۱/۰۲ در ساعت ۱۰:۴۰

  9. صلوات


اطلاعات موضوع

کاربرانی که در حال مشاهده این موضوع هستند

در حال حاضر 1 کاربر در حال مشاهده این موضوع است. (0 کاربران و 1 مهمان ها)

کاربرانی که این موضوع را مشاهده کرده اند: 0

هیچ کاربری در لیست وجود ندارد.

اشتراک گذاری

اشتراک گذاری

مجوز های ارسال و ویرایش

  • شما نمیتوانید موضوع جدیدی ارسال کنید
  • شما امکان ارسال پاسخ را ندارید
  • شما نمیتوانید فایل پیوست کنید.
  • شما نمیتوانید پست های خود را ویرایش کنید
  •  
^

ورود

ورود