صفحه 1 از 3 123 آخرین
جهت مشاهده مطالب کارشناسان و کاربران در این موضوع کلیک کنید   

موضوع: کدام قرائت متواتر و صحیح است؟

  1. #1

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8431

    اشاره کدام قرائت متواتر و صحیح است؟




    با سلام

    چون موضوع جدا گانه ایست در اینجا مطرح میکنم :

    طبق ادبیات عرب کدام قرائت صحیح است :

    التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ {التوبة/112}

    یا :

    قرأ عاصم " التائبين العابدين " يعني إشترى من المؤمنين التائبين العابدين .سمرقندی


    وفي مصحف عبد الله بن مسعود ? < التائبين العابدين > ? إلى آخرها وفيه وجهان أحدهما أنها أوصاف المؤمنين
    فتح القدیر و ....


    قَوْلُهُ تَعَالَى : { قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } ؛ أعْلَمَهُ اللهُ تعالى أنَّ في ذريته الظالِمٌ ؛ والظالِمُ لا يَصْلُحُ إماماً. وفيه ثلاثُ قراءات : (عَهْدِيَ الظًّالِمُونَ) بالواو ؛ وهي قراءةُ ابن مسعود. و { عَهْدِي الظَّالِمِينَ } بإسكان الياء ؛ وهي قراءةُ الأعمش وحفصٍ وحمزة. (وَعَهْدِيَ) بفتح الياءِ ؛ وهي قراءةُ العامَّة.طبرانی


    ویرایش توسط یا عالی : ۱۳۹۴/۰۳/۱۴ در ساعت ۱۰:۴۳

  2. صلوات ها 3


  3.  

  4. #2

    عضویت
    جنسیت بهمن ۱۳۹۱
    نوشته
    4,062
    حضور
    21 روز 10 ساعت 12 دقیقه
    دریافت
    1
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    11165



    با نام الله




    کدام قرائت متواتر و صحیح است؟









    کارشناس بحث: استاد میقات



    دلی که نشد خانه یاس نرگس

    خراب است و و یران صفایی ندارد








  5. صلوات


  6. #3

    عضویت
    جنسیت خرداد ۱۳۹۱
    نوشته
    2,247
    حضور
    53 روز 18 ساعت 53 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    6125



    نقل قول نوشته اصلی توسط خیر البریه نمایش پست ها
    با سلام

    چون موضوع جدا گانه ایست در اینجا مطرح میکنم :

    طبق ادبیات عرب کدام قرائت صحیح است :

    التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ {التوبة/112}

    یا :

    قرأ عاصم " التائبين العابدين " يعني إشترى من المؤمنين التائبين العابدين .سمرقندی


    وفي مصحف عبد الله بن مسعود ? < التائبين العابدين > ? إلى آخرها وفيه وجهان أحدهما أنها أوصاف المؤمنين
    فتح القدیر و ....



    «التَّائِبُونَ الْعابِدُونَ الْحامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّاهُونَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ الْحافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنين‏»
    توبه‏ كنندگان، عبادت كاران، سپاسگويان، سياحت كنندگان، ركوع كنندگان، سجده ‏آوران، آمران به معروف، نهى كنندگان از منكر، و حافظان حدود (و مرزهاى) الهى، (مؤمنان حقيقى ‏اند) و بشارت ده به (اينچنين) مؤمنان! (توبه، 112)

    با سلام و درود

    نظر مشهور و صحیح، مرفوع خواندن آن ها است. از نظر ادبی نیز برای حالت رفع، چندین وجه بیان شده است:

    1. خبر برای مبتدای محذوف، یعنی "هُم التائبون ..."
    2. مبتدا برای خبر محذوف، یعنی "التائبون ... لهم الجنة"
    3. بدل برای ضمیر در «یقاتلون»

    البته "التائبین" نیز از نظر ادبی صحیح است و وجه آن، صفت بودن برای «للمؤمنین» است.[1]

    بنابر این، از نظر ادبی، هر دو صحیح است.


    اما در مورد قرائت آیه شریفه:

    آن چه قرائت مشهور و متواتر بین مسلمانان است، قرائت حفص از عاصم است که آن هم به همین صورتی است که در قرآن کنونی است یعنی حالت رفع: «التَّائِبُونَ الْعابِدُونَ ...»

    لازم به ذکر است که عاصم، قرائتش را از "عبدالرحمن سلمی" و او هم از حضرت علی علیه السلام، گرفته است.

    در ضمن، خود عاصم هم چندین راوی داشته (اعمش، نعیم، ابوبکر و حفص)، و تنها اعمش از عاصم به صورت "التائبین" خوانده [2]، در حالی که قرائت عاصم از طریق حفص، همان روایت رایج و مشهور بین مسلمین بوده و همان معیار است.

    از اینرو قرائت ««التَّائِبُونَ الْعابِدُونَ ...»، هم صحیح و مشهور است و هم مطابق با قرائت رایج و متواتر بین مسلمانان است.


    ________________
    [1] التبيان في تفسير القرآن، طوسی، ج ‏5، ص 307؛ إعراب القرآن الكريم، دعاس ـ حميدان ـ قاسم‏، ج ‏2، ص 9؛ إعراب القرآن و بيانه، درويش محيى الدين‏، ج ‏4، ص 179؛ إعراب القرآن، نحاس، ج ‏2، ص 136؛ أنوار التنزيل و أسرار التأويل، بیضاوی، ج ‏3، ص 99.
    [2] مجمع البيان في تفسير القرآن، طبرسی، ج ‏5، ص 112.

    ویرایش توسط میقات : ۱۳۹۲/۱۲/۲۷ در ساعت ۱۳:۲۰
    کدام قرائت متواتر و صحیح است؟

    عَنِ النَّبِيِّ(ص)، عَنْ جَبْرَئِيلَ، عَنْ مِيكَائِيلَ، عَنْ إِسْرَافِيلَ، عَنِ اللَّوْحِ، عَنِ الْقَلَمِ، قَالَ: يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى:


    «وَلَايَةُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ حِصْنِي، فَمَنْ دَخَلَ حِصْنِي أَمِنَ نَارِي»

    (أمالي الصدوق، ص 235‏)

  7. صلوات ها 2


  8. #4

    عضویت
    جنسیت خرداد ۱۳۹۱
    نوشته
    2,247
    حضور
    53 روز 18 ساعت 53 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    6125



    نقل قول نوشته اصلی توسط خیر البریه نمایش پست ها


    قَوْلُهُ تَعَالَى : { قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ } ؛ أعْلَمَهُ اللهُ تعالى أنَّ في ذريته الظالِمٌ ؛ والظالِمُ لا يَصْلُحُ إماماً. وفيه ثلاثُ قراءات : (عَهْدِيَ الظًّالِمُونَ) بالواو ؛ وهي قراءةُ ابن مسعود. و { عَهْدِي الظَّالِمِينَ } بإسكان الياء ؛ وهي قراءةُ الأعمش وحفصٍ وحمزة. (وَعَهْدِيَ) بفتح الياءِ ؛ وهي قراءةُ العامَّة.طبرانی



    «قالَ لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمين‏»
    خداوند فرمود: پيمان من، به ستمكاران نمى‏رسد! (و تنها آن دسته از فرزندان تو كه پاك و معصوم باشند، شايسته اين مقامند). (بقره، 124)


    وجه ادبی:

    از نظر ادبی، قرائت «الظالمون» و «الظالمین»، هر دو صحیح است.

    «لا يَنالُ» لای نافيه و فعل مضارع. «عَهْدِي» فاعل و مرفوع است به ضمه ای که در تقدیر است و بر ماقبل یای متکلم است. «الظَّالِمِينَ» نیز مفعول به، و منصوب به یاء است زیرا جمع مذكر سالم است.

    ولی بنابر قرائت «الظَّالِمون»، ظالمون می شود فاعل، و «عَهْدِي» مفعول به، مقدم است. [1]

    البته برخی نقل کرده اند که معنای آیه به گونه ای است که قرائت به نصب، یعنی «الظَّالِمِينَ»، را موجب می شود. [2]

    در هر حال، هر دو قرائت از نظر ادبیات عرب، معنا یکسانی داشته و هر دو صحیح است. البته قرائت به نصب (الظَّالِمِينَ)، قرائت مشهور است. [3]


    وجه قرائت:

    قرائت «عَهْدِي» به سکون یاء، و قرائت «الظَّالِمِينَ» به نصب، مطابق با قرائت حفص از عاصم است [4] که همان قرائت رایج بین مسلمانان است.

    _____________
    [1] إعراب القرآن الكريم، دعاس ـ حميدان ـ قاسم‏، ج ‏1، ص 53؛ إعراب القرآن و بيانه، درويش محيى الدين‏، ج ‏1، ص 179.
    [2] إعراب القرآن، نحاس، ج ‏1، ص 76.
    [3] أنوار التنزيل و أسرار التأويل، بیضاوی، ج ‏1، ص 104؛ التبيان في إعراب القرآن، عکبری، ص 39.
    [4] التبيان في تفسير القرآن، طوسی، ج ‏1، ص 445؛ مجمع البيان في تفسير القرآن، طبرسی، ج ‏1، ص 376.

    کدام قرائت متواتر و صحیح است؟

    عَنِ النَّبِيِّ(ص)، عَنْ جَبْرَئِيلَ، عَنْ مِيكَائِيلَ، عَنْ إِسْرَافِيلَ، عَنِ اللَّوْحِ، عَنِ الْقَلَمِ، قَالَ: يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى:


    «وَلَايَةُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ حِصْنِي، فَمَنْ دَخَلَ حِصْنِي أَمِنَ نَارِي»

    (أمالي الصدوق، ص 235‏)

  9. صلوات ها 2


  10. #5

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8431



    نقل قول نوشته اصلی توسط میقات نمایش پست ها
    از اینرو قرائت ««التَّائِبُونَ الْعابِدُونَ ...»، هم صحیح و مشهور است و هم مطابق با قرائت رایج و متواتر بین مسلمانان است.
    با سلام

    عن عبدالرحيم عن أبى جعفر عليه السلام قال : قرأ هذه الاية ( ان الله اشترى
    * هامش * قال الطبرسى رحمه الله في المجمع بعد نقل قرائة ( التائبين العابدين ) عن أبى
    جعفر وابى عبدالله عليه السلام وابن مسعود والاعمش : الحجة في هذه القرائة فيحتمل ان يكون جرا و
    ان يكون نصبا اما الجر فعلى ان يكون وصفا للمؤمنين اى من المؤمنين التائبين ، واما
    النصب فعلى اضمار فعل بمعنى المدح كانه قال : أعنى وامدح التائبين .عیاشی


    في تفسير العياشي عن ابي بصير عن ابي جعفر عليه السلام قال : سألته عن
    قول الله : " ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بأن لهم الجنة " الآية قال :
    يعني في الميثاق : ثم قرأت عليه : " التائبون العابدون " فقال ابوجعفر : لا ولكن
    اقرأها التائبين العابدين إلى آخر الاية ، وقال : اذا رأيت هؤلاء فعند ذلك هؤلاء اشترى
    منهم انفسهم واموالهم يعني في الرجعة .


    في روضة الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن علي بنالحكم عن علي بن ابي حمزة عن ابي بصير عن ابيعبد الله عليهما السلام قال : تلوت :
    " التائبون العابدون " ، فقال : لا ، اقرء " التائبين العابدين " إلى آخرها فسئل
    عن العلة في ذلك ؟ فقال : اشترى من المؤمنين التائبين العابدين .


    از نظر ادبی، قرائت «الظالمون» و «الظالمین»، هر دو صحیح است.
    درست است اما بعضی نظر دیگری دارند :


    إِنَّ (عَهْدِي) هو الفاعل، و (الظَّالِمِينَ) مفعولٌ به منصوب.
    ومَعْنى (يَنَالُ) هنا: يَصِلُ ويُصيبُ.
    أَيْ: لا يَصِلُ عهدي الظالمين من ذريتِك.
    وليسَ مَعْنى (يَنَالُ) هنا: يَأخذ، إِذْ لو كانَ كذلك لكانَ فاعِلُه " الظالمون "، ولكان المعنى: لا يَأْخُذُ عَهْدي الظالمون.
    فجملةُ (لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) تُريدُ أَنْ تُقَرِّرَ أَنَّ عَهْدَ اللهِ لا يَصِلُ الظالمين.

    همچنین :

    قالَ اللّه : لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ أي لا يصيب عهدي بالإمامة والنبوة الكافرين. وكل عاص فإنه ظالم لنفسه.
    وقرأ قتادة والأعمش وأبو رجاء «الظالمون» رفعا بالفاعلية و«عهدي» مفعول به وفي هذا دليل على عصمة الأنبياء عليهم السلام من الكبائر مطلقا وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ أي جميع الحرم مَثابَةً لِلنَّاسِ أي مرجعا لهم فإنهم يثوبون إليه كل عام بأعيانهم أو بأمثالهم كما قاله الحسن.


  11. صلوات ها 2


  12. #6

    عضویت
    جنسیت خرداد ۱۳۹۱
    نوشته
    2,247
    حضور
    53 روز 18 ساعت 53 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    6125



    نقل قول نوشته اصلی توسط خیر البریه نمایش پست ها


    با سلام

    عن عبدالرحيم عن أبى جعفر عليه السلام قال : قرأ هذه الاية ( ان الله اشترى
    * هامش * قال الطبرسى رحمه الله في المجمع بعد نقل قرائة ( التائبين العابدين ) عن أبى
    جعفر وابى عبدالله عليه السلام وابن مسعود والاعمش : الحجة في هذه القرائة فيحتمل ان يكون جرا و
    ان يكون نصبا اما الجر فعلى ان يكون وصفا للمؤمنين اى من المؤمنين التائبين ، واما
    النصب فعلى اضمار فعل بمعنى المدح كانه قال : أعنى وامدح التائبين .عیاشی


    في تفسير العياشي عن ابي بصير عن ابي جعفر عليه السلام قال : سألته عن
    قول الله : " ان الله اشترى من المؤمنين انفسهم واموالهم بأن لهم الجنة " الآية قال :
    يعني في الميثاق : ثم قرأت عليه : " التائبون العابدون " فقال ابوجعفر : لا ولكن
    اقرأها التائبين العابدين إلى آخر الاية ، وقال : اذا رأيت هؤلاء فعند ذلك هؤلاء اشترى
    منهم انفسهم واموالهم يعني في الرجعة .


    في روضة الكافي محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن علي بنالحكم عن علي بن ابي حمزة عن ابي بصير عن ابيعبد الله عليهما السلام قال : تلوت :
    " التائبون العابدون " ، فقال : لا ، اقرء " التائبين العابدين " إلى آخرها فسئل
    عن العلة في ذلك ؟ فقال : اشترى من المؤمنين التائبين العابدين .

    درست است اما بعضی نظر دیگری دارند :
    إِنَّ (عَهْدِي) هو الفاعل، و (الظَّالِمِينَ) مفعولٌ به منصوب.
    ومَعْنى (يَنَالُ) هنا: يَصِلُ ويُصيبُ.
    أَيْ: لا يَصِلُ عهدي الظالمين من ذريتِك.
    وليسَ مَعْنى (يَنَالُ) هنا: يَأخذ، إِذْ لو كانَ كذلك لكانَ فاعِلُه " الظالمون "، ولكان المعنى: لا يَأْخُذُ عَهْدي الظالمون.
    فجملةُ (لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ) تُريدُ أَنْ تُقَرِّرَ أَنَّ عَهْدَ اللهِ لا يَصِلُ الظالمين.

    همچنین :

    قالَ اللّه : لا يَنالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ أي لا يصيب عهدي بالإمامة والنبوة الكافرين. وكل عاص فإنه ظالم لنفسه.
    وقرأ قتادة والأعمش وأبو رجاء «الظالمون» رفعا بالفاعلية و«عهدي» مفعول به وفي هذا دليل على عصمة الأنبياء عليهم السلام من الكبائر مطلقا وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ أي جميع الحرم مَثابَةً لِلنَّاسِ أي مرجعا لهم فإنهم يثوبون إليه كل عام بأعيانهم أو بأمثالهم كما قاله الحسن.


    با سلام و درود

    اولا این روایات بایستی از نظر سند، دلالت و صدور مورد بررسی قرار بگیرند. روایات تفسیر عیاشی، معمولا مقطوع است؛ و سند این روایتی هم که از کافی آورده اید، به خاطر علی بن ابی حمزه بطائنی، اشکال دارد.

    در ثانی، صرف نظر از صحت سند و ...، این روایات، معارض هستند با قرائت رایج قرآن؛ آن قرائتی که به تأیید خود حضرات معصومین علیهم السلام هم رسیده است.

    كسى در حضور امام صادق عليه السلام عبارتى از قرآن را بر خلاف آن‏ چه ديگران قرائت مى‏ كردند، قرائت كرد. حضرت به او فرمودند: «ديگر اين ‏گونه قرائت مكن و همان‏ گونه كه همگان قرائت مى ‏كنند قرائت نما»

    و نيز در پاسخ كسى كه از نحوه تلاوت قرآن سؤال كرده بود، فرمودند: «قرآن را به همان ‏گونه كه آموخته ‏ايد تلاوت كنيد» (کافی، کلینی، ج 2، ص 631 و 633؛ وسايل الشيعة، عاملی، ج 4، ص 821، باب 24 از ابواب قراءة القرآن)

    نکته:
    لطفا نظراتتان را به فارسی بیان فرمایید تا دوستان دیگر هم بتوانند استفاده کنند.

    کدام قرائت متواتر و صحیح است؟

    عَنِ النَّبِيِّ(ص)، عَنْ جَبْرَئِيلَ، عَنْ مِيكَائِيلَ، عَنْ إِسْرَافِيلَ، عَنِ اللَّوْحِ، عَنِ الْقَلَمِ، قَالَ: يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى:


    «وَلَايَةُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ حِصْنِي، فَمَنْ دَخَلَ حِصْنِي أَمِنَ نَارِي»

    (أمالي الصدوق، ص 235‏)

  13. صلوات ها 2


  14. #7

    عضویت
    جنسیت خرداد ۱۳۹۱
    نوشته
    2,247
    حضور
    53 روز 18 ساعت 53 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    6125



    معیار، قرائت رایج و متواتر است:


    قرائت صحيح كه در شريعت بدان امر شده، همان قرائتى است كه هر نسلى از نسل پيش تا از پيامبر صلّى اللّه عليه و آله و او از جبرئيل و او از خداى عزّ و جل، اخذ كرده است.

    قرآن به طريقه مردمى، كه مسلمانان سينه به سينه از پدران و اجداد خود، از شخص شخيص پيامبر صلّى اللّه عليه و آله تلقى نموده و اخذ كرده‏ اند و براى هميشه دست به دست داده تا به امروز براى ما رسانده‏ اند.

    نمايان‏ گر این قرائت، قرائت حفص از عاصم است، زيرا حفص همان قرائت جمهور را قرائت كرده و حضرت على عليه السلام نيز همان را قرائت كرده كه توده عظيم مردمى از پيامبر صلّى اللّه عليه و آله شنيده ‏اند.

    اين مسير، مسير تواتر است و قرآن به ‏گونه تواتر به ما رسيده است.

    ____________
    (ر.ک: علوم قرآنی، معرفت، ص 218)

    کدام قرائت متواتر و صحیح است؟

    عَنِ النَّبِيِّ(ص)، عَنْ جَبْرَئِيلَ، عَنْ مِيكَائِيلَ، عَنْ إِسْرَافِيلَ، عَنِ اللَّوْحِ، عَنِ الْقَلَمِ، قَالَ: يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى:


    «وَلَايَةُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ حِصْنِي، فَمَنْ دَخَلَ حِصْنِي أَمِنَ نَارِي»

    (أمالي الصدوق، ص 235‏)

  15. صلوات ها 2


  16. #8

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8431



    نقل قول نوشته اصلی توسط میقات نمایش پست ها
    معیار، قرائت رایج و متواتر است:


    قرائت صحيح كه در شريعت بدان امر شده، همان قرائتى است كه هر نسلى از نسل پيش تا از پيامبر صلّى اللّه عليه و آله و او از جبرئيل و او از خداى عزّ و جل، اخذ كرده است.

    قرآن به طريقه مردمى، كه مسلمانان سينه به سينه از پدران و اجداد خود، از شخص شخيص پيامبر صلّى اللّه عليه و آله تلقى نموده و اخذ كرده‏ اند و براى هميشه دست به دست داده تا به امروز براى ما رسانده‏ اند.

    نمايان‏ گر این قرائت، قرائت حفص از عاصم است، زيرا حفص همان قرائت جمهور را قرائت كرده و حضرت على عليه السلام نيز همان را قرائت كرده كه توده عظيم مردمى از پيامبر صلّى اللّه عليه و آله شنيده ‏اند.

    اين مسير، مسير تواتر است و قرآن به ‏گونه تواتر به ما رسيده است.

    ____________
    (ر.ک: علوم قرآنی، معرفت، ص 218)

    با سلام

    قبلا گفتم که موضوع تواتر قرآن پیچیده است ، البته حداکثر بعد از قرآء سبعه میتوان ادعای تواتر و شهرت کرد اما قبل از ایشان فقط بکمک شواهدی برای بعضی آیات آنهم تواتر معنوی مثلا در مورد آیه 67 سوره مائده وجود دارد .

    قرائت دیگری که عاصم آنرا به ابوبکر عیاش یاد داد قرائت ابن مسعود بود بروایت زربن حبیش که در آن آیه 67 مائده بصورت امروزی که در قرانهاست نبوده وخوانده نمیشده است اما بسند صحیح نزد عامه وخاصه آمده که :

    العلامة السيد شهاب الدين أحمد بن عبد الله الحسيني الشيرازي
    الشافعي في " توضيح الدلائل " ( ص 158 نسخة الملي بفارس ) قال :
    وبالاسناد المذكور عن أبي الجارود أبي حمزة قال " يا أيها الرسول بلغ ما
    أنزل إليك " نزلت في شأن الولاية
    .
    وفي رواية أبي بكر بن عياش عن عاصم عن زر عن عبد الله بن مسعود قال :
    كنا نقرأ على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم " يا أيها الرسول بلغ ما أنزل
    إليك من ربك إن عليا مولى المؤمنين وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله
    يعصمك من الناس " .

    ودر تفسیر قمی :
    وقوله: (ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين) قال فانه حدثنى ابي عن ابن ابي عمير عن ابن سنان عن ابي عبدالله عليه السلام قال: لما أمر الله نبيه ان ينصب امير المؤمنين عليه السلام للناس في قوله " يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك في علي " بغدير خم فقال: (من كنت مولاه فعلي مولاه " فجاء ت الابالسة إلى إبليس الاكبر وحثوا التراب على رؤسهم فقال لهم إبليس ما لكم؟ فقالوا ان هذا الرجل قد عقد اليوم عقدة لا يحلها شئ إلى يوم القيامة، فقال لهم إبليس كلا ان الذين حوله قد وعدوني فيه عدة لن يخلفوني.
    فانزل الله على رسوله " ولقد صدق عليهم إبليس ظنه الآية " وقوله (وما كان له عليهم من سلطان) كناية عن إبليس (إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك وربك على كل شئ حفيظ) ثم قال عزوجل احتجاجا منه على عبدة الاوثان (قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السموات ولا في الارض وما لهم فيهما) كناية عن السماوات والارض (من شرك وما له منهم من ظهير) وقوله (ولا تنفع الشفاعة عنده إلا لمن أذن له) قال لا يشفع أحد من أنبياء الله ورسله يوم القيامة حتى يأذن الله له إلا رسول الله صلى الله عليه وآله فان الله قد أذن له في الشفاعة من قبل يوم القيامة، والشفاعة له وللائمة من ولده، ثم بعد ذلك للانبياء عليهم السلام.



    حضرات ائمه علیهم السلام اگر چه بعلت تقیه برخی از اصحابشان را به خواندن شایع دعوت نمودند اما گاهی اوقات هم بر خلافش ارشاد میکردند :

    فلما صعد أبو بكر المنبر قال المهاجرون للانصار تقدموا فتكلموا،
    وقال الانصار للمهاجرين بل تكلموا أنتم ! فان الله عزوجل أدناكم في كتابه إذ قال
    الله " لقد تاب الله بالنبي على المهاجرين والانصار " قال أبان: فقلت له: يا ابن
    رسول الله إن العامة لا تقرأ كما عندك، فقال: وكيف تقرء يا أبان ؟ قال: قلت: إنها
    تقرء " لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والانصار " فقال: ويلهم وأي ذنب كان
    لرسول الله (صلى الله عليه وآله) حتى تاب الله عليه منه، إنما تاب الله به على
    امته. احتجاج

    ودر تفسیر قمی :

    لقد تاب الله بالنبي على المهاجرين والانصار الذين
    اتبعوه في ساعة العسرة " قال الصادق (عليه السلام): هكذا نزلت، وهي أبو ذر وأبو
    خيثمة و عمرو بن وهب الذين تخلفوا ثم لحقوا برسول الله (صلى الله عليه وآله)
    وروي عن الرضا علي بن موسى الرضا عليهما السلام أنه قرأ لقد تاب الله بالنبي على المهاجرين. الطبرسي
    سعد بن عبد الله في الكتاب المذكور روى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام أنه قال لرجل كيف تقرأ لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار قال فقال نقرؤها هكذا قال ليس هكذا قال الله إنما قال لقد تاب الله بالنبي على المهاجرين والأنصار.احتجاج

    وسید نعمت الله جزائری طاب ثراه گفته :

    قد حكى شيخنا الشهيد طاب ثراه عن جماعة عن القراء أنهم قالوا ليس المراد بتواتر السبع أو العشر أن كل ما ورد من هذه القراءات متواتر بل المراد انحصار المتواتر الآن فيما نقل من هذه القراءة فإن بعض ما نقل عن السبعة شاذ فضلاً عن غيرهم، فإذا اعترف القراء بمثل هذا فكيف ساغ لنا الحكم على هذه القراءة كلها بالتواتر كما قاله العلامة طاب ثراه في كتاب المنتهى، وكيف ظهرت لنا القراءة المتواترة حتى نقرأ بها في الصلاة وكيف حكمنا بأن الكل قد نزر به الروح الأمين فإن هذا القول منهم رجوع عن التواتر، الخامس أنه قد استفاض في الأخبار أن القرآن كما أنزل لم يؤلفه إلا أمير المؤمنين بوصية من النبي فبقي بعد موته ستة أشهر مشتغلاً بجمعه، فلما جمعه كما أنزل أتى به إلى المتخلفين بعد رسول الله فقال لهم هذا كتاب الله كما أنزل فقال له عمر بن الخطاب لا حاجة لنا إليك ولا إلى قرائتك عندنا قرآن جمعه وكتبه عثمان، فقال: لن تروه بعد هذا اليوم ولا يراه أحد حتى يظهر ولدي المهدي وفي ذلك القرآن زيادات كثيرة وهو خال عن التحريف، وذلك أن عثمان قد كان من كتاب الوحي لمصلحة رآها وهي أن لا يكذبوه في أمر القرآن بأن يقولوا أنه مفترى أو أنه لم ينزل به الروح الأمين كما قال أسلافهم بل قالوه هم أيضاً، وكذلك جعل معاوية من الكتاب قبل موته ستة أشهر لمثل هذه المصلحة أيضاً، وعثمان وأضرابه ما كانوا يحضرون .


    وشیخ نوری طبرسی رحمه الله هم در فصل الخطاب آورده :

    ومنهم الثقة الجليل محمد بن العباس بن علي بن مروان الماهيار المعروف بابن الحجام صاحب التفسير المعروف المقصور على ذكر ما نزل في أهل البيت عليهم السلام ذكروا أنه لم يصنف في أصحابنا مثله، وأنه ألف ورقة، وفي الفهرست له "كتاب قراءة أمير المؤمنين عليه السلام" وكتاب "قراءة أهل البيت عليهم السلام" وقد أكثر من نقل أخبار التحريف في كتابه كما يأتي:
    ومنهم أبو طاهر عبد الواحد بن عمر القمي. ذكر ابن شهر آشوب في معالم العلماء أن له كتاباً "في قراءة أمير المؤمنين عليه السلام وحروفه" والحرف في الأخبار وكلمات القدماء يطلق على الكلمة كقول الباقر والصادق عليهما السلام في تبديل كلمة آل محمد بآل عمران حرف مكان حرف، وعلى الآية كقول بعض الصحابة في سورة أنى أحفظ منها حرفاً أو حرفين يا أيها الذين آمنوا إلى آخر الآية ومنه قول أمير المؤمنين عليه السلام والله ما حرف نزل على محمد - صلى الله عليه وسلم - إلا وأنا أعرف فيمن نزل وفي أي موضع نزل، وعلى الحروف الهجائية وهي كثيرة، وعلى الأعم من الأول والأخير كقول أبي جعفر عليه السلام ولم يزد فيه أي في القرآن إلا حروف أخطأت به الكتاب، وله إطلاقات آخر لا ربط لها بالمقام.



    "عن الرضا عليه السلام أن في قراءة أبي بن كعب: وأنذر عشيرتك الأقربن ورهطك منهم المخلصين"

    الشيخ الطوسي في (التبيان) قال وفي قراءة أهل البيت عليهم السلام وآل محمد على العالمين.

    السيد رضى الدين علي بن طاؤس في (سعد السعود) عن كتاب عتيق لبعض القدماء جمع فيه قراءة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والأئمة صلوات الله عليهم ما لفظه حدثني أبو العباس قال أخبرنا أبو الحسن بن القاسمقال حدثنا علي بن إبراهيم قال حدثني أبي عن يونس بن ظبيان عن أبي عبد الله (ع) لن تنالوا البر حتى تنفقوا ما تحبون بميم واحدة.

    الطبرسي في (مجمع البيان) وروي عن أبي جعفر القارئ من بعض الطرق لست مؤمناً بفتح الميم الثانية وحكى أبو القاسم البلخي أنه قراءة أبي جعفر محمد بن علي الباقر عليهما السلام ثم قال ومن قرأ مؤمناً فإنه من الأمان ومعناه لا تقولوا لمن استسلم لكم لسنا نؤمنكم.

    دعائم الإسلام للقاضي النعماني قوله تعالى وأرجلكم إلى الكعبين بالكسر قراءة أهل البيت عليهم السلام وكذلك قال أبو جعفر (ع).
    قلت ظاهر تلك الأخبار انحصار القراءة بالجر ونفي النزول بالنصب وكذا صرح الشيخ في (التهذيب) حيث قال فإن قيل فأين أنتم من القراءة بنصب الأرجل وعليها أكثر القراء وهي موجبة للغسل ولا يحمل سواه قلنا أول ما في ذلك أن القراءة بالجر مجمع عليها والقراءة بالنصب مختلف فيها لأنا نقول
    القراءة بالنصب غير جائزة وإنما القراءة المنزلة هي القراءة بالجر ثم استدل بالخبر السابق وهذا منه صريح في عدم تواتر السبعة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ونزول القرآن على حرف واحد وترجيح بعض القراءات بالأخبار كما شرحنا كله سابقاً ثم أن الموجود في نسختي بل وفي أكثر النسخ كما أشار إليه المجلسي ره فامسحوا بالفاء ولا يبعد حمله على سهو النساخ ويؤيده كونه بالواو في خبر العياشي مع اتحاد الراوي.

    الطبرسي ره وروي أن في قراءة جعفر بن محمد عليها السلام تطعمون أهاليكم وفي الكشاف قرأ جعفر بن محمد عليهما السلام أهاليكم بسكون الياء والأهالي اسم جمع لأهل كالليالي في جمع ليلة والأراضي في جمع ارض وقولهم أهلون كقولهم أرضون بسكون الراء وأما تسكين الياي في حال النصب فللتخفيف كما قالوا رأيت معدي كرب تشبيهاً للياء بالألف.

    العياشي عن يحيى الجلبي في قوله تعالى هل يستطيع ربك قال قرأتها هل تستطيع ربك يعني هل تستطيع أن تدعو ربك.
    قلت: هذا صريح في كون القراءة بالتاء وهي قراءة الكسائي وحده والباقون بالياء قال الطرسي والمراد هل تستطيع سؤال ربك وذكروا الاستطاعة في سؤالهم لا لأنهم شكوا في استطاعته ولكن كأنهم ذكروه على وجه الاحتجاج عليه منهم كأنهم قالوا إنك مستطيع فما يمنعك فمثل ذلك قولك لصاحبك أتستطيع أن تذهب عني فإني مشغول أي اذهب لأنك غير عاجز عن ذلك ثم ذكر أنه لا بد أن يكون تقدير الآية هل تستطيع أن تسأل ربك إنزال مائدة وقال وروي عن أبي عبد الله عليه السلام ما يقارب هذا التقدير قال (ع) يعني هل يستطيع أن تعوا ربك.


    السياري عن سليمان بن إسحاق عن يحيى بن المبارك القرشي عن عبد الله مثله قال المجلسي ره في (مرآة العقول) ويدل أي هذا الخبر على أن مصحفهم (ع) كان مخالفاً لما في أيدي الناس في بعض الأشياء وفي (الكاشف) وقرأ من أنفسكم أي من أفضلكم وأشرفكم وقيل هي قراءة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفاطمة عليها السلام وعائشة.

    العياشي عن إسماعيل الجريري قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام قول الله إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي قال اقرأ كما أقول لك يا إسماعيل إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى حقه فقلت جعلت فداك إنا لا نقرأ هكذا في قراءة زيد قال ولكنها نقرأها هكذا في قراءة علي عليه السلام الخبر.
    علي بن إبراهيم عن أبيه رفعه عن أبي عبد الله (ع) أنه قرأ إن تكونوا أئمة هي أزكى من أئمتكم فقيل يا ابن رسول الله نحن نقرأها هي أربى من أمة قال ويحك وما أربى وأومى بيده بطرحها. الخبر.

    الطبرسي قرأ أبو بكر برواية الأعشى والبرجمي عنه وزيد عن يعقوب أفحسب الذين كفروا برفع الباء وسكون السين وهو قراءة أمير المؤمنين (ع) وابن يعمر والحسن ومجاهد وعكرمة وقتادة وضحاك وابن أبي ليلى
    وهذا من الأحرف التي اختاها أبو بكر وخالف عاصماً فيها وذكر أنه أدخلها في قراءة عاصم من قراءة أمير المؤمنين عليه السلام حتى استخلص قراءته وقرأ الباقون بكسر السين وفتح الباء.

    الصدوق في (العيون) بإسناده عن رجل من أهل الري في حكاية طويلة ذكر فيها أنه كان يقرأ في مشهد الرضا عليه السلام ليلة سورة مريم وكان يسمع من القبر الشريف قراءة القرآن مثل قراءته إلى أن بلغ الرجل إلى قوله يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفدا ونسوق المجرمين إلى جهنم ورداً سمع صوتاً من القبر يوم يحشر المتقوم إلى الرحمن وفداً ويساق المجرومون إلى جهنم ورداً إلى أن قال سألت من قراء نوقان ونيشابور عن هذه القراءة فلم يعرفوا حتى رجع إلى الري فسئل عن بعض القراء فقال هذه قراءة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من رواية أهل البيت عليهم السلام قال الطبرسي في الشواذ قراءة قتادة عن الحسن يحشر المتقون ويساق المجرمون قال فقلت إنها بالنون يا ابا سعيد قال فهي المتقين إذاً إلى أن قال حجة من قرأ يحشرون ويساقون قوله وسيق الذين كفروا الآية.

    علي بن إبراهيم عن أبيه عن جعفر بن إبراهيم عن أبي الحسن الرضا (ع) قال قرأ عند أبي عبد الله عليه السلام والذين يقولون هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً فقال قد سألوا الله عظيماً أن يجعلهم للمتقين أئمة فقيل له كيف هذا يا ابن رسول الله قال إنما أنزل الله والذين يقولون هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعل لنا من المتقين إماماً.
    الطبرسي وفي قراءة أهل البيت عليهم السلام واجعل لنا من المتقين إماماً.
    ـ سعد بن عبد الله القمي في كتاب ناسخ القرآن قال ومثله الذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً قال أبو عبد الله (ع) لقد سألوا الله عظيماً أن يجعلهم أئمة للمتقين إنما أنزل الله الذين يقولون إلى قوله واجعلنا من المتقين إماماً كذا في النسخة ولا تخلوا من سقم.

    فقال الرضا عليه السلام فسر الاصطفاء في الظاهر سوى الباطن في اثنا عشر موطناً وموضعاً فأول ذلك قوله عز وجل وأنذر عشيرتك الأقربين ورهطك المخلصين هكذا في قراءة أبي بن كعب وهي ثابتة في مصحف عبد الله بن مسعود.

    البته طبری هم آورده :

    حَدَّثَنَا ابْنُ حُمَيْدٍ، قَالَ: ثنا جَرِيرٌ، عَنْ عَمْرٍو: أَنَّهُ كَانَ يَقْرَأُ: «وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ. وَرَهْطَكَ الْمُخْلَصِينَ»

    الطبرسي ره قرأ الكسائي وحده عرف بالتخفيف واختاره أبو بكر بن عياش وهو من الحروف العشرة التي قال إني أدخلتها في قراءة عاصم من قراءة علي بن أبي طالب عليه السلام حتى استخلصت قراءته يعني قراءة علي عليه السلام وهي قراءة الحسن وأبي عبد الرحمن السلمي وكان إذا قرأ إنسان بالتشديد حصبه.

    وعن محمد بن جمهور بإسناده عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان مروان يقرأ فقد زاغت قلوبكما فقالت عائشة إنما كان صغوا لم يكن زيغاً فقال لا والله ما نزلت إلا زيغاً ولكنكم بدلتموها فقلت لأبي عبد الله عليه السلام ففيما الحق قال فيما كان يقرأ مروان.

    وعن البرقي عن محمد بن سليمان عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام إن تتوبا إلى الله بما هممتما من السحر فقد زاغت قلوبكما.

    البته طبری از ابن عباس وابن مسعود هم آورده :
    ذِكْرُ مَنْ قَالَ ذَلِكَ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ سَعْدٍ، قَالَ: ثني أَبِي، قَالَ: ثني عَمِّي، قَالَ: ثني أَبِي، عَنْ أَبِيهِ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَوْلُهُ: {إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} [التحريم: 4] يَقُولُ: زَاغَتْ قُلُوبُكُمَا، يَقُولُ: قَدْ أَثِمَتْ قُلُوبُكُمَا .

    حَدَّثَنَا ابْنُ حُمَيْدٍ، قَالَ: ثنا يَحْيَى بْنُ وَاضِحٍ، قَالَ: ثنا مُحَمَّدُ بْنُ طَلْحَةَ، عَنْ زُبَيْدٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، قَالَ: كُنَّا نَرَى أَنَّ قَوْلَهُ: {فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا} [التحريم: 4] شَيْءٌ هَيِّنٌ، حَتَّى سَمِعْتُ قِرَاءَةَ ابْنِ مَسْعُودٍ: «إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ زَاغَتْ قُلُوبُكُمَا»



    ویرایش توسط خیر البریه : ۱۳۹۲/۱۲/۲۸ در ساعت ۱۰:۰۴

  17. صلوات ها 2


  18. #9

    عضویت
    جنسیت خرداد ۱۳۹۱
    نوشته
    2,247
    حضور
    53 روز 18 ساعت 53 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    6125



    نقل قول نوشته اصلی توسط خیر البریه نمایش پست ها



    با سلام

    قبلا گفتم که موضوع تواتر قرآن پیچیده است ، البته حداکثر بعد از قرآء سبعه میتوان ادعای تواتر و شهرت کرد اما قبل از ایشان فقط بکمک شواهدی برای بعضی آیات آنهم تواتر معنوی مثلا در مورد آیه 67 سوره مائده وجود دارد .

    قرائت دیگری که عاصم آنرا به ابوبکر عیاش یاد داد قرائت ابن مسعود بود بروایت زربن حبیش که در آن آیه 67 مائده بصورت امروزی که در قرانهاست نبوده وخوانده نمیشده است اما بسند صحیح نزد عامه وخاصه آمده که :...................................


    با سلام و درود

    چند نکته عرض می شود:

    1. هر یک از این روایات از نظر سند، دلالت و صدور بایستی مورد بررسی قرار گرفته و اعتبار آن ها به اثبات برسد. بسیاری اعتبار لازم را ندارند.

    2. بسیاری از این روایات، توضیحی و تفسیری و برخی تأویلی و بیان مصداق است، لذا معصوم در مقام تفسیر آیه بوده اند نه که بفرمایند قرائت آیه قرآن چنین است. از جمله این روایات می توان به روایات تفسیری ذیل آیه ابلاغ وصایت امیرمؤمنان اشاره نمود.

    3. نقل هایی که مخالف با قرائت مشهور و رایج بین مسلمانان باشد ـ قرائتی که مورد تایید معصومین بوده است ـ اعتبار ندارد و نمی تواند حجت باشد.

    4. وقتی امام معصوم در باره رنگ، نوشتن قرآن، نظر می دهند، چگونه متصور است که در باره قرائت صحیح و مطابق با نزول، ساکت باشند.
    «دوست ندارم كه قرآن با رنگى جز رنگ سياه نوشته شود، همان ‏گونه كه در اولين بار نوشته شده است». (کافی، ج 2، ص 629، ح 8)
    لذا نمی توان با استناد به تقیه، بگوییم حضرات معصومین، در مقابل قرائت غیر واقعی و مغایر با نزول، سکوت کرده اند.

    5. قرائت صحيح و متواتر، سه شرط دارد: توافق با ثبت معروف نزد مسلمانان؛ توافق با فصيح‏ ترين و معروف‏ ترين اصول و قواعد لغت عرب؛ توافق با اصول ثابت شريعت و احكام قطعى عقلى.
    نمايان ‏گر این قرائت، قرائت حفص است، زيرا حفص همان قرائت جمهور را قرائت كرده و على عليه السلام نيز همان را قرائت كرده كه توده عظيم مردمى از پيامبر صلّى اللّه عليه و آله شنيده ‏اند. اين مسير، مسير تواتر است و قرآن به‏ گونه تواتر به ما رسيده است. (علوم قرآنى، معرفت، ص 219)‏

    6. این گونه نیست که قرائت مشهور، خودش را با قرائت حفص هماهنگ کرده باشد؛ بلکه اعتبار و ارزش قرائت حفص به این خاطر است که او موافق با قرائت مشهور بوده است. این را عرض کردم تا روشن شود که معیار، قرائت مشهور و رایجی است که از زمان قرآن، مطرح بوده است.

    به بیان دیگر، مطابقت قرآن موجود با قرائت عاصم از آن جهت است که قرائت عاصم موافق با قرائت مشهور ثبت شده در قرآنِ موجود بوده است.

    7. در موارد اختلاف قرائت، قرائت صحیح تنها همین قرائت کنونی است که مطابق با اعراب و حروف فعلی قرآن کریم است.

    کدام قرائت متواتر و صحیح است؟

    عَنِ النَّبِيِّ(ص)، عَنْ جَبْرَئِيلَ، عَنْ مِيكَائِيلَ، عَنْ إِسْرَافِيلَ، عَنِ اللَّوْحِ، عَنِ الْقَلَمِ، قَالَ: يَقُولُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى:


    «وَلَايَةُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ حِصْنِي، فَمَنْ دَخَلَ حِصْنِي أَمِنَ نَارِي»

    (أمالي الصدوق، ص 235‏)

  19. صلوات ها 2


  20. #10

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8431



    نقل قول نوشته اصلی توسط میقات نمایش پست ها
    1. هر یک از این روایات از نظر سند، دلالت و صدور بایستی مورد بررسی قرار گرفته و اعتبار آن ها به اثبات برسد. بسیاری اعتبار لازم را ندارند.
    با سلام

    درست است اما خبر متواتر نیازی به بررسی سندی ندارد .



    نقل قول نوشته اصلی توسط میقات نمایش پست ها
    بسیاری از این روایات، توضیحی و تفسیری و برخی تأویلی و بیان مصداق است، لذا معصوم در مقام تفسیر آیه بوده اند نه که بفرمایند قرائت آیه قرآن چنین است. از جمله این روایات می توان به روایات تفسیری ذیل آیه ابلاغ وصایت امیرمؤمنان اشاره نمود.
    قبول است .اما کدامیک ؟ وراه تشخیصش چیست ؟





    نقل قول نوشته اصلی توسط میقات نمایش پست ها
    نقل هایی که مخالف با قرائت مشهور و رایج بین مسلمانان باشد ـ قرائتی که مورد تایید معصومین بوده است ـ اعتبار ندارد و نمی تواند حجت باشد.
    پس چرا ائمه (ع) در مواردی قرائت صحیح را گوشزد میکردند ؟



    نقل قول نوشته اصلی توسط میقات نمایش پست ها
    . قرائت صحيح و متواتر، سه شرط دارد: توافق با ثبت معروف نزد مسلمانان؛ توافق با فصيح‏ ترين و معروف‏ ترين اصول و قواعد لغت عرب؛ توافق با اصول ثابت شريعت و احكام قطعى عقلى.
    نمايان ‏گر این قرائت، قرائت حفص است، زيرا حفص همان قرائت جمهور را قرائت كرده و على عليه السلام نيز همان را قرائت كرده كه توده عظيم مردمى از پيامبر صلّى اللّه عليه و آله شنيده ‏اند. اين مسير، مسير تواتر است و قرآن به‏ گونه تواتر به ما رسيده است. (علوم قرآنى، معرفت، ص 219)‏

    6. این گونه نیست که قرائت مشهور، خودش را با قرائت حفص هماهنگ کرده باشد؛ بلکه اعتبار و ارزش قرائت حفص به این خاطر است که او موافق با قرائت مشهور بوده است. این را عرض کردم تا روشن شود که معیار، قرائت مشهور و رایجی است که از زمان قرآن، مطرح بوده است.

    به بیان دیگر، مطابقت قرآن موجود با قرائت عاصم از آن جهت است که قرائت عاصم موافق با قرائت مشهور ثبت شده در قرآنِ موجود بوده است.

    7. در موارد اختلاف قرائت، قرائت صحیح تنها همین قرائت کنونی است که مطابق با اعراب و حروف فعلی قرآن کریم است.
    این موارد اجتهادیست مثلا گذشته از مواردی که در پست قبل آورده شد بعضی از کلمات قرآن فعلی اعرابی بر خلاف کلماتی در همین قرآن دارند که برخلاف نحو عرب است :

    «وَکَذلِکَ زَیَّنَ لِکَثِیرٍ مِنَ الْمُشْرِکِینَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَکاؤُهُمْ» (انعام: ۱۳۷)

    كما فعل عبد المطلب فزين لهم الشيطان قتل أولادهم فذلك قوله ! 2 < وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم > 2 ! قرأ ابن عامر ومن تابعه من أهل الشام ! 2 < وكذلك زين > 2 ! بضم الزاي ! 2 < قتل > 2 ! بضم اللام ! 2 < أولادهم > 2 ! بفتح الدال ^ شركائهم ^ بالخفض وإنما قرئ ! 2 < زين > 2 ! بالضم على فعل ما لم يسم فاعله ومعناه قتل شركائهم على معنى التقديم ومعناه قتل شركائهم وهم أولادهم لأن أولادهم شركاؤهم في أموالهم فصار شركاؤهم نعتا للأولاد وصار الأولاد نصبا على وجه التفسير وقرأ الباقون بالنصب لأنه فعل ماض و ! 2 < قتل > 2 ! بالنصب لأنه مفعول ! 2 < أولاد > 2 ! بالجر لأنهه مضاف إليه ! 2 < شركاؤهم > 2 ! بالضم لأنه جعل الشركاء على وجه الفاعل .تفسیر سمرقندی

    وجناب طبرسی در مجمع البیان :
    وَ كذَلِك زَيَّنَ لِكثِير مِّنَ الْمُشرِكينَ قَتْلَ أَوْلَدِهِمْ شرَكاؤُهُمْ لِيرْدُوهُمْ وَ لِيَلْبِسوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَ مَا يَفْترُونَ(137)
    القراءة
    قرأ ابن عامر وحده زين بضم الزاي قتل بالرفع أولادهم بالنصب شركائهم بالجر و الباقون « زين » بالفتح « قتل » بالنصب « أولادهم » بالجر و « شركاؤهم » بالرفع .
    الحجة
    شركاؤهم في قراءة الأكثرين فاعل زين و قتل أولادهم مفعوله و لا يجوز أن يكون شركاء فاعل المصدر الذي هو قتل أولادهم لأن زين حينئذ يبقى بلا فاعل و لأن الشركاء ليسوا قاتلين إنما هم مزينون القتل لهم و أضيف المصدر الذي هو قتل إلى المفعولين الذين هم الأولاد و حذف الفاعل و تقديره قتلهم أولادهم كما حذف ضمير الإنسان في قوله لا يسأم الإنسان من دعاء الخير و


    زين إلى قتل و أعمل المصدر عمل الفعل و أضافه إلى الفاعل و نظير ذلك قوله و لو لا دفع الله الناس بعضهم ببعض فاسم الله هنا فاعل كما أن الشركاء في الآية فاعلون و المصدر مضاف إلى الشركاء الذين هم فاعلون و المعنى قتل شركائهم أولادهم و تقديره أن قتل شركاؤهم أولادهم و فصل بين المضاف و المضاف إليه بمفعول به و المفعول مفعول المصدر و هذا قبيح في الاستعمال قال أبو علي و وجه ذلك على ضعفه أنه قد جاء في الشعر الفصل قال الطرماح :
    يطفن بحوزي المراتع لم ترع
    بواديه من قرع القسي الكنائن و زعموا أن أبا الحسن أنشد :
    زج القلوص أبي مزادة فهو شاذ مثل قراءة ابن عامر و ذكر سيبويه في هذه الآية قراءة أخرى و هو قوله و كذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم و هو قراءة أبي عبد الرحمن السلمي فحمل الشركاء فيها على فعل مضمر غير هذا الظاهر كأنه لما قيل و كذلك زين قيل من زينه فقال زينه شركاؤهم

    وآیه دیگر :

    قوله تعالى: (فلاتحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزيز ذو انتقام(47) يوم تبدل الارض غير الارض والسموات وبرزوا لله الواحد القهار(48))
    آيتان بلاخلاف.
    قرئ في الشواذ " مخلف وعده رسله " وهي شاذة رديئة، لانه لايجوز ان يفصل بين المضاف والمضاف إليه، وانشد الفراء: فزججتها بمزجة زج القلوص ابي مزاده والمعنى زج ابي مزادة القلوص، والصحيح ماعليه القراء، وتقديره مخلف وعده رسله، كماتقول هذا معطي زيد درهما، والمعنى مخلف رسله وعده يقول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم " لاتحسبن الله " اي لاتظنه مخلف ماوعدك به من الظفر بهم والظهور عليهم، فانه لايخلف ماوعد رسله به..تبیان

    ودر مجمع البیان :

    القراءة
    قرأ الكسائي وحده لتزول بفتح اللام الأولى و رفع الثانية و الباقون « لتزول » بكسر اللام الأولى و نصب الثانية و في الشواذ عن علي (عليه السلام) و عمرو بن مسعود و أبي بن كعب و إن كاد مكرهم لتزول و قرأ زيد عن يعقوب من قطر آن على كلمتين منونتين و هو قراءة أبي هريرة و ابن عباس و سعيد بن جبير و الكلبي و قتادة و عيسى الهمداني و الربيع و قرأ سائر القراء « قطران » .
    الحجة
    قال أبو علي من قرأ « لتزول » بالنصب فإن إن هي النافية فيكون مثل قوله و ما كان الله ليطلعكم على الغيب فمعناه و ما كان مكرهم لتزول منه الجبال و الجبال كأنه أمر النبي (صلى الله عليهوآلهوسلّم) و إعلامه و دلائله أي ما كان مكرهم لتزول منه ما هو مثل الجبال في امتناعه ممن أراد إزالته و من قرأ لتزول كانت إن هي المخففة من الثقيلة على تعظيم أمر مكرهم بخلاف القراءة الأولى فيكون كقوله و مكروا مكرا كبارا أي قد كان مكرهم لعظمه و كبره يكاد يزيل ما هو مثل الجبال في الامتناع على من أراد إزالتها و ثباتها و مثل هذا في التعظيم للأمر قول الشاعر :
    أ لم تر صدعا في السماء مبينا
    على ابن لبينى الحارث بن هشام و قال :
    بكى الحارث الجولان من موت ربه
    و حوران منه خاشع متضائل قال أوس

    .............
    الإعراب
    « مخلف وعده رسله » إضافة مخلف إلى وعده إضافة غير محضة لأنها في تقدير الانفصال و وعده و إن كان مجرورا في اللفظ فإنه منصوب في المعنى لأنه مفعول في المعنى فإن الإخلاف يقتضي مفعولين يقال أخلفت زيدا وعده فعلى هذا يكون تقديره مخلفا وعده رسله و قيل أنه قرأ في الشواذ مخلف وعده بالنصب رسله بالجر و هي رديئة للفصل بين المضاف و المضاف إليه و أنشدوا في ذلك :
    فزججتها بمزجة
    زج القلوص أبي مزادة و معناه فزججتها زج أبي مزادة القلوص و العامل في قوله « يوم تبدل الأرض » قوله « مخلف وعده » أو « انتقام » أي ينتقم ذلك اليوم أو يكون محذوفا على تقدير و اذكر يوم تبدل الأرض و إن شئت جعلته نعتا لقوله يوم يقوم الحساب و الأرض مرفوعة على ما لم يسم فاعله و غير منصوب على أنه مفعول ما لم يسم فاعله تقول بدل الخاتم خاتما آخر إذا كسر و صيغ صيغة أخرى و قد تقول بدل زيد إذا تغير حاله .


    وقرأ الجمهور بإضافة مخلف إلى وعده، ونصب رسله. واختلف في إعرابه فقال الجمهور. الفراء، وقطرب، والحوفي، والزمخشري، وابن عطية، وأبو البقاء: إنه مما أضيف فيه اسم الفاعل إلى المفعول الثاني كقولهم: هذا معطي درهم زيداً، لما كان يتعدى إلى اثنين جازت إضافته إلى كل واحد منهما، فينتصب ما تأخر. وأنشد بعضهم نظيراً له قول الشاعر:
    ترى الثور فيها مدخل الظل رأسهوسائره باد إلى الشمس أجمع وقال أبو البقاء: هو قريب من قولهم: يا سارق الليلة أهل الدار. وقال الفراء وقطرب: لما تعدى الفعل إليهما جميعاً لم يبال بالتقديم والتأخير.
    مخلف هنا متعد إلى واحد كقوله: لا يخلف الميعاد فأضيف إليه، وانتصب رسله بوعده إذ هو مصدر ينحل بحرف مصدري والفعل كأنه قال: مخلف ما وعد رسله، وما مصدرية، لا بمعنى الذي. وقرأت فرقة: مخلف وعده رسله بنصب وعده، وإضافة مخلف إلى رسله، ففصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول، وهو كقراءة. قتل أولادهم شركائهم، وتقدم الكلام عليه مشبعاً في الأنعام. وهذه القراءة تؤيد إعراب الجمهور في القراءة الأولى، وأنه مما تعدى فيه مخلف إلى مفعولين.

    الكتاب : إعراب القرآن لابن سيده


    وقال أبو بكر بن عياش: قراءة حمزة عندنا بدعة !
    قال الامام الذهبي في " السير ": " كره طائفة من العلماء قراءة حمزة لما فيها من السكت، وفرط المد، واتباع الرسم ولاضجاع (يعني: الامالة)، وأشياء، ثم استقر اليوم الاتفاق على قبولها، وبعض كان حمزة لا يراه. مزی تهذیب الکمال


    آیا نظر شما اینست که ادبیات و صرف ونحو عربی حاکم بر قرآنست یا قرآن حاکم بر آن ؟ هر چند که در خود همین قران فعلی نیز قواعد نحوی یکسانی وجود ندارد .

    قرائات ابن عباس :

    ﴿وَِإن يَكَادُ الَّذِينَ َ كَفرُوا َليُزْلُِقونَكَ ِبأَبْصَا ِ رهِمْ﴾ قرأها: (ليرهقونك بأبصارهم . فتح القدير:

    { ليزلقونك } ينفذونك

    رهق در قران استعمال شده اما زلق :

    والزَّلَق والزَّلل بمعنى، زَلَِق كفرح و (نصر) : زلَّ. وأَزلق فلاناً ببصره: نظر إِليه. قال تعالى: {لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ} . وقرأ أُبىُّ بن كعب: (وأَزلقنا / ثمَّ الآخَرِين)

    فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً (40-کهف)


    و قوله : وَإِنْ يَكادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصارِهِمْ .
    قرأها عاصم والأعمش : (ليزلقونك) بضم الياء ، من أزلقت ، وقرأها أهل المدينة :
    (ليزلقونك) بفتح الياء من زلقت ، والعرب تقول للذى يحلق الرأس : قد زلقه وأزلقه. وقرأها ابن عباس : «ليزهقونك بأبصارهم «» [حدثنا محمد «» قال : سمعت الفراء قال ] «» : حدثنا بذلك سفيان بن عيينة عن رجل عن ابن عباس ، وهى فى قراءة عبد اللّه «» بن مسعود كذلك بالهاء :
    «ليزهقونك» ، أي : ليلقونك بأبصارهم وذلك أن العرب كان أحدهم إذا أراد أن يعتان المال ، أي : يصيبه بالعين تجوّع ثلاثا ، ثم يتعرض لذلك المال «» فيقول : تاللّه «» مالا أكثر ولا أحسن [يعنى ما رأيت أكثر ] فتسقط منه «» الأباعر ، فأرادوا برسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلم مثل ذلك فقالوا : ما رأينا مثل حججه ، ونظروا إليه ليعينوه ، فقالوا : ما رأينا مثله ، وإنه لمجنون ، فقال اللّه عز وجل : «وَ ما هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعالَمِينَ» .

    ويقال : (وإن كادوا ليزلقونك) أي : ليرمون بك عن موضعك ، ويزيلونك عنه بأبصارهم ، كما تقول : كاد يصرعنى بشدة نظره ، وهو بيّن من كلام العرب كثير ، كما تقول : أزهقت السهم فزهق.

    فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطانُ أي أزلقهما إبليس عَنْها أي الجنة.

    فَسَتَعْلَمُو َ ن مَنْ َأصْحَابُ الصِّرَاطِ السَّوِيِّ﴾، قرأها: (.. الصراط السوء) تفسير البحر المحيط لأبي حيان:


    قرائات عائشه :
    حَصَبُ جَهَنَّمَ﴾، : (حطب جهنم) درالمنثور .قرطبی

    حطب دو بار و حصب یکبار بکار رفته است .

    در این آیه از سوره احزاب نیز نشان می دهد عایشه «و الذين یصلون الصفوف الاول» را بعد از «على النبى» در آيه افزوده است.

    قرائت عثمان :

    ﴿ِإنَّ الَّذِينَ آمَنُوْا وَالَّذِينَ هَادُوْا وَالصَّاِبؤُو َ ن﴾، قرأها: (.. والصابئين) بحر المحیط

    ﴿َ فطلُِّقوهُنَّ لِعِدَّتِهنَّ﴾، قرأها: (فطلقوهن في قبل عدتهن) المحرر الوجيز:






    ویرایش توسط خیر البریه : ۱۳۹۳/۰۱/۰۱ در ساعت ۰۷:۵۳

  21. صلوات ها 2


صفحه 1 از 3 123 آخرین

اطلاعات موضوع

کاربرانی که در حال مشاهده این موضوع هستند

در حال حاضر 1 کاربر در حال مشاهده این موضوع است. (0 کاربران و 1 مهمان ها)

کاربرانی که این موضوع رو مطالعه کرده اند از ۱۳۹۶/۰۶/۳۱, ۱۸:۳۱ : 0

هیچ کاربری در لیست وجود ندارد.

کلمات کلیدی این موضوع

اشتراک گذاری

اشتراک گذاری

مجوز های ارسال و ویرایش

  • شما نمیتوانید موضوع جدیدی ارسال کنید
  • شما امکان ارسال پاسخ را ندارید
  • شما نمیتوانید فایل پیوست کنید.
  • شما نمیتوانید پست های خود را ویرایش کنید
  •  
^

ورود

ورود