صفحه 1 از 2 12 آخرین
جهت مشاهده مطالب کارشناسان و کاربران در این موضوع کلیک کنید   

موضوع: سند معتبر برای حدیث جابر از کتب فریقین

  1. #1
    شروع کننده موضوع

    عضویت
    جنسیت شهريور ۱۳۹۱
    علاقه
    لا ادری
    نوشته
    659
    حضور
    17 روز 6 ساعت 40 دقیقه
    دریافت
    15
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    1143

    سند معتبر برای حدیث جابر از کتب فریقین




    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    با سلام


    آیا در کتب روایی و حدیثی شیعه و سنی سند معتبری برای حدیث جابر وجود دارد ؟

    منظور بنده از حدیث جابر ، حدیثی است که در تفسیر آیه 59 سوره نساء وارد شده است:

    عن جابر بن يزيد الجعفي ، قال سمعت جابربن عبد الله الانصاري يقول : لما أنزل الله تبارك وتعالى على نبيه صلى الله عليه وآله وسلم : " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول و أولي الامر منكم " , قلت : يا رسول الله قد عرفنا الله ورسوله ، فمن أولو الامر منكم الذين قرن الله طاعتهم بطاعتك ؟ فقال عليه السلام : خلفائي وأئمة المسلمين بعدي ، أولهم علي بن أبي طالب ثم الحسن ثم الحسين ثم علي بن الحسين ثم محمد بن علي المعروف بالتوراة بالباقر وستدركه يا جابر فاذا لقيته فاقرأه مني السلام ثم الصادق جعفربن محمد ثم موسى بن جعفر ثم علي بن موسى ثم محمد بن علي ثم علي بن محمد ثم الحسن بن علي ثم سمي وكني حجة الله في أرضه ونفسه في عباده ابن الحسن بن علي ، ذلك الذي يفتح الله تعالى ذكره على يده مشارق الارض ومغاربها ذلك الذي يغيب عن شيعته وأوليائه غيبة لايثبت فيها على القول بامامته الا من امتحن الله قلبه للايمان .

    بنده این حدیث را در کفایه الاثر و ینابیع الموده قندوزی مشاهده کردم . لیکن قصدم این بود که آیا این سند صحیح و معتبری در کتب قرون اولیه حدیث نگاری اسلامی دارد یا خیر ؟



    با تشکر ف
    راوان
    ویرایش توسط مدیر ارجاع سوالات : ۱۳۹۲/۰۳/۰۲ در ساعت ۱۵:۳۵ دلیل: اضافه کردن توضیحات کاربر

  2. صلوات ها 2


  3.  

  4. #2

    عضویت
    جنسیت بهمن ۱۳۹۱
    علاقه
    تحصیل ، تحقیق و پژوهش
    نوشته
    21,556
    حضور
    175 روز 12 ساعت 56 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    38
    صلوات
    58348



    با نام و یاد دوست




    سند معتبر برای حدیث جابر از کتب فریقین



    سند معتبر برای حدیث جابر از کتب فریقین


  5. صلوات ها 2


  6. #3

    عضویت
    جنسیت مهر ۱۳۸۸
    علاقه
    رجال و حدیث، فقه و کلام در حوزه اهل سنت
    نوشته
    2,860
    حضور
    47 روز 17 ساعت 13 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    10623



    با سلام و عرض ادب

    این حدیث با این سند را مرحوم شیخ صدوق(م:381) در کتاب:«تمام الدین و کمال النعمة»[1] با ذکر سند خویش بیان نموده اند، و دیگران[2] نیز این روایت را از مرحوم شیخ صدوق نقل نموده اند.[3] بنابراین سند این روایت امامی می باشد؛ همچنان که مرحوم شیخ صدوق می فرمایند:

    (حدثنا غير واحد من أصحابنا قالوا : حدثنا محمد بن همام ، عن جعفر بن محمد بن مالك الفرازي قال : حدثني الحسن بن محمد بن سماعة ، عن أحمد بن الحارث قال : حدثني المفضل بن عمر ، عن يونس بن ظبيان ، عن جابر بن يزيد الجعفي قال : سمعت جابر بن عبد الله الأنصاري يقول: لما أنزل الله عز وجل على نبيه محمد صلى الله عليه وآله " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم " قلت " يا رسول الله عرفنا الله ورسوله ، فمن أولو الامر الذين قرن الله طاعتهم بطاعتك ؟ فقال عليه السلام : هم خلفائي يا جابر ، وأئمة المسلمين ( من ) بعدي أولهم علي بن أبي طالب ، ثم الحسن والحسين ، ثم علي بن الحسين ، ثم محمد بن علي المعروف في التوراة بالباقر ، و ستدركه يا جابر، فإذا لقيته فأقرئه مني السلام...).


    در بررسی سند این روایت (صرف نظر از اسناد دیگر که در مضمون با این روایت شباهت دارند)، به واسطه ی وجود برخی از راویانی که اعتقادی غیر از شیعه ی اثنی عشری داشته اند، اما با این حال موثق و راستگو بوده اند،(بنابراین که یونس بن ظبیان ثقه باشد)،[4] حکم به موثقه بودن روایت می شود.[5]

    در ابتدای سند این روایت مرحوم صدوق می فرمایند:« حدثنا غير واحد من أصحابنا»، که این افراد در نزد شیخ صدوق(ره) مورد وثوق و اعتبار و اعتماد بوده اند، که در سند روایت خزاز قمی(ره) به دو نفر از ایشان اشاره شده که یکی از آنان محمد بن عبدالله الشیبانی می باشد.

    دیگر افراد ثقه در این سلسله که امامی می باشند عبارتند از:محمد بن همام البغدادی؛[6] جعفر بن محمد بن مالک الفزاری؛ و مفضل بن عمر.

    و افرادی که ثقه اند، اما واقفی مذهب می باشند عبارتند از: الحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي الحضرمي، و أحمدبن الحارث الانماطي.[7]

    قندوزی و نقل این روایت با این سند

    این روایت را صاحب کتاب«ینابیع المودة لذوی القربی»، سلیمان بن ابراهیم القندوزی الحنفی، از کتاب :«مناقب آل ابی طالب، »،ابن شهر آشوب(م:588هـ) که از علمای قرن ششم شیعه می باشد نقل نموده است، که البته روایت ابن شهر آشوب، روایتی جدای از روایت شیخ صدوق نیست بلکه همان سند را بیان نموده است؛ لذا روایت قندوزی از طریق راویان شیعه خواهد بود نه از طریق راویان اهل سنت.

    موفق باشید


    [1]. ص253، مؤسسة النشر الاسلامی.
    [2].همچون: إعلام الورى : ص 375 ؛تفسير روح الجنان : ج 3 ص 423 - كما في كمال الدين بتفاوت يسير مرسلا ، عن جابرالجعفي؛ قصص الانبياء : ص 360 ف 14 ح 436 - كما في كمال الدين ، عن ابن بابويه؛مناقب ابن شهر اشوب : ج 1 ص 282 - كما في كمال الدين بتفاوت يسير ؛ كشف الغمة : ج 3 ص 299 ؛ العدد القوية : ص 85 ح 149 - كما في كمال الدين بتفاوت يسير ، مرسلا عن جابر الجعفي؛ الصراط المستقيم : ج 2 ص 143؛ تأويل الآيات : ج 1 ص 135 ح 13 - عن إعلام الورى بتفاوت يسير في سنده؛ الاربعون ، الشيخ البهائي : ص 431 - بعضه كما في كمال الدين ، مرسلا عن جابر بن عبدالله الانصاري .
    [3].البته صاحب کتاب:«کفایة الاثر»، خزاز قمی (م:400)که از بزرگان متکلمین و فقهای شیعه در عصر خویش واز شاگردان شیخ صدوق به شمار می آید این روایت را بدون استناد به شیخ صدوق(ره) از مشایخ خویش نقل می نماید.:«حدثنا أحمد بن إسماعيل السلماني ومحمد بن عبد الله الشيباني ، قالا حدثنا محمد بن همام ،...»، کفایة الاثر، الخزاز القمی، ص53.در ترجمه ی محمد بن عبدالله شیبانی آمده است:( أبي المفضل محمد بن عبد الله الشيباني، قال الطوسي: كان كثير السماع، خدم العلم لله، وكان حكمه أنفذ من حكم الملوك، وقال ابن النجاشي: كتبت من تصانيفه (كتاب يوم الغدير) و (كتاب مواطن أمير المؤمنين) و (كتاب الرد على الغلاة) وغير ذلك، توفي في منتصف صفر سنة 411 ه‍.؛الفوائد الرجالیة، السید البحر العلوم، ج2،ص293).
    [4]. بحار الانوار، ج47،ص346:«السرائر : من جامع البزنطي عن هشام بن سالم قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن يونس بن ظبيان فقال : رحمه الله وبنى له بيتا في الجنة ، كان والله مأمونا على الحديث».
    [5]. در مورد یونس بن ظبیان اختلاف نظر است، بنابر احتمال عدم توثیق وی روایت ضعیف می شود؛ اما چون در محتوای با اخبار دیگر تشابه دارد در متابعات و شواهد به کار برده می شود.
    [6].رجال ابی داود، ص185،ترجمه ی : 1523:« - محمد بن همام البغدادي لم ( جخ ) ثقة ، جليل القدر وهمام يكنى أبا بكر ، ومحمد يكنى أبا علي البغدادي الكاتب الإسكافي . قال أبو علي : كتب أبي إلى أبي محمد الحسن العسكري عليه السلام يعرفه أنه ما صح له حمل بولد ، ويعرفه أن له حملا ويسأله الدعاء بصحته وسلامته ، وأن يجعله ذكرا نجيبا من مواليهم ، فوقع عليه السلام على رأسها بخط يده : " قد وقع ذلك " فصح الحمل ذكرا . قال هارون بن موسى : رأيت الرقعة والخط وكان محققا ومات أبو علي حادي عشر جمادي الآخرة من سنة ست وثلاثين وثلاثمائة وكان مولده سادس ذي الحجة سنة ثمان وخمسين ومائتين .
    [7]. خلاصة الاقوال، علامه ی حلی،ص319:«احمد بن الحارث الأنماطي ، من أصحاب الكاظم ( عليه السلام ) ، واقفي ، وكان من أصحاب المفضل بن عمر ، وروى أبوه عن الصادق ( عليه السلام )»؛ رجال النجاشی،ص99.«أحمد بن الحارث كوفي ، غمز أصحابنا فيه ، وكان من أصحاب المفضل بن عمر...»..

    ویرایش توسط صدرا : ۱۳۹۲/۰۳/۰۴ در ساعت ۲۲:۵۵
    سند معتبر برای حدیث جابر از کتب فریقین
    مناجات العارفین لمولانا علی بن الحسین (علیهما السلام)

    «إلهى! فَاجْعَلْنا مِنَ الَّذينَ تَوَشَّحَتْ [تَرَسَّخَتْ‏] أشْجارُ الشَوْقِ إلَيْكَ فى حَدآئِقِ صُدُورِهِمْ، وَأخَذَتْ لَوْعَةُ مَحَبَّتِكَ بِمَجامِعِ قُلُوبِهِمْ»؛

    (معبودا! پس ما را از آنانى قرار دِهْ كه نهالهاى شوق به تو در باغ دلشان سبز و خرّم [يا: پايدار] گشته، و سوز محبّتت شراشر قلب آنها را فرا گرفته است).

    بحارالانوار، ج91، ص150.





  7. صلوات ها 4


  8. #4
    شروع کننده موضوع

    عضویت
    جنسیت شهريور ۱۳۹۱
    علاقه
    لا ادری
    نوشته
    659
    حضور
    17 روز 6 ساعت 40 دقیقه
    دریافت
    15
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    1143



    سلام

    با تشکر از جناب صدرا یک سوال دیگر :میزان حجیت این روایت در میان علمای امامیه تا چه حد است ؟ آیا کسی از علماء سخنی خاص در مورد این حدیث گفته است ؟

    با تشکر


  9. صلوات ها 2


  10. #5

    عضویت
    جنسیت مهر ۱۳۸۸
    علاقه
    رجال و حدیث، فقه و کلام در حوزه اهل سنت
    نوشته
    2,860
    حضور
    47 روز 17 ساعت 13 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    10623



    نقل قول نوشته اصلی توسط عبدالرسول نمایش پست ها
    سلام
    با تشکر از جناب صدرا یک سوال دیگر :میزان حجیت این روایت در میان علمای امامیه تا چه حد است ؟ آیا کسی از علماء سخنی خاص در مورد این حدیث گفته است ؟
    با سلام و عرض ادب

    حدیث مزبور از لحاظ متن منطبق بر عقاید امامیه است و از نظر سندی نیزگفته شد بنابر این که «یونس بن ظبیان» ثقه باشد؛ همچنان که برخی از اخبار حکایت از آن دارد،[1] حکم سند موثقه خواهد بود؛ لذا خبری مقبول خواهد بود که به تنهایی قابلیت احتجاج را خواهد داشت.

    اما اگر یونس بن ظبیان ثقه نباشد روایت ضعیف خواهد بود، اما ضعف روایت دلیل بر موضوع بودن و رد روایت نخواهد بود، بلکه این خبر صرف نظر از متن آن، مؤید روایات دیگر خواهد بود لذا ولو اینکه به نفسه قابلیت احتجاج را نداشته باشد، اما در شواهد و متابعات بکار می رود.

    موفق باشید.


    [1] . مرحوم شیخ عباس قمی در کتاب:«منتهى الآمال»ج‏2، 1456،در ذکر اصحاب امام صادق علیه السلام می فرماید:بيستم: يونس بن ظبيان كوفى‏: كه از روات اصحاب حضرت صادق عليه السّلام است. و اگر چه فضل بن شاذان او را از كذّابين شمرده، و نجاشى فرموده كه: او ضعيف است جدّا و التفات كرده نمى‏شود بر روايات او. و ابن غضائرى گفته كه او غالى و كذّاب و وضّاع حديث است و لكن شيخ ما- عطّر اللّه مرقده- در خاتمه مستدرك فرموده: و دلالت مى‏كند بر حسن حال او و استقامت و علوّ مقام او و عدم غلوّ او اخبار بسيارى. پس آن اخبار را ذكر فرموده كه از جمله كلام حضرت صادق عليه السّلام است در حقّ او كه در جامع بزنطى است كه فرموده:رحمه اللّه و بنى له بيتا فى الجنّة، كان و اللّه مأمونا على الحديث. و هم تعليم حضرت صادق عليه السّلام به او زيارت حضرت سيّد الشّهداء عليه السّلام را به نحوى كه شيخ در[التهذيب‏] و ابن قولويه در كامل روايت كرده‏اند، و نيز تعليم آن جناب به او دعاى معروفى كه در نجف بايد خواند كه اوّل آن اللّهمّ لا بدّ من امرك است كه در تمام كتب مزاريّه مذكور است. و هم تعليم او فرموده كه عوذه‏ را كه‏ براى رفع درد چشم نافع است الى غير ذلك.و نيز شيخ ما جواب داده از اخبارى كه در مذمّت او وارد شده به تفصيلى كه مقام گنجايش ذكر ندارد، طالبين رجوع كنند به آن كتاب شريف(المستدرک،ج3،ص861). و گذشت در فيض بن المختار چيزى كه متعلّق به او بود.
    سند معتبر برای حدیث جابر از کتب فریقین
    مناجات العارفین لمولانا علی بن الحسین (علیهما السلام)

    «إلهى! فَاجْعَلْنا مِنَ الَّذينَ تَوَشَّحَتْ [تَرَسَّخَتْ‏] أشْجارُ الشَوْقِ إلَيْكَ فى حَدآئِقِ صُدُورِهِمْ، وَأخَذَتْ لَوْعَةُ مَحَبَّتِكَ بِمَجامِعِ قُلُوبِهِمْ»؛

    (معبودا! پس ما را از آنانى قرار دِهْ كه نهالهاى شوق به تو در باغ دلشان سبز و خرّم [يا: پايدار] گشته، و سوز محبّتت شراشر قلب آنها را فرا گرفته است).

    بحارالانوار، ج91، ص150.





  11. صلوات


  12. #6
    شروع کننده موضوع

    عضویت
    جنسیت شهريور ۱۳۹۱
    علاقه
    لا ادری
    نوشته
    659
    حضور
    17 روز 6 ساعت 40 دقیقه
    دریافت
    15
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    1143



    نقل قول نوشته اصلی توسط صدرا نمایش پست ها
    با سلام و عرض ادب

    حدیث مزبور از لحاظ متن منطبق بر عقاید امامیه است و از نظر سندی نیزگفته شد بنابر این که «یونس بن ظبیان» ثقه باشد؛ همچنان که برخی از اخبار حکایت از آن دارد،[1] حکم سند موثقه خواهد بود؛ لذا خبری مقبول خواهد بود که به تنهایی قابلیت احتجاج را خواهد داشت.

    اما اگر یونس بن ظبیان ثقه نباشد روایت ضعیف خواهد بود، اما ضعف روایت دلیل بر موضوع بودن و رد روایت نخواهد بود، بلکه این خبر صرف نظر از متن آن، مؤید روایات دیگر خواهد بود لذا ولو اینکه به نفسه قابلیت احتجاج را نداشته باشد، اما در شواهد و متابعات بکار می رود.

    موفق باشید.
    با سلام و خسته نباشید خدمت کارشناس بزرگوار و سایر عزیزان :

    بنابر مواردی که در ترجمه یونس بن ظبیان آمده است می توان گفت که راوی مختلف فیه بوده و نهایتا روایت حکم حسن دارد . آیا این استدلال صحیح است ؟

    و مورد بعد اینکه لطف کنید و روایت و یا بخشی از آن را که در کتاب ینابیع الموده مشاهده کرده اید بیاورید .

    با تشکر فراوان . اجرکم عندالله تبارک و تعالی



  13. #7

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8432





    با سلام

    اولا که بزرگترین علمای سنی 1400 سال است که در تعیین این 12 امیر درمانده اند ! واین بحث دقیقا همان نقطه اختلاف بین عامه وخاصه است پس آشکار است که دشمنان اهل بیت از هر وسیله ای برای تحریف و کتمان حقیقت استفاده بکنند .

    حتی در مصادیق اولی الامر :
    قوله : ( وأولى الأمر منكم ) ، في تفسيره أحد عشر قولا : الأول : الأمراء ، قاله ابن عباس وأبو هريرة وابن زيد والسدي . الثاني : أبو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما ، قاله عكرمة . الثالث : جميع الصحابة ، قال مجاهد . الرابع : الخلفاء الأربعة قاله أبو بكر الوراق فيما قاله الثعلبي . الخامس : المهاجرون والأنصار ، قاله عطاء . السادس : الصحابة والتابعون . السابع : أرباب العقل الذين يسوسون أمر الناس ، قاله ابن كيسان . الثامن : العلماء والفقهاء ، قاله جابر بن عبد الله والحسن وأبو العالية . التاسع : أمراء السرايا . قاله ميمون بن مهران ومقاتل والكلبي . العاشر : أهل العلم والقرآن ، قاله مجاهد واختاره مالك . الحادي عشر : عام في كل من ولي أمر شيء ، وهو الصحيح ، وإلي مال البخاري بقوله : ( ذوي الأمر ) قوله : ( نزلت في عبد الله بن حذافة ) ، قد مرت ترجمته


    عمدة القاري ج 18 ص 176

    ثانیا در کتب شیعه وبعضی از عامه صراحتا این 12 امام تعیین و تصریح وبعضا اشاره شده اند ، باید توجه کرد بروایت صحاح عامه هنگام ایراد سخنرانی بوسیله پیامبر (ص) در معرفی 12 امام ، منافقین سر وصدا کردند و نگذاشتند نام اینها به مردم برسد فقط بعضی از اصحاب که در جلو ونزدیک پیامبر بودند متوجه مقصود پیامبر شدند و این اعلام در زمانهای دیگری هم صورت گرفته است :



    1- صحيح البخاري: في الجزء الرابع في كتاب الأحكام في باب جعله قبل باب إخراج الخصوم، وأهل الريب من البيوت بعد المعرفة (صفحة 175 طبعة مصر سنة 1355 هجري )، حدَّثني محمد بن المثنى حدثنا غندر حدثنا شعبة عن عبد الملك سمعت جابر بن سمرة قال: سمعت النبي (صلى الله عليه وآله) يقول: " يكون اثنا عشر أميراً فقال كلمة لم أسمعها فقال أبى: انه يقول:" كلهم من قريش ".



    قال البغوي: هذا حديث متّفق على صحّته(



    وشواهد شیعه :

    وما نقله الشيخ أبو على الطبرسي (قدس الله روحه) في كتابه أعلام الورى بأعلام الهدى، قال: حدثنا غير واحد من أصحابنا، عن محمد بن همام، عن جعفر ابن محمد بن مالك الفزاري، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن أحمد بن الحارث، عن المفضل بن عمرو، عن يونس بن ظبيان، عن جابر بن يزيد الجعفي قال: سمعت جابر بن عبد الله الانصاري يقول: لما نزلت: " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول واولي الامر منكم " قلت: يا رسول الله قد عرفنا الله ورسوله، لمن اولوا الامر الذين قرن الله طاعتهم بطاعتك ؟ فقال (صلى الله عليه وآله): هم خلفائي يا جابر وأئمة المسلمين بعدي، أولهم علي بن أبي طالب (عليه السلام) ثم الحسن ثم الحسين ثم علي بن الحسين ثم محمد بن علي المعروف في التوراة بالباقر، وستدركه يا جابر، فإذا لقيته فاقرأه مني السلام، ثم الصادق جعفر بن محمد ثم موسى بن جعفر ثم علي بن موسى ثم محمد بن علي ثم علي بن محمد ثم الحسن بن علي ثم سميي وكنيتي حجة الله في أرضه وبقيته على عباده ابن الحسن بن علي ذلك الذي يفتح الله (عز وجل ذكره)، على يديه مشارق الارض ومغاربها، وذلك الذين يغيب عن شيعته وأوليائه غيبة لا يثبت فيها على القول بإمامته إلا من امتحن الله قلبه للايمان، قال جابر: فقلت: يا رسول الله فهل يقع لشيعته الانتفاع به في غيبته ؟ فقال (صلى الله عليه وآله): إي والذي بعثني بالنبوة إنهم

    وسید بن طاووس رحمه الله در الیقین :

    نذكره من كتاب (نور الهدى) الذي اشرنا إليه فقال ما هذا لفظه: محمد بن الحسين بن أحمد عن محمد بن جعفر عن محمد بن الحسين عن إبراهيم بن هاشم عن محمد بن سنان عن زياد بن المنذر عن سعيد عن الاصبغ عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله (ص) يقول: معاشر الناس اعلموا ان لله تعالى بابا من دخله امن من النار ومن الفزع الاكبر فقام إليه أبو سعيد الخدرى فقال: يا رسول الله اهدنا الى هذا الباب حتى نعرفه.
    فقال (ص): هو على بن أبلي طالب سيد الوصيين وأمير المؤمنين واخو رسول رب العالمين وخليفتي على الناس اجمعين.معاشر الناس من احب ان يعرف الحجه بعدى فليعرف (1) على بن أبي طالب.معاشر الناس من سر ان يتولى ولايه الله فليقتد بعلى بن أبي طالب والائمه من ذريتي فانهم خزان علمي.فقام جابر بن عبد الله الانصاري فقال: يا رسول الله وما عدة الائمه ؟ فقال: يا جابر سئلتنى رحمك الله عن الاسلام باجمعه.عدتهم عدة الشهور وهي عند الله اثنتا عشره شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والارض وعدتهم عدة العيون التي انفجرت لموسى بن عمران (ع) حين ضرب بعصاه?الحجر فانفجرت منه اثنتا عشره عينا وعدتهم عدة [ نقباء ] بني اسرائيل ثم قال صلى الله عليه وآله: يا جابر اولهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائم (2)

    كمال الدین، عیون: القطان، عن ابن زكريا القطان، عن ابن

    حبيب، عن الفضل بن الصقر، عن أبي معاوية، عن الاعمش، عن عباية بن ربعي، عن ابن عباسقال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أنا سيد النبيين وعلي بن أبي طالب سيدالوصيين، وإن أوليائي (4) اثنا عشر، أولهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائمك، ن: الدقاق، عن الاسدي، عن النخعي، عن النوفلي، عن ابن البطائني،
    عن أبيه، عن يحيى بن أبي القاسم، عن الصادق، عن آبائه، عن علي عليهم السلام قال:

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله: الائمة بعدي اثنا عشر، أولهم علي بن أبي طالبوآخرهم القائم، هم خلفائي وأوصيائي وأوليائي وحجج الله على امتي بعدي، المقر بهممؤمن، والمنكر لهم كافر
    نص:

    ویرایش توسط خیر البریه : ۱۳۹۲/۰۳/۰۵ در ساعت ۰۹:۳۶

  14. صلوات ها 3


  15. #8

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8432



    علي بن الحسين، عن
    التلعكبري، عن الحسن بن علي بن زكريا (6) عن محمد بن إبراهيم بن المنذر، عن الحسينبن سعيد بن الهيثم، عن الاحلج الكندي عن أفلح بن سعيد، عن محمد بن كعب، عن طاوساليماني، عن عبد الله بن العباس قال: دخلت على النبي صلى الله عليه وآله والحسن علىعاتقه والحسين على فخذه يلثمهما ويقبلهما ويقول: اللهم وال من والاهما وعاد منعاداهما، ثم قال: يا ابن عباس كأني به وقد خضبت شيبته من دمه، يدعو فلا يجاب،ويستنصر فلا ينصر، قلت: فمن يفعل ذلك يا رسول الله ؟ قال: شرار امتي، مالهم لا أنالهم الله شفاعتي، ثم قال: يا ابن عباس من زاره عارفا بحقهكتب له ثواب ألف حجة وألف عمرة، ألا ومن زاره فكانما قد زارني، ومن زارني فكأنما قدزار الله، وحق الزائر على الله أن لا يعذبه بالنار، وإن الاجابة تحت قبته، والشفاءفي تربته والائمة من ولده. قلت: يا رسول الله فكم الائمة بعدك ؟ قال: بعدد حواريعيسى وأسباط موسى ونقباء بني إسرائيل، قلت: يا رسول الله فكم كانوا ؟ قال: كانوااثني عشر، والائمة بعدي اثنا عشر أولهم علي بن أبي طالب، وبعده سبطاي الحسنوالحسين، فإذا انقضى الحسين فابنه على، فإذا مضى علي فابنه محمد، فإذا انقضى محمدفابنه جعفر، فإذا انقضى جعفر فابنه موسى، فإذا انقضى موسى فابنه علي، فإذا انقضىعلي فابنه محمد، فإذا انقضى محمد فابنه علي، فإذا انقضى علي فابنه الحسن، فإذاانقضى الحسن فابنه الحجة. قال ابن عباس: قلت: يا رسول الله أسامي ما أسمع بهم قط !قال لي: يا ابن عباس هم الائمة بعدي وإن قهروا امناء معصومون نجباء أخيار، يا ابنعباس من أتى يوم القيامة عارفا بحقهم أخذت بيده فأدخله الجنة، يا ابن عباس منأنكرهم أورد واحدا منهم فكأنما قد أنكرني وردني (1)، ومن أنكرني وردني فكأنما أنكرالله ورده يا ابن عباس سوف يأخذ الناس يمينا وشمالا، فإذا كان كذلك فاتبع علياوحزبه فإنه مع الحق والحق معه، ولا يفترقان حتى يردا علي الحوض، يا ابن عباسولايتهم ولايتي وولايتي ولاية الله، وحربهم حربي وحربي حرب الله (2) وسلمهم سلميوسلمي سلم الله، ثم قال صلى الله عليه وآله: " يريدون ليطفؤوا نور الله بأفواههمويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون "
    نص: المعافا
    بن زكريا، عن محمد بن مزيد الازهري، عن محمد بن مالك بن الابرد، عن محمد بن فضيل،عن غالب الجهني، عن أبي جعفر الباقر عليه السلام قال: إن الائمة بعد رسول الله صلىالله عليه وآله كعدد نقباء بني إسرائيل وكانوا اثني عشر، الفائز من والاهم والهالكمن عاداهم. ولقد حدثني أبي عن أبيه قال: قال رسول الله لما اسري بي إلى السماء نظرتفإذا على ساق العرش مكتوب " لا إله إلا الله محمد رسول الله أيدته بعلي ونصرته بعلي" ورأيت في مواضع " عليا عليا عليا ومحمدا ومحمدا وجعفرا وموسى والحسن والحسنوالحسين والحجة (1) " فعددتهم فإذا هم اثنا عشر، فقلت: يا رب من هؤلاء الذين أراهم؟ قال: يا محمد هذا نور وصيك وسبطيك، وهذه أنوار الائمة من ذريتهم، بهم اثيب وبهماعاقب (2).
    2 - نص: أبو المفضل الشيباني، عن جعفر بن محمد العلوي، عن عبيدالله بن
    أحمد بن نهيك، عن ابن أبي عمير، عن الحسن بن عطية، عن عمر بن يزيد، عن الورد بن

    كميت عن أبيه الكميت بن أبي المستهل قال: دخلت على سيدي أبي جعفر محمد بن علي
    الباقر عليهما السلام فقلت: يا ابن رسول الله إني قد قلت فيكم أبياتا أفتأذن لي في
    إنشادها ؟ فقال: إنها أيام البيض، قلت: فهو فيكم خاصة قال: هات (3)، فأنشأت أقول:
    أضحكني الدهر وأبكاني * والدهر ذو صرف وألوان (4) لتسعة بالطف قد غودروا * صاروا جميعا رهن أكفان فبكى عليه السلام وبكى أبو عبد الله
    عليه السلام وسمعت جارية تبكي من وراء الخباء، فلما بلغت إلى قولي: وستة لا يتجازى
    بهم * بنو عقيل خير فرسان ثم علي الخير مولاهم * ذكرهم هيج أحزاني فبكى ثم قال عليه
    السلام: ما من رجل ذكرنا أو ذكرنا عنده يخرج من عينيه ماء ولو مثل جناح البعوضة إلى
    بنى الله له بيتا في الجنة، وجعل ذلك الدمع حجابا بينه وبين النار، فلما بلغت إلى
    قولي: من كان مسرورا بما مسكم * أو شامتا يوما من الآن ؟ فقد ذللتم بعد عز فما *
    أدفع ضيما حين يغشاني (1) أخذ بيدي ثم قال: اللهم اغفر للكميت ما تقدم من ذنبه وما
    تأخر، فلما بغلت إلى قولي: متى يقوم الحق فيكم متى * يقوم مهديكم الثاني ؟ قال:
    سريعا إن شاء الله سريعا، ثم قال: يا أبا المستهل إن قائمنا هو التاسع من ولد
    الحسين عليه السلام لان الائمة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله اثنا عشر، الثاني
    عشر هو القائم عليه السلام، قلت يا سيدي فمن هؤلاء الاثنا عشر ؟ قال: أولهم علي بن
    أبي طالب عليه السلام، بعده الحسن والحسين عليهما السلام، وبعد الحسين علي بن
    الحسين عليه السلام وأنا، ثم بعدي هذا - و وضع يده على كتف جعفر - قلت: فمن بعد هذا
    ؟ قال: ابنه موسى، وبعد موسى ابنه علي وبعد علي ابنه محمد، وبعد محمد ابنه علي،
    وبعد علي ابنه الحسن، وهو أبو القائم الذي يخرج فيملا الدنيا قسطا وعدلا [كما ملئت
    ظلما وجورا] ويشفي صدور شيعتنا، قلت: فمتى يخرج يا ابن رسول الله ؟ قال: لقد سئل
    رسول الله صلى الله عليه وآله عن ذلك فقال: إنما مثله كمثل الساعة لا تأتيكم إلا


    نص: علي بن الحسين، عن هارون بن موسى، عن محمد بن

    همام، عن الحميري، عن عمر بن علي العبدي، عن داود بن كثير الرقي، عن يونس بن ظبيان
    قال: دخلت على الصادق جعفر بن محمد عليه السلام فقلت: يا ابن رسول الله إني دخلت
    على مالك وأصحابه وعنده جماعة يتكلمون في الله فسمعت بعضهم يقول: إن لله وجها
    كالوجوه و بعضهم يقول: له يدان ! واحتجوا لذلك بقول الله تبارك وتعالى: " بيدي
    استكبرت (2) " وبعضهم يقول: هو كالشاب من أبناء ثلاثين سنة ! فما عندك في هذا يا
    ابن رسول الله ؟ قال: وكان متكئا فاستوى جالسا وقال: اللهم عفوك عفوك، ثم قال: يا
    يونس من زعم أن لله وجها كالوجوه فقد أشرك، ومن زعم أن لله جوارح كجوارح المخلوقين
    فهو كافر بالله ولا تقبلوا شهادته ولا تأكلوا ذبيحته، تعالى الله عما يصفه المشبهون
    بصفة المخلوقين، فوجه الله أنبياؤه وأولياؤه وقوله: " خلقت بيدي استكبرت " فاليد
    القدرة كقوله: تعالى " وأيدكم بنصره (3) " فمن زعم أن الله في شئ أو على شئ أو يحول
    من شئ إلى شئ أو يخلو منه شئ أو يشغل به شئ فقد وصفه بصفة المخلوقين، والله خالق كل
    شئ، لا يقاس بالقياس ولا يشبه بالناس، لا يخلو منه مكان، ولا يشغل به مكان، قريب في
    بعده بعيد في قربه، ذلك الله ربنا لا إله غيره، فمن أراد الله وأحبه ووصفه بهذه
    الصفة (4) فهو من الموحدين، و من أحبه ووصفه بغير هذه الصفة فالله منه برئ ونحن منه
    برآء. ثم قال عليه السلام: إن اولي الالباب الذين عملوا بالفكرة حتى ورثوا منه حب
    الله فإن حب الله إذا ورثه القلب واستضاء به أسرع إليه اللطف، فإذا نزل [منزلة]
    اللطف (5) صار من
    أهل الفوائد، فإذا صار من أهل الفوائد تكلم بالحكمة فصار صاحب فطنة (1) فإذا نزل
    منزلة الفطنة عمل في القدرة، فإذا عمل في القدرة عرف الاطباق السبعة، فإذا بلغ هذه
    المنزلة صار يتقلب في فكره (2) بلطف وحكمة وبيان، فإذا بلغ هذه المنزلة جعل شهوته
    ومحبته في خالقه، فإذا فعل ذلك نزل المنزلة الكبرى، فعاين (2) ربه في قلبه وورث
    الحكمة بغير ما ورثه الحكماء، وورث العلم بغير ما ورثه العلماء، وورث الصدق بغير ما
    ورثه الصديقون، إن الحكماء ورثوا الحكمة بالصمت، وإن العلماء ورثوا العلم بالطلب، و
    إن الصديقين ورثوا الصدق بالخشوع وطول العبادة، فمن أخذه بهذه السيرة إما أن يسفل
    وإما أن يرفع، وأكثرهم الذي يسفل ولا يرفع (4) إذ لم يرع حق الله ولم يعمل بما امر
    به، فهذه صفة من لم يعرف الله حق معرفته ولم يحبه حق محبته، فلا يغرنك (5) صلاتهم
    وصيامهم ورواياتهم وعلومهم، فإنهم حمر مستنفرة. ثم قال: يا يونس إذا أردت العلم
    الصحيح فعندنا أهل البيت، فإنا ورثناه (6) و اوتينا شرع الحكمة وفصل الخطاب، فقلت:
    يا ابن رسول الله وكل من كان من أهل البيت ورث كما ورثتم من كان من ولد علي وفاطمة
    عليهما السلام ؟ فقال: ما ورثه إلا الائمة الاثنا عشر، قلت: سمهم لي يا ابن رسول
    الله قال: أولهم علي بن أبي طالب وبعده الحسن والحسين وبعده علي بن الحسين، وبعده
    محمد بن علي الباقر، ثم أنا، وبعدي موسى ولدي، وبعد موسى علي ابنه، وبعد علي محمد
    ابنه (7) وبعد محمد علي ابنه، وبعد علي الحسن ابنه،وبعد الحسن الحجة صلوات الله عليهم، اصطفانا الله وطهرنا وآتانا (1) ما لم يؤت أحدا
    من العالمين. ثم قلت: يا ابن رسول الله إن عبد الله بن سعد دخل عليك بالامس فسألك
    عما سألتك فأجبته بخلاف هذا، فقال: يا يونس كل امرئ وما يحتمله وكل وقت حديثه (2)
    وإنك لاهل لما سألت، فاكتمه إلا عن أهله والسلام. قال أبو محمد: وحدثني أبو العباس
    بن عقدة، عن الحميري، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن إبراهيم بن إسحاق، عن عبد الله
    بن أحمد، عن الحسن بن علي، عن ابن اخت شعيب العقرقوفي، عن خاله شعيب قال: كنت عند
    الصادق إذ دخل عليه يونس فسأله و ذكر الحديث، إلا أنه يقول في حديث شعيب عند قوله
    ليونس: إذا أردت العلم الصحيح فعندنا، فنحن أهل الذكر الذي قال الله تعالى: "
    فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون " (3).


    و نيز حموينى در «فرائد السمطين » در آخر جزء دوم چون احوال حضرت مهدى قائم آل محمد را ذكر مى كند مى گويد:

    عن ابى معاوية عن الاعمش عن عباية ابن ربعى عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم: انا سيد النبيين و على بن ابى طالب سيد الوصيين، و ان اوصيائى بعدى اثنا عشر اولهم على بن ابى طالب و آخرهم القائم المهدى عليهم السلام.





    ودر ینابیع الموده هم :

    (2) أخرج أبو المؤيد موفق بن أحمد الخوارزمي: بسنده عن أبي سليمان راعي رسول الله قال: سمعت رسول الله (ص) يقول: ليلة أسري بي إلى السماء قال لى الجليل (جل جلاله): (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه) (1). فقلت: والمؤمنون. قال: صدقت. قال: يا محمد إني اطلعت الى أهل الارض اطلاعة فاخترتك منهم فشققت لك اسما من أسمائي، فلا أذكر في موضع إلا ذكرت معي، فأنا المحمود وأنت محمد، ثم اطلعت الثانية فاخترت منهم عليا فسميته باسمي. يا محمد خلقتك وخلقت عليا وفاطمة والحسن والحسين والائمة من ولد الحسين من نوري، وعرضت ولايتكم عك أهل السموات والارض، فمن قبلها كان عندي من المؤمنين، ومن يجحدها كان عندي من الكافرين. يا محمد لو أن عبدا من عبيدي عبدني حتى ينقطع، أو يصير كالشن البالي، ثم جاءني جاحدا لولايتكم ما غفرت له. يا محمد تحب أن تراهم ؟ قلت: نعم يا رب. قال لي: أنظر الى يمين العرش. فنظرت، فإذا علي، وفاطمة، والحسن، والحسين، وعلي بن الحسين، ومحمد ابن علي، وجعفر بن محمد، وموسى بن جعفر، وعلي بن موسى، ومحمد بن
    ---
    علي، وعلي بن محمد، والحسن بن علي، ومحمد المهدي بن الحسن كأنه كوكب دري بينهم. وقال: يا محمد هؤلاء حججي على عبادي وهم أوصياؤك، والمهدي منهم، الثائر من قاتل عترتك، وعزتي وجلالي إنه المنتقم من أعدائي والممد لاوليائي. أيضا أخرجه الحمويني.





    قال رسول الله ص (الحسين امام ابن امام اخو امام ابو ائمة تسعة اطهار تاسعهم قائمهم ) ينابيع المودة

    للقندوزي الحنفي ج2 ص 83 مناقب الخوارزمي .





    http://hesabresi.googlepages.com/esnaashar.doc







  16. صلوات ها 2


  17. #9

    عضویت
    جنسیت مهر ۱۳۸۸
    علاقه
    رجال و حدیث، فقه و کلام در حوزه اهل سنت
    نوشته
    2,860
    حضور
    47 روز 17 ساعت 13 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    10623



    نقل قول نوشته اصلی توسط عبدالرسول نمایش پست ها
    با سلام و خسته نباشید خدمت کارشناس بزرگوار و سایر عزیزان :

    بنابر مواردی که در ترجمه یونس بن ظبیان آمده است می توان گفت که راوی مختلف فیه بوده و نهایتا روایت حکم حسن دارد . آیا این استدلال صحیح است ؟

    و مورد بعد اینکه لطف کنید و روایت و یا بخشی از آن را که در کتاب ینابیع الموده مشاهده کرده اید بیاورید .

    با تشکر فراوان . اجرکم عندالله تبارک و تعالی

    با سلام و عرض ادب

    حکم روایت صرف نظر از یونس بن ظبیان موثقه است نه حسنه، زیرا دو راوی آن واقفی مذهب می باشند و شیعه ی اثنی عشری نمی باشند اما مورد وثوق می باشند.(روایت حسنه مربوط به جایی است که سلسله سند جمیعا امامی باشند اما برخی ممدوح باشند اما نصی بر عدالت آنها نباشد).

    اما روایت ینابیع المودة همان روایت مرحوم شیخ صدوق است که وی از کتاب مناقب آل ابی طالب نقل نموده است که ابتدای آنرا در پست اول آورده اید.

    موفق باشید.

    سند معتبر برای حدیث جابر از کتب فریقین
    مناجات العارفین لمولانا علی بن الحسین (علیهما السلام)

    «إلهى! فَاجْعَلْنا مِنَ الَّذينَ تَوَشَّحَتْ [تَرَسَّخَتْ‏] أشْجارُ الشَوْقِ إلَيْكَ فى حَدآئِقِ صُدُورِهِمْ، وَأخَذَتْ لَوْعَةُ مَحَبَّتِكَ بِمَجامِعِ قُلُوبِهِمْ»؛

    (معبودا! پس ما را از آنانى قرار دِهْ كه نهالهاى شوق به تو در باغ دلشان سبز و خرّم [يا: پايدار] گشته، و سوز محبّتت شراشر قلب آنها را فرا گرفته است).

    بحارالانوار، ج91، ص150.





  18. صلوات ها 2


  19. #10

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8432



    با سلام

    براي تكميل بحث :

    بسم الله الرحمان الرحیم


    در بحث حدیث ، ممکن است که یک سند در بعضی رجال ضعیف باشد اما با اسناد وطرق و شواهد دیگر تایید شود . همانطور که دیدیم مثلا در طریق شیخ صدوق رحمه الله یونس بن ظبیان وجود داشت که ضعیف است اما در طریق سید بن طاوس رحمه الله در الیقین والتحصین وطریق دیگری که در زیر آورده میشود حتي از شخص جابر به متون مختلف روايت شده است ، هر حدیث موید حدیث دیگر است و نتیجتا حدیث 12 امام تصحیح میشود :



    عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيِّ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ دَاوُدَ بْنِ الْقَاسِمِ الْجَعْفَرِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الثَّانِي ع قَالَ أَقْبَلَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع وَ مَعَهُ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ع وَ هُوَ مُتَّكِئٌ عَلَى يَدِ سَلْمَانَ فَدَخَلَ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ فَجَلَسَ إِذْ أَقْبَلَ رَجُلٌ حَسَنُ الْهَيْئَةِ وَ اللِّبَاسِ فَسَلَّمَ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ فَرَدَّ عَلَيْهِ السَّلَامَ فَجَلَسَ ثُمَّ قَالَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَسْأَلُكَ عَنْ ثَلَاثِ مَسَائِلَ إِنْ أَخْبَرْتَنِي بِهِنَّ عَلِمْتُ أَنَّ الْقَوْمَ رَكِبُوا مِنْ أَمْرِكَ مَا قُضِيَ عَلَيْهِمْ وَ أَنْ لَيْسُوا بِمَأْمُونِينَ فِي دُنْيَاهُمْ وَ آخِرَتِهِمْ وَ إِنْ تَكُنِ الْأُخْرَى عَلِمْتُ أَنَّكَ وَ هُمْ شَرَعٌ سَوَاءٌ فَقَالَ لَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع سَلْنِي عَمَّا بَدَا لَكَ قَالَ أَخْبِرْنِي عَنِ الرَّجُلِ إِذَا نَامَ أَيْنَ تَذْهَبُ رُوحُهُ وَ عَنِ الرَّجُلِ كَيْفَ يَذْكُرُ وَ يَنْسَى وَ عَنِ الرَّجُلِ كَيْفَ يُشْبِهُ وَلَدُهُ الْأَعْمَامَ وَ الْأَخْوَالَ فَالْتَفَتَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع إِلَى الْحَسَنِ فَقَالَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ أَجِبْهُ قَالَ فَأَجَابَهُ الْحَسَنُ ع فَقَالَ الرَّجُلُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ لَمْ أَزَلْ أَشْهَدُ بِهَا وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ وَ لَمْ أَزَلْ أَشْهَدُ بِذَلِكَ وَ أَشْهَدُ أَنَّكَ وَصِيُّ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ الْقَائِمُ بِحُجَّتِهِ وَ أَشَارَ إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ لَمْ أَزَلْ أَشْهَدُ بِهَا وَ أَشْهَدُ أَنَّكَ وَصِيُّهُ وَ الْقَائِمُ بِحُجَّتِهِ وَ أَشَارَ إِلَى الْحَسَنِ ع وَ أَشْهَدُ أَنَّ الْحُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ وَصِيُّ أَخِيهِ وَ الْقَائِمُ بِحُجَّتِهِ بَعْدَهُ وَ أَشْهَدُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ الْحُسَيْنِ بَعْدَهُ وَ أَشْهَدُ عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ وَ أَشْهَدُ عَلَى جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ بِأَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ مُحَمَّدٍ وَ أَشْهَدُ عَلَى مُوسَى أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ أَشْهَدُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ مُوسَى أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ وَ أَشْهَدُ عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى
    وَ أَشْهَدُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ بِأَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ وَ أَشْهَدُ عَلَى الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ بِأَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ أَشْهَدُ عَلَى رَجُلٍ مِنْ وُلْدِ الْحَسَنِ لَا يُكَنَّى وَ لَا يُسَمَّى حَتَّى يَظْهَرَ أَمْرُهُ فَيَمْلَأَهَا عَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وَ السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ ثُمَّ قَامَ فَمَضَى فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ اتْبَعْهُ فَانْظُرْ أَيْنَ يَقْصِدُ فَخَرَجَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ ع فَقَالَ مَا كَانَ إِلَّا أَنْ وَضَعَ رِجْلَهُ خَارِجاً مِنَ الْمَسْجِدِ فَمَا دَرَيْتُ أَيْنَ أَخَذَ مِنْ أَرْضِ اللَّهِ فَرَجَعْتُ إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ ع فَأَعْلَمْتُهُ فَقَالَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ أَ تَعْرِفُهُ قُلْتُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ أَعْلَمُ قَالَ هُوَ الْخَضِرُ ع.صحیح اصول کافی

    مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى وَ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ ظَرِيفٍ وَ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ صَالِحِ بْنِ أَبِي حَمَّادٍ عَنْ بَكْرِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ قَالَ أَبِي لِجَابِرِ بْنِ
    عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيِّ إِنَّ لِي إِلَيْكَ حَاجَةً فَمَتَى يَخِفُّ عَلَيْكَ أَنْ أَخْلُوَ بِكَ فَأَسْأَلَكَ عَنْهَا فَقَالَ لَهُ جَابِرٌ أَيَّ الْأَوْقَاتِ أَحْبَبْتَهُ فَخَلَا بِهِ فِي بَعْضِ الْأَيَّامِ فَقَالَ لَهُ يَا جَابِرُ أَخْبِرْنِي عَنِ اللَّوْحِ الَّذِي رَأَيْتَهُ فِي يَدِ أُمِّي فَاطِمَةَ ع بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ مَا أَخْبَرَتْكَ بِهِ أُمِّي أَنَّهُ فِي ذَلِكَ اللَّوْحِ مَكْتُوبٌ فَقَالَ جَابِرٌ أَشْهَدُ بِاللَّهِ أَنِّي دَخَلْتُ عَلَى أُمِّكَ فَاطِمَةَ ع فِي حَيَاةِ رَسُولِ اللَّهِ ص فَهَنَّيْتُهَا بِوِلَادَةِ الْحُسَيْنِ وَ رَأَيْتُ فِي يَدَيْهَا لَوْحاً أَخْضَرَ ظَنَنْتُ أَنَّهُ مِنْ زُمُرُّدٍ وَ رَأَيْتُ فِيهِ كِتَاباً أَبْيَضَ شِبْهَ لَوْنِ الشَّمْسِ فَقُلْتُ لَهَا بِأَبِي وَ أُمِّي يَا بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ ص مَا هَذَا اللَّوْحُ فَقَالَتْ هَذَا لَوْحٌ أَهْدَاهُ اللَّهُ إِلَى رَسُولِهِ ص فِيهِ اسْمُ أَبِي وَ اسْمُ بَعْلِي وَ اسْمُ ابْنَيَّ وَ اسْمُ الْأَوْصِيَاءِ مِنْ وُلْدِي وَ أَعْطَانِيهِ أَبِي لِيُبَشِّرَنِي بِذَلِكَ قَالَ جَابِرٌ فَأَعْطَتْنِيهِ أُمُّكَ فَاطِمَةُ ع فَقَرَأْتُهُ وَ اسْتَنْسَخْتُهُ فَقَالَ لَهُ أَبِي فَهَلْ لَكَ يَا جَابِرُ أَنْ تَعْرِضَهُ عَلَيَّ قَالَ نَعَمْ فَمَشَى مَعَهُ أَبِي إِلَى مَنْزِلِ جَابِرٍ فَأَخْرَجَ صَحِيفَةً مِنْ رَقٍّ فَقَالَ يَا جَابِرُ انْظُرْ فِي كِتَابِكَ لِأَقْرَأَ أَنَا عَلَيْكَ فَنَظَرَ جَابِرٌ فِي نُسْخَةٍ فَقَرَأَهُ أَبِي فَمَا خَالَفَ حَرْفٌ حَرْفاً فَقَالَ جَابِرٌ فَأَشْهَدُ بِاللَّهِ أَنِّي هَكَذَا رَأَيْتُهُ فِي اللَّوْحِ مَكْتُوباً بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ هَذَا كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ لِمُحَمَّدٍ نَبِيِّهِ وَ نُورِهِ وَ سَفِيرِهِ وَ حِجَابِهِ وَ دَلِيلِهِ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ مِنْ عِنْدِ رَبِّ الْعَالَمِينَ عَظِّمْ يَا مُحَمَّدُ أَسْمَائِي وَ اشْكُرْ نَعْمَائِي وَ لَا تَجْحَدْ آلَائِي إِنِّي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا قَاصِمُ الْجَبَّارِينَ وَ مُدِيلُ الْمَظْلُومِينَ وَ دَيَّانُ الدِّينِ إِنِّي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَمَنْ رَجَا غَيْرَ فَضْلِي أَوْ خَافَ غَيْرَ عَدْلِي عَذَّبْتُهُ عَذَاباً لَا أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِنَ الْعَالَمِينَ فَإِيَّايَ فَاعْبُدْ وَ عَلَيَّ فَتَوَكَّلْ إِنِّي لَمْ أَبْعَثْ نَبِيّاً فَأُكْمِلَتْ أَيَّامُهُ وَ انْقَضَتْ مُدَّتُهُ إِلَّا جَعَلْتُ لَهُ وَصِيّاً وَ إِنِّي فَضَّلْتُكَ عَلَى الْأَنْبِيَاءِ وَ فَضَّلْتُ وَصِيَّكَ عَلَى الْأَوْصِيَاءِ وَ أَكْرَمْتُكَ بِشِبْلَيْكَ وَ سِبْطَيْكَ حَسَنٍ وَ حُسَيْنٍ فَجَعَلْتُ حَسَناً مَعْدِنَ عِلْمِي
    بَعْدَ انْقِضَاءِ مُدَّةِ أَبِيهِ وَ جَعَلْتُ حُسَيْناً خَازِنَ وَحْيِي وَ أَكْرَمْتُهُ بِالشَّهَادَةِ وَ خَتَمْتُ لَهُ بِالسَّعَادَةِ فَهُوَ أَفْضَلُ مَنِ اسْتُشْهِدَ وَ أَرْفَعُ الشُّهَدَاءِ دَرَجَةً جَعَلْتُ كَلِمَتِيَ التَّامَّةَ مَعَهُ وَ حُجَّتِيَ الْبَالِغَةَ عِنْدَهُ بِعِتْرَتِهِ أُثِيبُ وَ أُعَاقِبُ أَوَّلُهُمْ عَلِيٌّ سَيِّدُ الْعَابِدِينَ وَ زَيْنُ أَوْلِيَائِيَ الْمَاضِينَ وَ ابْنُهُ شِبْهُ جَدِّهِ الْمَحْمُودِ
    مُحَمَّدٌ الْبَاقِرُ عِلْمِي وَ الْمَعْدِنُ لِحِكْمَتِي سَيَهْلِكُ الْمُرْتَابُونَ فِي جَعْفَرٍ الرَّادُّ عَلَيْهِ كَالرَّادِّ عَلَيَّ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأُكْرِمَنَّ مَثْوَى جَعْفَرٍ وَ لَأَسُرَّنَّهُ فِي أَشْيَاعِهِ وَ أَنْصَارِهِ وَ أَوْلِيَائِهِ أُتِيحَتْ بَعْدَهُ مُوسَى فِتْنَةٌ عَمْيَاءُ حِنْدِسٌ لِأَنَّ خَيْطَ فَرْضِي لَا يَنْقَطِعُ وَ حُجَّتِي لَا تَخْفَى وَ أَنَّ أَوْلِيَائِي يُسْقَوْنَ بِالْكَأْسِ الْأَوْفَى مَنْ جَحَدَ وَاحِداً مِنْهُمْ فَقَدْ جَحَدَ نِعْمَتِي وَ مَنْ غَيَّرَ آيَةً مِنْ كِتَابِي فَقَدِ افْتَرَى عَلَيَّ وَيْلٌ لِلْمُفْتَرِينَ الْجَاحِدِينَ عِنْدَ انْقِضَاءِ مُدَّةِ مُوسَى عَبْدِي وَ حَبِيبِي وَ خِيَرَتِي فِي عَلِيٍّ وَلِيِّي وَ نَاصِرِي وَ مَنْ أَضَعُ عَلَيْهِ أَعْبَاءَ النُّبُوَّةِ وَ أَمْتَحِنُهُ بِالاضْطِلَاعِ بِهَا يَقْتُلُهُ عِفْرِيتٌ مُسْتَكْبِرٌ يُدْفَنُ فِي الْمَدِينَةِ الَّتِي بَنَاهَا الْعَبْدُ الصَّالِحُ إِلَى جَنْبِ شَرِّ خَلْقِي حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَسُرَّنَّهُ بِمُحَمَّدٍ ابْنِهِ وَ خَلِيفَتِهِ مِنْ بَعْدِهِ وَ وَارِثِ عِلْمِهِ فَهُوَ مَعْدِنُ عِلْمِي وَ مَوْضِعُ سِرِّي وَ حُجَّتِي عَلَى خَلْقِي لَا يُؤْمِنُ عَبْدٌ بِهِ إِلَّا جَعَلْتُ الْجَنَّةَ مَثْوَاهُ وَ شَفَّعْتُهُ فِي سَبْعِينَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ كُلُّهُمْ قَدِ اسْتَوْجَبُوا النَّارَ وَ أَخْتِمُ بِالسَّعَادَةِ لِابْنِهِ عَلِيٍّ وَلِيِّي وَ نَاصِرِي وَ الشَّاهِدِ فِي خَلْقِي وَ أَمِينِي عَلَى وَحْيِي أُخْرِجُ مِنْهُ الدَّاعِيَ إِلَى سَبِيلِي وَ الْخَازِنَ لِعِلْمِيَ الْحَسَنَ وَ أُكْمِلُ ذَلِكَ بِابْنِهِ م‏ح‏م‏د رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ عَلَيْهِ كَمَالُ مُوسَى وَ بَهَاءُ عِيسَى وَ صَبْرُ أَيُّوبَ فَيُذَلُّ أَوْلِيَائِي فِي زَمَانِهِ وَ تُتَهَادَى رُءُوسُهُمْ كَمَا تُتَهَادَى رُءُوسُ التُّرْكِ وَ الدَّيْلَمِ فَيُقْتَلُونَ وَ يُحْرَقُونَ وَ يَكُونُونَ خَائِفِينَ مَرْعُوبِينَ وَجِلِينَ تُصْبَغُ الْأَرْضُ بِدِمَائِهِمْ وَ يَفْشُو الْوَيْلُ وَ الرَّنَّةُ فِي نِسَائِهِمْ أُولَئِكَ أَوْلِيَائِي حَقّاً بِهِمْ أَدْفَعُ كُلَّ فِتْنَةٍ عَمْيَاءَ حِنْدِسٍ وَ بِهِمْ أَكْشِفُ الزَّلَازِلَ وَ أَدْفَعُ الْآصَارَ وَ الْأَغْلَالَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَةٌ وَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ: قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ سَالِمٍ قَالَ أَبُو بَصِيرٍ لَوْ لَمْ تَسْمَعْ فِي دَهْرِكَ إِلَّا هَذَا الْحَدِيثَ لَكَفَاكَ فَصُنْهُ إِلَّا عَنْ أَهْلِهِ.صحیح اصول کافی


    مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ«» ع وَ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِي يَحْيَى الْمَدَائِنِيِّ عَنْ أَبِي هَارُونَ الْعَبْدِيِّ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ كُنْتُ حَاضِراً لَمَّا هَلَكَ أَبُو بَكْرٍ وَ اسْتَخْلَفَ عُمَرَ أَقْبَلَ يَهُودِيٌّ مِنْ عُظَمَاءِ يَهُودِ يَثْرِبَ وَ تَزْعُمُ يَهُودُ الْمَدِينَةِ أَنَّهُ أَعْلَمُ أَهْلِ زَمَانِهِ حَتَّى رُفِعَ إِلَى عُمَرَ فَقَالَ لَهُ يَا عُمَرُ إِنِّي جِئْتُكَ أُرِيدُ الْإِسْلَامَ فَإِنْ أَخْبَرْتَنِي عَمَّا أَسْأَلُكَ عَنْهُ فَأَنْتَ أَعْلَمُ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ بِالْكِتَابِ وَ السُّنَّةِ وَ جَمِيعِ مَا أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَ عَنْهُ قَالَ فَقَالَ لَهُ عُمَرُ إِنِّي لَسْتُ هُنَاكَ لَكِنِّي أُرْشِدُكَ إِلَى مَنْ هُوَ أَعْلَمُ أُمَّتِنَا بِالْكِتَابِ وَ السُّنَّةِ وَ جَمِيعِ مَا قَدْ تَسْأَلُ عَنْهُ وَ هُوَ ذَاكَ فَأَوْمَأَ إِلَى عَلِيٍّ ع فَقَالَ لَهُ الْيَهُودِيُّ يَا عُمَرُ إِنْ كَانَ هَذَا كَمَا تَقُولُ فَمَا لَكَ وَ لِبَيْعَةِ النَّاسِ وَ إِنَّمَا ذَاكَ أَعْلَمُكُمْ فَزَبَرَهُ عُمَرُ ثُمَّ إِنَّ الْيَهُودِيَّ قَامَ إِلَى عَلِيٍّ ع فَقَالَ لَهُ أَنْتَ كَمَا ذَكَرَ عُمَرُ فَقَالَ وَ مَا قَالَ عُمَرُ فَأَخْبَرَهُ قَالَ فَإِنْ كُنْتَ كَمَا قَالَ سَأَلْتُكَ عَنْ أَشْيَاءَ أُرِيدُ أَنْ أَعْلَمَ هَلْ يَعْلَمُهُ أَحَدٌ مِنْكُمْ فَأَعْلَمَ أَنَّكُمْ فِي دَعْوَاكُمْ خَيْرُ الْأُمَمِ وَ أَعْلَمُهَا صَادِقِينَ وَ مَعَ ذَلِكَ أَدْخُلُ فِي دِينِكُمُ الْإِسْلَامِ فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع نَعَمْ أَنَا كَمَا ذَكَرَ لَكَ عُمَرُ سَلْ عَمَّا بَدَا لَكَ أُخْبِرْكَ بِهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ قَالَ أَخْبِرْنِي عَنْ ثَلَاثٍ وَ ثَلَاثٍ وَ وَاحِدَةٍ فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ ع يَا يَهُودِيُّ

    وَ لِمَ لَمْ تَقُلْ أَخْبِرْنِي عَنْ سَبْعٍ فَقَالَ لَهُ الْيَهُودِيُّ إِنَّكَ إِنْ أَخْبَرْتَنِي بِالثَّلَاثِ سَأَلْتُكَ عَنِ الْبَقِيَّةِ وَ إِلَّا كَفَفْتُ فَإِنْ أَنْتَ أَجَبْتَنِي فِي هَذِهِ السَّبْعِ فَأَنْتَ أَعْلَمُ أَهْلِ الْأَرْضِ وَ أَفْضَلُهُمْ وَ أَوْلَى النَّاسِ بِالنَّاسِ فَقَالَ لَهُ سَلْ عَمَّا بَدَا لَكَ يَا يَهُودِيُّ قَالَ أَخْبِرْنِي عَنْ أَوَّلِ حَجَرٍ وُضِعَ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ وَ أَوَّلِ شَجَرَةٍ غُرِسَتْ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ وَ أَوَّلِ عَيْنٍ نَبَعَتْ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ فَأَخْبَرَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع ثُمَّ قَالَ لَهُ الْيَهُودِيُّ أَخْبِرْنِي عَنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ كَمْ لَهَا مِنْ إِمَامٍ هُدًى وَ أَخْبِرْنِي عَنْ نَبِيِّكُمْ مُحَمَّدٍ أَيْنَ مَنْزِلُهُ فِي الْجَنَّةِ وَ أَخْبِرْنِي مَنْ مَعَهُ فِي الْجَنَّةِ فَقَالَ لَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع
    إِنَّ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ اثْنَيْ عَشَرَ إِمَاماً هُدًى مِنْ ذُرِّيَّةِ نَبِيِّهَا وَ هُمْ مِنِّي وَ أَمَّا مَنْزِلُ نَبِيِّنَا فِي الْجَنَّةِ فَفِي أَفْضَلِهَا وَ أَشْرَفِهَا جَنَّةِ عَدْنٍ وَ أَمَّا مَنْ مَعَهُ فِي مَنْزِلِهِ فِيهَا فَهَؤُلَاءِ الِاثْنَا عَشَرَ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ وَ أُمُّهُمْ وَ جَدَّتُهُمْ وَ أُمُّ أُمِّهِمْ وَ ذَرَارِيُّهُمْ لَا يَشْرَكُهُمْ فِيهَا أَحَدٌ صحیح اصول کافی

    عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ إِنَّ اللَّهَ أَرْسَلَ مُحَمَّداً ص إِلَى الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ وَ جَعَلَ مِنْ
    بَعْدِهِ اثْنَيْ عَشَرَ وَصِيّاً مِنْهُمْ مَنْ سَبَقَ وَ مِنْهُمْ مَنْ بَقِيَ وَ كُلُّ وَصِيٍّ جَرَتْ بِهِ سُنَّةٌ وَ الْأَوْصِيَاءُ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِ مُحَمَّدٍ ص عَلَى سُنَّةِ أَوْصِيَاءِ عِيسَى وَ كَانُوا اثْنَيْ عَشَرَ وَ كَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع عَلَى سُنَّةِ الْمَسِيحِ .صحیح اصول کافی

    أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَى الْخَشَّابِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ سَمَاعَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ رِبَاطٍ عَنِ ابْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع يَقُولُ الِاثْنَا عَشَرَ الْإِمَامَ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ كُلُّهُمْ مُحَدَّثٌ مِنْ وُلْدِ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ وُلْدِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع فَرَسُولُ اللَّهِ ص وَ عَلِيٌّ ع هُمَا الْوَالِدَانِ.موثق کافی


    عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ غَزْوَانَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع قَالَ يَكُونُ
    تِسْعَةُ أَئِمَّةٍ بَعْدَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ تَاسِعُهُمْ قَائِمُهُمْ .صحیح کافی

    الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ أَبَانٍ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع يَقُولُ نَحْنُ اثْنَا عَشَرَ إِمَاماً مِنْهُمْ حَسَنٌ وَ حُسَيْنٌ ثُمَّ الْأَئِمَّةُ مِنْ وُلْدِ الْحُسَيْنِ ع .صحیح کافی



    (حدثنا غير واحد من أصحابنا قالوا : حدثنا محمد بن همام ، عن جعفر بن محمد بن مالك الفرازي قال : حدثني الحسن بن محمد بن سماعة ، عن أحمد بن الحارث قال : حدثني المفضل بن عمر ، عن يونس بن ظبيان (ضعیف)، عن جابر بن يزيد الجعفي قال : سمعت جابر بن عبد الله الأنصاري يقول: لما أنزل الله عز وجل على نبيه محمد صلى الله عليه وآله " يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم " قلت " يا رسول الله عرفنا الله ورسوله ، فمن أولو الامر الذين قرن الله طاعتهم بطاعتك ؟ فقال عليه السلام : هم خلفائي يا جابر ، وأئمة المسلمين ( من ) بعدي أولهم علي بن أبي طالب ، ثم الحسن والحسين ، ثم علي بن الحسين ، ثم محمد بن علي المعروف في التوراة بالباقر ، و ستدركه يا جابر، فإذا لقيته فأقرئه مني السلام...).



    وما نقله الشيخ أبو على الطبرسي (قدس الله روحه) في كتابه أعلام الورى بأعلام الهدى، قال: حدثنا غير واحد من أصحابنا، عن محمد بن همام، عن جعفر ابن محمد بن مالك الفزاري، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن أحمد بن الحارث، عن المفضل بن عمرو، عن يونس بن ظبيان، عن جابر بن يزيد الجعفي قال: سمعت جابر بن عبد الله الانصاري يقول:....




    1. وسید بن طاووس رحمه الله در الیقین :

      نذكره من كتاب (نور الهدى) الذي اشرنا إليه فقال ما هذا لفظه: محمد بن الحسين بن أحمد عن محمد بن جعفر عن محمد بن الحسين عن إبراهيم بن هاشم عن محمد بن سنان عن زياد بن المنذر عن سعيد عن الاصبغ عن ابن عباس قال: سمعت رسول الله (ص) يقول: معاشر الناس اعلموا ان لله تعالى بابا من دخله امن من النار ومن الفزع الاكبر فقام إليه أبو سعيد الخدرى فقال: يا رسول الله اهدنا الى هذا الباب حتى نعرفه.


    فقال (ص): هو على بن أبلي طالب سيد الوصيين وأمير المؤمنين واخو رسول رب العالمين وخليفتي على الناس اجمعين.معاشر الناس من احب ان يعرف الحجه بعدى فليعرف على بن أبي طالب.معاشر الناس من سر ان يتولى ولايه الله فليقتد بعلى بن أبي طالب والائمه من ذريتي فانهم خزان علمي.فقام جابر بن عبد الله الانصاري فقال: يا رسول الله وما عدة الائمه ؟ فقال: يا جابر سئلتنى رحمك الله عن الاسلام باجمعه.عدتهم عدة الشهور وهي عند الله اثنتا عشره شهرا في كتاب الله يوم خلق السموات والارض وعدتهم عدة العيون التي انفجرت لموسى بن عمران (ع) حين ضرب بعصاه?الحجر فانفجرت منه اثنتا عشره عينا وعدتهم عدة [ نقباء ] بني اسرائيل ثم قال صلى الله عليه وآله: يا جابر اولهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائم




صفحه 1 از 2 12 آخرین

اطلاعات موضوع

کاربرانی که در حال مشاهده این موضوع هستند

در حال حاضر 1 کاربر در حال مشاهده این موضوع است. (0 کاربران و 1 مهمان ها)

کاربرانی که این موضوع را مشاهده کرده اند: 1

کلمات کلیدی این موضوع

اشتراک گذاری

اشتراک گذاری

مجوز های ارسال و ویرایش

  • شما نمیتوانید موضوع جدیدی ارسال کنید
  • شما امکان ارسال پاسخ را ندارید
  • شما نمیتوانید فایل پیوست کنید.
  • شما نمیتوانید پست های خود را ویرایش کنید
  •  
^

ورود

ورود