صفحه 1 از 2 12 آخرین
جهت مشاهده مطالب کارشناسان و کاربران در این موضوع کلیک کنید   

موضوع: توسل حضرت آدم به اهل بیت علیهم السلام (از کتب اهل سنت)

  1. #1

    عضویت
    جنسیت فروردين ۱۳۸۹
    نوشته
    10,905
    حضور
    84 روز 15 ساعت 7 دقیقه
    دریافت
    7
    آپلود
    0
    گالری
    18
    صلوات
    40518

    راهنما توسل حضرت آدم به اهل بیت علیهم السلام (از کتب اهل سنت)




    با سلام

    منبع از کتب اهل سنت : تفسیر درالمنثور جلال الدین سیوطی ص۳۲۳ ۳۲۴
    ترجمه متن صفحه ۳۲۳ : حضرت آدم به خداوند می فرماید : پروردگارا من از تو به حق محمد و آل محمد صلی الله علیه و آله و سلم می خواهم که تو پاک و منزه هستی و جز تو خدایی نیست که من به خودم ظلم کردم پس توبه مرا بپذیر همانا که تو توبه پذیر بخشنده هستی.این همان کلماتی است که خدا به حضرت آدم برای بپذیرفتن توبه او آموخته بود.
    ترجمه متن صفحه ۳۲۴ : روایت است از ابن نجار که او از ابن عباس روایت می کند که گفت : من از رسول خدا صلی الله علیه و آله و سلم پرسیدم آن کلمات کدام کلمات بودند که خداوند به حضرت آدم آموخت و توبه او را پذیرفت. رسول خدا صلی الله علیه و آله و سلم فرمودند : حضرت آدم خدا را صدا زد بحق محمد ، و علی ، و فاطمه ، و حسن ، و حسین توبه مرا بپذیر پس بعد از آن خداوند توبه حضرت آدم علیه السلام را پذیرفت.



    توسل حضرت آدم به اهل بیت علیهم السلام (از کتب اهل سنت)
    توسل حضرت آدم به اهل بیت علیهم السلام (از کتب اهل سنت)

    توسل حضرت آدم به اهل بیت علیهم السلام (از کتب اهل سنت)

    حسن خزّاز گفت:از امام رضا ( عليه السّلام ) شنيدم كه فرمود:
    بعضى از كسانى كه ادّعاى محبّت و دوستى ما را دارند،ضررشان براى شيعيان ما از دجّال بيشتر است.
    حسن گفت: عرض كردم اى پسر رسول خدا( صلّى اللَّه عليه و آله و سلّم ) به چه علّت؟فرمود: به خاطر دوستى‏شان با دشمنان ما و دشمنى‏شان با دوستان ما. و هر گاه چنين شود، حقّ و باطل به هم در آميزد و امر مشتبه گردد و مؤمن از منافق باز شناخته نشود.
    ( صفات الشيعه ص 8 )

  2. صلوات ها 4


  3.  

  4. #2

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8432





    با سلام وتشکر از جناب رضا

    متاسفانه بعد از ظهور ابن تیمیه ، تضعیف احادیث شدت یافته بطوریکه متاخرین هم مثل جناب البانی در دام ابن تیمیه افتاده اند .

    ابتدا طرق عامه و اختلاف در حکم بر این خبر و سپس شواهد واسناد خاصه را میبینیم :

    حديث ابن عباس سألت رسول الله عن الكلمات التى تلقاها آدم من ربه فتاب عليه قال سأل بحق محمد وعلى وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت على فتاب عليه ( نجا ) من طريق محمد بن على بن خلف العطار عن حسين بن حسن الأشقر وحسين اتهمه ابن عدى ( قلت ) الذى فى اللسان أن ابن عدى ذكر فى ترجمة حسين الأشقر حديثا من طريقه وعنه محمد بن على المذكور ثم قال عند محمد بن على هذا من هذا الضرب عجائب وهو منكر الحديث والبلاء فيه عندى منه لا من حسين وقال الخطيب فى تاريخه قال محمد بن منصور كان الحسين ثقة مأمونا وفى اللسان فى ترجمة المظفر بن سهل عن الدارقطني أنه قال فى محمد المذكور مجهول وقد أورد السيوطى الحديث من هذا الطريق فى الدر المنثور ولم يحكم عليه بشئ ثم إن الحديث عند ابن الجوزى من طريق الدارقطنى وسيأتى فى مناقب السبطين فلا ينبغى أن يزاد والله أعلم

    الحديث الثاني: أنبأنا عبد الوهاب بن المبارك قال أنبأنا أبو الحسين بن عبد الجبار أنبأنا أبو طالب العشارى وأنبأنا الجريرى أنبأنا العشارى حدثنا الدار قطني حدثنا أبو ذر أحمد بن محمد بن أبى بكر الواسطي حدثنا محمد بن على بن خلف العطار حدثنا حسين الاشقر حدثنا عمر بن ثابت عن أبيه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: " سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن الكلمات التى تلقاها آدم من ربه فتاب عنه، فقال: قال بحق محمد وعلى وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت على فتاب عليه ".
    قال الدار قطني: تفرد به عمر بن ثابت عن أبيه أبى المقدام ولم يروه عنه غير حسين الاشقر.
    قال يحيى بن معين: عمرو بن ثابت غير ثقة ولا مأمون.
    وقال ابن حبان: يروى الموضوعات عن الاثبات.

    أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الوهاب إجازة، أخبرنا أبو أحمد [ص:116] عمر بن عبيد الله بن شوذب، حدثنا محمد بن عثمان قال: حدثني محمد بن سليمان بن الحارث، حدثنا محمد بن علي بن خلف العطار، حدثنا حسين الأشقر، حدثنا عمرو بن أبي المقدام، عن أبيه عن سعيد بن جبير عن عبد الله بن عباس قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الكلمات التي تلقى آدم من ربه فتاب عليه، قال: ((سأله بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت علي فتاب عليه)).
    مناقب أمير المؤمنين
    علي بن أبي طالب رضي الله عنه

    للحافظ أبي الحسن علي بن محمد الواسطي
    المعروف بابن المغازلي
    المتوفى سنة (483 هـ)

    الحافظ أبو بكر البيهقي في كتاب دلائل النبوة من حديث عبيد الله ابن محمد بن عائشة عن حماد بن سلمة به قال وقد روينا في المبعث عن أبي سفيان عن أنس نحوه حديث آخر قال الحافظ أبو بكر البيهقي في كتاب دلائل النبوة حدثنا أبو عبد الله الحافظ إملاء وقراءة حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل إملاء حدثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن ابراهيم الحنظلي حدثنا أبو الحارث عبد الله بن مسلم الفهري قال أبو الحسن هذا من رهط أبي عبيدة بن الجراح أخبرنا إسماعيل بن مسلمة أخبرنا عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما اقترف آدم الخطيئة قال يارب أسألك بحق محمد إلا غفرت لي فقال الله عزوجل ياآدم كيف عرفت محمدا ولم أخلقه بعد قال يارب لأنك لما خلقتني بيدك ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنك لم تضف إلى إسمك غلا أحب الخلق إليك فقال الله صدقت ياآدم إنه لأحب الخلق إلي وإذا سألتني بحقه فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك ثم قال البيهقي تفرد به عبد الرحمن بن زيد بن أسلم من هذا الوجه وهو
    ضعيف والله أعلم.مسند فاروق ابن كثير

    938 - أنبأنا أبو أحمد هارون بن يوسف بن زياد التاجر قال : حدثنا أبو مروان العثماني قال : حدثني أبي عثمان بن خالد عن عبد الرحمن بن أبي الزناد ، عن أبيه قال : « من الكلمات التي تاب الله بها على آدم عليه السلام قال : اللهم إنى أسألك بحق محمد صلى الله عليه وسلم عليك قال الله عز وجل : يا آدم ، وما يدريك بمحمد ؟ قال : يا رب ، رفعت رأسي ، فرأيت مكتوبا على عرشك لا إله إلا الله محمد رسول الله » فعلمت أنه أكرم خلقك عليك
    الشريعة للآجري

    حدثنا أبو بكر بن أبي داود قال : حدثنا أبو الحارث الفهري قال : حدثني سعيد بن عمرو قال : حدثنا أبو عبد الرحمن بن عبد الله بن إسماعيل ابن بنت أبي مريم قال : حدثني عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن جده عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : « لما أذنب آدم عليه السلام الذنب الذي أذنبه رفع رأسه إلى السماء فقال : أسألك بحق محمد إلا غفرت لي ، فأوحى الله عز وجل إليه : وما محمد ؟ ومن محمد ؟ قال : تبارك اسمك ، لما خلقتني رفعت رأسي إلى عرشك وإذا فيه مكتوب لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنه ليس أحد أعظم قدرا عندك ممن جعلت اسمه مع اسمك ، فأوحى الله عز وجل إليه : يا آدم ، وعزتي وجلالي ، إنه لآخر النبيين من ذريتك ، ولولاه ما خلقتك.اجری

    حدثني محمد بن المغيرة المازني ، قال : حدثني أبي قال : أخبرني رجل ، من أهل الكوفة ، من عباد الناس ، من الأنصار قال : حدثني عبد الرحمن بن عبد ربه المازني ، من أهل البصرة عن شيخ من أهل المدينة ، من أصحاب عبد الله بن مسعود قال : لما أصاب آدم الذنب نودي أن اخرج من جواري (1) ، فخرج يمشي بين شجر الجنة ، فبدت عورته ، فجعل ينادي : العفو العفو ، فإذا شجرة قد أخذت برأسه ، فظن أنها قد أمرت به فنادى بحق محمد إلا عفوت عني ، فخلي عنه ، ثم قيل له : أتعرف محمدا ؟ قال : نعم ، قيل : وكيف ؟ قال : لما نفخت في يا رب الروح رفعت رأسي إلى العرش ، فإذا فيه مكتوب محمد رسول الله ، فعلمت أنك لم تخلق خلقا أكرم عليك منه
    الإشراف في منازل الأشراف لابن أبي الدنيا

    ودست و پا زدن البانی :


    ومع هذا كله فقد جازف الشيخ الكوثري وصححه مع اعترافه بضعف عبد
    الرحمن بن زيد (علت ضعفش چیه؟) لكنه استدرك (ص 391) فقال: إلا أنه لم يتهم بالكذب، بل بالوهم، ومثله ينتقى بعض حديثه.
    الكتاب : سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة
    المؤلف : محمد ناصر الدين بن الحاج نوح الألباني

    ظاهرا البانی کاسه داغتر از آش شده چون :

    [كلام مفيد لابن تيمية على حديث (وأسألك بحق السائلين عليك...)، وتعليق المؤلف ـ أيده الله تعالى ـ عليه]
    وقال ابن تيمية في [الجزء الأول من فتاواه/ ص 209/ الطبعة الأولى] ما لفظه:
    وقد جاء في حديث رواه أحمد في مسنده، وابن ماجه عن عطية الْعَوْفِيِّ عن أبي سعيد الخدري عن النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أنه عَلَّم الخارجَ إلى الصلاة أن يقول في دعائه: وأسألك بحقِّ السائلين عليك، وبحقِّ ممشاي هذا، فإنِّي لَم أَخرج أشَرَاً ولابَطَراً، ولا رياء ولا سمعة.
    إلى قول الشيخ ابن تيمية ما لفظه: وهو السؤال بالْمُعَظَّمِ كالسؤال بحقِّ الأنبياء.
    إلى قوله: ومن الناس من يُجَوِّزُ ذلك، فنقول: قول السائل لله تعالى: أسألك بحقِّ فلان وفلان من الملائكة والأنبياء والصالحين وغيرهم، أو بجاه فلان، أو بحرمة فلان، يقتضي أنَّ هؤلاء لهم عند الله جاه، وهذا صحيح فإن هؤلاء لهم عند الله مَنْزِلة وجاه وحرمة... إلخ كلامه.


    يا عليُّ، إذا هالَكَ أمرٌ فقُل: اللهمَّ إنِّي أسألُكَ بحقِّ محمدٍ وآلِ محمدٍ».
    قلتُ: يا رسولَ اللهِ، {فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ} [البقرة: 37] الآية ما هذه الكلماتُ يا رسولَ اللهِ؟ قالَ: «يا عليُّ، إنَّ اللهَ أهبطَ آدمَ بالهندِ، وأهبطَ حواءَ بجدةَ، وأهبطَ الحيةَ بأصبهانَ، وأهبطَ إبليسَ ببيسانَ، ولم يكنْ في الجنةِ شيءٌ
    أحسنُ مِن الحيةِ والطاووسِ، وكانَ للحيةِ قوائمُ كقوائم البعيرِ فدخلَ إبليسُ في جوفِها فغرَّ آدمَ وخدَعَه، فغضبَ اللهُ عزَّ وجلَّ على الحيةِ فأَلقى عنها القوائمَ وقالَ: جعلتُ رزقَكِ في الترابِ، وجعلتُكِ تَمشينَ على بطنِكِ، لا رحمَ اللهُ مَن رحمَكِ، وغضبَ على الطاووسِ إذ كانَ دليلاً لإبليسَ على الشجرةِ، فمسحَ اللهُ مِنه صورةَ رجليهِ.
    فمكثَ آدمُ عليه السلامُ بالهندِ مِئةَ سنةٍ لا يرفَعُ رأسَه إلى السماءِ واضعاً يدَه على رأسِهِ مِئةَ سنةٍ، فبعثَ اللهُ تعالى جبريلَ عليه السلامُ فقالَ: يا آدمُ، إنَّ اللهَ يقرؤكَ السلامَ ويقولُ لكَ: يا آدمُ، أَلم أنفخْ فيكَ مِن رُوحي؟ ألَم أُسجِدْ لكَ ملائِكتي؟ أَلم أُسكِنْكَ جنَّتي؟ أَلم أُزوِّجْكَ حواءَ أَمَتي؟ فما هذا البكاءُ؟ قالَ آدمُ: يا جبريلُ، ما يمنَعُني مِن البكاءِ وقد خَرجتُ مِن جِوارِ ربِّي عزَّ وجلَّ، قالَ جبريلُ عليه السلامُ: يا آدمُ، ادعُ بهذِهِ الكلماتِ فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ قابلٌ توبتَكَ، قالَ آدمُ: سبحانَكَ لا إلهَ إلا أنتَ، عملتُ سوءاً وظلمُت نَفسي فاغفرْ لي».
    حديث أبي بكر الأبهري (17) حدثنا محمد بن الحسين الأشناني: حدثنا أحمد بن رشد الهلالي قال: حدثنا حماد بن عمرو النصيبي: حدثنا السري بن خالد، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن علي بن أبي طالب
    ـ[الإيماء إلى زوائد الأمالي والأجزاء - زوائد الأمالي والفوائد والمعاجم والمشيخات على الكتب الستة والموطأ ومسند الإمام أحمد]ـ
    المؤلف: نبيل سعد الدين سَليم جَرَّار


    285- و أخرج فى " الأوسط " (6502) و فى " الصغير " (992) قال : حدثنا محمد بن داود ، ثنا أحمد بن سعيد الفهري ، قال : حدثنا عبدالله ابن إسماعيل المدني ، عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، عن جده ، عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " لما أذنب آدم الذي أذنبه رفع رأسه إلى العرش فقال : أسألك بحق محمد إلا غفرت لي ، فأوحى الله إليه وما محمد ؟ ومن محمد ؟ فقال : تبارك اسمك لما خلقتني رفعت رأسي إلى عرشك فإذا فيه مكتوب : لا إله إلا الله محمد رسول الله ، فعلمت أنه ليس أحد أعظم عندك قدرا ممن جعلت اسمه مع اسمك ، فأوحى الله إليه : يا آدم إنه آخر النبيين من ذريتك وإن أمته آخر الأمم من ذريتك ، ولولا هو يا آدم ما خلقتك " .
    قال الطبرانى :
    " لم يرو هذا الحديث عن زيد بن أسلم ، إلاَّ ابنه عبد الرحمن ، ولا عن ابنه إلاَّ عبد الله بن إسماعيل المدني ، ولا يروى عن عمر إلا بهذا الإسناد ".
    قُلْتُ : رضى الله عنك !
    فلم يتفرد به عبد الله بن إسماعيل ، بل تابعه إسماعيل بن مسلمة ، أنبأنا عبد الرحمن بن زيد بسنده سواء .
    أخرجه الحاكم (2/615) قال : حدثنا أبو سعيد ، عمرو بن محمد بن منصور العدل ، ثنا أبو الحسن ، محمد بن إسحاقبن إبراهيم الحنظلى ، ثنا أبو الحارث عبد الله بن مسلم الفهرى ، ثنا إسماعيل بن مسلمة ، وقال : " صحيح الاسناد " ! ورده الذهبى . وعبد الرحمن بن زيد تالف . والله أعلم .
    ---
    تَنْبِيهُ الهَاجِدْ
    إلَى مَا وَقَعَ مِنَ النَّظَرِ فى كُتُبِ الأَمَاجِدِ

    صَنَّفَهُ
    أَبو إِسْحَاق الحُويْنِي الأَثَرِي

    وشواهد شیعه :

    الباب فيما نذكره من كتاب القاضي القزويني أيضا في تسمية مولانا علي ع بأمير المؤمنين
    قال في كتابه بلفظه أخبرني هارون بن موسى عن محمد بن سهل عن الحميري رفعه قال قال آدم ع يا رب بحق محمد و علي و الحسن و الحسين إلا تبت علي فأوحى الله إليه يا آدم و ما علمك بمحمد قال حين خلقتني رفعت رأسي فرأيت في العرش مكتوبا محمد رسول الله علي أمير المؤمنين.
    سيد على بن موسى بن طاوس، اليقين،


    محمد بن علي الكاتب الإصفهاني، عن علي
    بن إبراهيم القاضي، عن أبيه، عن جده، عن أبي أحمد الجرجاني، عن عبد الله بن محمد
    الدهقان، عن إسحاق بن إسرائيل، عن حجاج، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، عن ابن عباس
    رضي الله عنه قال لما خلق الله تعالى آدم ونفخ فيه من روحه عطس فألهمه الله: الحمد
    لله رب العالمين، فقال له ربه: يرحمك ربك، فلما أسجد له الملائكة تداخله العجب
    فقال: يا رب خلقت خلقا " أحب إليك مني ؟ فلم يجب، ثم قال الثانية فلم يجب، ثم قال
    الثالثة فلم يجب، ثم قال الله عزوجل له: نعم ولولاهم ما خلقتك، فقال: يا رب
    فأرنيهم، فأوحى الله عزوجل إلى ملائكة الحجب: أن ارفعوا الحجب. فلما رفعت إذا آدم
    بخمسة أشباح قدام العرش، فقال: يا رب من هؤلاء ؟ قال: يا آدم هذا محمد نبيي: وهذا
    علي أمير المؤمنين ابن عم نبيي ووصيه، وهذه فاطمة ابنة نبيي وهذان الحسن والحسين
    ابنا علي وولدا نبيي. ثم قال: يا آدم هم ولدك ففرح بذلك، فلما اقترف الخطيئة قال:
    يا رب أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين لما غفرت لي فغفر الله له بهذا،
    فهذا الذي قال الله عزوجل " فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه " فلما هبط إلى الأرض
    صاغ خاتما " فنقش عليه " محمد رسول الله وعلي أمير المؤمنين " ويكنى آدم بأبى محمد.

    معانی الاخبار، خصال: حدثنا أبو الحسن علي بن الفضل بن
    العباس البغدادي قال: قرأت على أحمد بن محمد بن محمد بن سليمان بن الحارث قلت:
    حدثكم محمد بن علي بن خلف العطار، قال: حدثنا الحسين بن الأشقر (4) قال: حدثنا عمرو
    بن أبي المقدام، عن أبيه، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال: سألت النبي صلى الله
    عليه وآله عن الكلمات التي تلقى آدم من ربه فتاب عليه قال: سأله بحق محمد وعلي
    وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت علي فتاب عليه

    مع: ابن المتوكل، عن محمد العطار، عن الأشعري، عن ابن معروف، عن بكر بن محمد،
    عن أبي سعيد المدائني يرفعه في قول الله عزوجل: " فتلقى آدم من ربه كلمات " قال:
    سأله بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام. (1) ص: مرسلا " مثله. (2)

    24 -
    مع: (3) الدقاق، عن حمزة العلوي، عن الفزاري، عن محمد بن الحسين الزيات، عن
    الأزدي، عن المفضل، عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام قال: سألته عن قول الله
    عزوجل: " وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات " ما هذه الكلمات ؟ قال: هي الكلمات التي
    تلقاها آدم من ربه فتاب عليه وهو أنه قال: " يا رب أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة
    والحسن والحسين إلا تبت علي " فتاب الله عليه إنه هو التواب الرحيم، فقلت له: يا
    ابن رسول الله فما يعني عزوجل بقوله: " أتمهن " ؟ قال: يعني أتمهن إلى القائم عليه
    السلام اثنا عشر إماما " تسعة من ولد الحسين عليه السلام الخبر. (4) بيان: قال
    البيضاوي في قوله تعالى: " فتلقى آدم من ربه كلمات ": استقبلها بالأخذ والقبول
    والعمل بها حين علمها، وقرأ ابن كثير بنصب آدم ورفع الكلمات على أنها استقبلته
    وبلغته، وهو قوله: " ربنا ظلمنا أنفسنا " الآية، وقيل " سبحانك اللهم وبحمدك،
    وتبارك اسمك، وتعالى جدك، لا إله إلا أنت، ظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب
    إلا أنت " وعن ابن عباس قال: يا رب ألم تخلقني بيدك ؟ قال: بلى، قال: يا رب ألم
    تنفخ في الروح من روحك ؟ قال: بلى، قال: ألم تسكني جنتك ؟ قال: بلى، قال: يا رب إن
    تبت وأصلحت أراجعي أنت إلى الجنة ؟ قال: نعم، انتهى. (5) أقول: المعتمد ما ورد في
    الأخبار المعتبرة التي أوردتها في هذا الباب، والجمع بينها بالحمل على الجمع بينها
    وإن كانت العمدة ما دل عليه أكثرها وهو التوسل بأنوار الأئمة عليهم السلام.


    عیاشى: عن عبد
    الرحمن بن كثير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى عرض على
    آدم


    في الميثاق ذريته، فمر به النبي صلى الله عليه وآله وهو متكئ على علي عليه
    السلام، وفاطمة صلوات الله عليها تتلوهما، والحسن والحسين عليهما السلام يتلوان
    فاطمة، فقال الله: يا آدم إياك أن تنظر إليه بحسد اهبطك من جواري، فلما أسكنه الله
    الجنة مثل له النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم فنظر إليهم بحسد
    ثم عرضت عليه الولاية فأنكرها فرمته الجنة بأوراقها، فلما تاب إلى الله من حسده
    وأقر بالولاية ودعا بحق الخمسة: محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين صلوات الله عليهم
    غفر الله له، وذلك قوله: " فتلقى آدم من ربه كلمات " الآية.

    خصال: ابن موسى، عن
    العلوي، عن جعفر بن محمد بن مالك الكوفي عن محمد ابن الحسين بن زيد الزيات، عن محمد
    بن زياد الازدي: عن المفضل بن عمر، عن الصادق جعفر بن محمد عليه السلام قال: سألته
    عن قول الله عزوجل: " وإذا ابتلى إبراهيم ربه بكلمات " ما هذه الكلمات ؟ قال هي
    الكلمات التي تلقاها آدم عليه السلام من ربه فتاب عليه. وهو أنه قال: " يا رب أسألك
    بحق محمد


    وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت علي " فتاب الله عليه إنه هو التواب
    الرحيم ; فقلت له: يا ابن رسول الله فما يعني عزوجل بقوله: " فأتمهن " ؟ قال: يعني
    فأتمهن إلى القائم عليه السلام اثني عشر إماما، تسعة من ولد الحسين عليه السلام قال
    المفضل: فقلت له: يا ابن رسول الله فأخبرني عن قول الله عزوجل: " وجعلها كلمة باقية
    في عقبه " قال: يعني بذلك الامامة جعلها الله في عقب الحسين عليه السلام إلى يوم
    القيامة، قال: فقلت له: يا ابن رسول الله فكيف صارت الامامة في ولد الحسين دون ولد
    الحسن وهما جميعا ولدا رسول الله وسبطاه وسيدا شباب أهل الجنة ؟ فقال عليه السلام:
    إن موسى و هارون كانا نبيين مرسلين أخوين، فجعل الله النبوة في صلب هارون دون صلب
    موسى، ولم يكن لاحد أن يقول: لم فعل الله ذلك ؟ فإن الامامة خلافة الله (1) عزوجل
    ليس لاحد أن يقول: لم جعلها في صلب الحسين دون صلب الحسن ؟ لان الله هو الحكيم في
    أفعاله لا يسأل عما يفعل وهم يسألون. (2) ولقول الله تبارك وتعالى " وإذابتلى
    إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن " وجه آخر و ما ذكرناه أصله. والابتلاء على ضربين:
    أحدهما مستحيل على الله تعالى ذكره والاخر جائز، فأما ما يستحيل فهو أن...

    امالى: الطالقاني، عن أحمد الهمداني، عن المنذر
    بن محمد، عن جعفر بن سليمان، عن عبد الله بن المفضل، عن أبان بن عثمان، عن ابن
    تغلب، عن ابن جبير، عن ابن عباس قال: لما أصاب آل يعقوب ما أصاب الناس من ضيق
    الطعام جمع يعقوب بنيه فقال لهم: يا بني إنه بلغني أنه يباع بمصر طعام طيب، وأن...
    يصبر حتى قام فدخل البيت فبكى ساعة ثم خرج إليهم فقالوا له: " يا أيها العزيز مسنا
    وأهلنا الضر وجئنا بيضاعة مزجاة (1) فأوف لنا الكيل وتصدق علينا إن الله يجزي
    المتصدقين " فقال لهم يوسف: " هل علمتم ما فعلتم بيوسف وأخيه إذ أنتم جاهلون *
    قالوا أئنك لانت يوسف قال أنا يوسف وهذا أخي قد من الله علينا إنه من يتق ويصبر فإن
    الله لا يضيع أجر المحسنين * قالوا تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين *
    قال لا تثريب عليكم (2) اليوم يغفر الله لكم وهو أرحم الراحمين ". ثم أمرهم
    بالانصراف إلى يعقوب وقال لهم " اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا
    وأتوني بأهلكم أجمعين " فهبط جبرئيل على يعقوب عليه السلام فقال: يا يعقوب ألا
    اعلمك دعاء يرد الله عليك به بصرك، ويرد عليك ابنيك ؟ قال: بلى، قال: قل ما قاله
    أبوك آدم فتاب الله عليه، وما قاله نوح فاستوت به سفينته على الجودي ونجا من الغرق
    وما قاله أبوك إبراهيم خليل الرحمن حين ألقي في النار فجعله الله عليه بردا وسلاما،
    فقال يعقوب: وما ذاك يا جبرئيل ؟ فقال: قل: " يا رب أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة
    والحسن والحسين أن تأتيني بيوسف وابن يامين جميعا وترد علي عيني " فما استتم يعقوب
    هذا الدعاء حتى جاء البشير فألقى قميص يوسف عليه فارتد بصيرا، فقال لهم: " ألم أقل
    لكم إني أعلم من الله مالا تعلمون * قالوا يا أبانا استغفر لنا ذنوبنا إنا كنا
    خاطئين * قال سوف أستغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم " فروي في خبر عن الصادق
    عليه السلام أنه قال: أخرهم إلى السحر، فأقبل يعقوب إلى مصر وخرج يوسف ليستقبله فهم
    بأن يترجل ليعقوب ثم ذكر ما هو فيه من الملك فلم يفعل، فنزل عليه جبرئيل عليه....

    ص:
    بالاسناد عن الصدوق، عن أبيه، عن الصفار، عن أيوب بن نوح، عن ابن أبي عمير، عن هشام
    بن سالم قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام: ما بلغ من حزن يعقوب على يوسف ؟ قال:
    حزن سبعين ثكلى، قال: ولما كان يوسف عليه السلام في السجن دخل عليه جبرئيل فقال: إن
    الله ابتلاك وابتلى أباك، وإن الله ينجيك من هذا السجن فاسأل الله بحق محمد وأهل
    بيته أن يخلصك مما أنت فيه، فقال يوسف: " اللهم إني أسألك بحق محمد وأهل بيته إلا
    عجلت فرجي وأرحتني مما أنا فيه " قال جبرئيل عليه السلام: فابشر أيها الصديق فإن
    الله تعالى أرسلني إليك بالبشارة بأنه يخرجك من السجن إلى ثلاثة أيام، ويملكك مصر
    وأهلها، يخدمك أشرافها، ويجمع إليك إخوتك وأباك، فابشر أيها الصديق إنك صفي الله
    وابن صفيه، فلم يلبث يوسف عليه السلام إلا تلك الليلة حتى رأى الملك رؤيا أفزعته
    فقصها على أعوانه فلم يدروا ما تأويلها، فذكر الغلام الذي نجا من السجن يوسف فقال
    له: أيها الملك أرسلني إلى السجن فإن فيه رجلا لم ير مثله حلما وعلما وتفسيرا، وقد
    كنت أنا وفلان عضبت علينا وأمرت بحبسنا رأينا رؤيا فعبرها لنا وكان كما قال، ففلان
    صلب، وأما أنا فنجوت. فقال له الملك: انطلق إليه، فدخل وقال: يوسف ! أفتنا في سبع
    بقرات، فلما بلغ رسالة يوسف الملك قال: " ائتوني به أستخلصه لنفسي " فلما بلغ يوسف
    رسالة....


    جع، لي: ما جيلويه، عن عمه، عن أحمد بن هلال، عن الفضل بن
    دكين، عن معمر بن راشد قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: أتى يهودي النبي
    صلى الله عليه واله فقام بين يديه يحد النظر (3) إليه، فقال: يا يهودي حاجتك ؟ (4)
    قال: أنت أفضل أم موسى بن عمران النبي الذي كلمه الله، وأنزل عليه التوراة والعصا،
    وفلق له البحر، وأظله بالغمام ؟ فقال له النبي صلى الله عليه واله: إنه يكره للعبد
    أن يزكي نفسه، ولكني أقول: إن آدم عليه السلام لما أصاب الخطيئة كانت توبته أن قال:
    " اللهم إني أسألك بحق محمد وآل محمد لما غفرت لي " فغفرها الله له، وإن نوحا لما
    ركب في السفينة (5) وخاف الغرق قال: اللهم إني أسألك بحق محمد وآل محمد لما أنجيتني
    من الغرق " فنجاه الله عنه، وإن إبراهيم عليه السلام لما القي في النار قال: اللهم
    إني أسألك بحق محمد وآل محمد لما أنجيتني منها " فجعلها الله عليه بردا و سلاما،
    وإن موسى عليه السلام لما ألقى عصاه وأوجس في نفسه خيفة قال: " اللهم إني أسألك بحق
    محمد


    وآل محمد لما أمنتني " فقال الله جل جلاله: " لا تخف إنك أنت الاعلى " (6) يا
    يهودي إن موسى لو أدركني ثم لم يؤمن بي وبنبوتي ما نفعه إيمانه شيئا، ولا نفعته
    النبوة، يا يهودي ومن ذريتي المهدي إذا خرج نزل عيسى بن مريم لنصرته وقدمه وصلى
    خلفه (7). ج: عن معمر مثله (8).

    ص: بالاسناد عن الصدوق، عن هاني بن محمد، عن أبيه، عن محمد بن أحمد بن بطة عن
    أبيه، عن محمد بن عبد الوهاب، عن أبي الحارث الفهري، عن عبد الله بن إسماعيل، عن
    عبد الرحمن بن أبي زيد بن أسلم (1)، عن أبيه، عن جده، عن عمر بن الخطاب قال: قال
    رسول الله صلى الله عليه واله: لما أكل آدم من الشجرة رفع رأسه إلى السماء فقال: "
    أسألك بحق محمد إلا رحمتني " فأوحى الله إليه: ومن محمد ؟ فقال: تبارك اسمك، لما
    خلقتني رفعت رأسي إلى عرشك فإذا فيه مكتوب: " لا إله إلا الله، محمد رسول الله "
    فعلمت أنه ليس أحد أعظم عندك قدرا ممن جعلت اسمه مع اسمك، فأوحى الله إليه يا آدم
    إنه لآخر النبيين من ذريتك، فلو لا محمد ما خلقتك (2). 74 - شى: عن محمد بن عيسى بن
    عبد الله العلوي، عن أبيه، عن جده، عن علي عليه السلام قال: الكلمات التي تلقاها
    آدم


    من ربه قال: يا رب أسألك بحق محمد لما تبت علي، قال: وما علمك بمحمد ؟ قال:
    رأيته في سرادقك الاعظم مكتوبا وأنا في الجنة (3). أقول: سيأتي جل الاخبار في ذلك
    في كتاب الامامة.
    كنز: روى شيخ الطائفة رحمه الله بإسناده إلى الفضل بن شاذان رفعه
    إلى أبي جعفر عليه السلام قال: إن الله عزوجل يقول: ما توجه إلى أحد من خلقي أحب
    إلي من داع دعاني يسأل بحق محمد وأهل بيته وإن الكلمات التي تلقاها
    آدم من ربه قال: (اللهم أنت وليي (1) في نعمتي، والقادر على طلبتي، وقد تعلم حاجتي
    فأسألك بحق محمد وآل محمد إلا ما رحمتني وغفرت زلتى) فأوحى الله إليه: يا آدم أنا
    ولي نعمتك، والقادر على طلبتك، وقد علمت حاجتك، فكيف سألتني بحق هؤلاء ؟ فقال: يا
    رب إنك لما نفخت في الروح رفعت رأسي إلى عرشك، فإذا (2) حوله مكتوب: لا إله إلا
    الله محمد رسول الله، فعلمت أنه أكرم خلقك عليك، ثم عرضت علي الاسماء، فكان ممن
    مربي من أصحاب اليمين آل محمد وأشياعهم، فعلمت أنهم أقرب خلقك إليك، قال: صدقت يا
    آدم


    ك: الدقاق عن حمزة العلوي عن الفزاري عن
    محمد بن الحسين بن زيد عن محمد بن زياد الازدي عن المفضل بن عمر عن الصادق جعفر بن
    محمد عليهما السلام قال: سألته عن قول الله عزوجل: (وإذ ابتلى (2) إبراهيم ربه
    بكلمات فأتمهن) ما هذه الكلمات ؟ قال: هي الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب
    عليه، وهو إنه قال: أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت علي، فتاب
    الله عليه، إنه هو التواب الرحيم، قلت له: يابن رسول الله فما يعني عزوجل بقوله

    مد: بإسناده إلى ابن
    المغازلي من مناقبه عن أحمد بن محمد بن عبد الوهاب عن محمد بن عثمان عن محمد بن
    سليمان عن محمد بن علي بن خلف عن حسين الاشقر عن عثمان بن أبي المقدام (2) عن أبيه
    عن ابن جبير عن ابن عباس قال: سئل النبي صلى الله عليه وآله عن الكلمات التي تلقاها
    آدم


    من ربه فتاب عليه، قال: سأله بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا ما تبت
    علي، فتاب عليه

    فر: محمد بن القاسم بن عبيد عن الحسن بن جعفر عن الحسين
    بن سوار عن محمد بن عبد الله عن شجاع بن الوليد، وأبو بدر السكوني (4) عن الاعمش عن
    أبي صالح عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): لما نزلت
    الخطيئة بآدم وأخرج من الجنة أتاه جبرئيل (عليه السلام) فقال: يا آدم ادع ربك، قال:
    يا حبيبي جبرئيل ما أدعو ؟ قال قل: رب أسألك بحق الخمسة الذين تخرجهم من صلبي آخر
    الزمان إلا تبت علي ورحمتني فقال له آدم: يا جبرئيل سمهم لي، قال: قل " اللهم بحق
    محمد


    نبيك وبحق علي وصي نبيك وبحق فاطمة بنت نبيك وبحق الحسن والحسين سبطي نبيك إلا
    تبت علي فارحمني " (5). فدعا بهن آدم فتاب الله عليه، وذلك قول الله تعالى: " فتلقى
    آدم


    من ربه كلمات فتاب عليه " وما من عبد مكروب يخلص النية ويدعو بهن إلا استجاب
    الله له. (6) 16 - فر: محمد بن أحمد معنعنا عن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه (7)
    قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): إن الله تعالى عرض ولاية علي بن أبي طالب
    (عليه السلام) على أهل السماوات وأهل الارض فقبلوها ما خلا يونس بن متى فعاقبه الله
    وحبسه في بطن الحوت

    حدثنا علي بن أحمد بن عمران الدقاق - رضي الله عنه - قال: حدثنا حمزة بن القاسم العلوي العباسي، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مالك الكوفي الفزاري، قال: حدثنا محمد بن الحسين بن زيد الزيات، قال: حدثنا محمد بن زياد الازدي، عن المفضل بن عمر، عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام، قال سألته عن قول الله عزوجل: " وإبتلى إبراهيم ربه بكلمات(3) " ماهذه الكلمات؟ قال: هي الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فتاب عليه، وهو أنه قال: يارب أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إلا تبت علي، فتاب الله عليه إنه هو التواب الرحيم، فقلت له: يا ابن رسول الله فما يعني عزوجل بقوله: " أتمهن "؟ قال يعني أتمهن إلى القائم عليه السلام إثنا عشر إماماتسعة من ولد الحسين عليه السلام.

    وعن محمد بن إبراهيم بن إسحاق، عن أحمد بن محمد الهمداني، عن المنذر بن محمد، عن جعفر بن سليمان، عن عبدالله بن الفضل، عن أبان بن عثمان، عن أبان بن تغلب، عن سعيد بن جبير، عن
    جزء 7 / صفحة (101)
    ابن عباس، في حديث قصة يوسف، يقول في آخره: هبط جبرئيل على يعقوب فقال: ألا اعلمك دعاء يرد الله به بصرك ويرد عليك ابنيك؟ قال: بلى، قال: فقل ما قاله أبوك آدم فتاب الله عليه، وما قاله نوح فاستوت (1) سفينته على الجودي ونجا من الغرق، وما قاله أبوك إبراهيم خليل الرحمن حين القي في النار فجعلها الله عليه بردا وسلاما، قال يعقوب: وما ذلك يا جبرئيل؟ فقال: قل اللهم (2) إني أسألك بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين (عليهم السلام) أن تأتيني بيوسف وبنيامين جميعاً، وترد عليّ عيني، فقاله، فما استتم يعقوب هذا الدعاء حتى جاء البشير فألقى قميص يوسف عليه فارتد بصيراً .
    ____________


    وازکتب زیدیه :
    وأخرج ابن المنذر عن الباقر عليه السلام قال: لما أصاب آدم الخطيئة عظم كربه واشتد ندمه، فجاءه جبريل فقال: يا آدم، هل أدلك على باب توبتك الذي يتوب الله عليك منه؟ قال: بلى يا جبريل، قال: قم في مقامك الذي تناجي فيه ربك فمجده وامدح، فليس شيء أحب إلى الله من المدح، قال: فأقول ما ذا يا جبريل؟ قال: فقل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير وهو على كل شيء قدير، ثم تبوء بخطيئتك فتقول: سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت رب إني ظلمت نفسي وعملت السوء فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، اللهم إني أسألك بجاه محمد عبدك وكرامته عليك أن تغفر لي خطيئتي، قال: ففعل آدم، قال: فقال الله: يا آدم من علمك هذا؟ فقال: يا رب إنك لما نفخت فيّ الروح فقمت بشراً سوياً أسمع وأبصر، وأعقل وأنظر، رأيت على ساق عرشك مكتوب بسم الله الرحمن الرحيم لا إله إلا الله وحده لا شريك له محمد رسول الله، فلما لم أر على أثر اسمك اسم ملك مقرب، ولا نبي مرسل غير اسمه علمت أنه أكرم خلقك عليك، قال: صدقت وقد تبت عليك وغفرت لك خطيئتك، قال: فحمد آدم ربه وشكره، وانصرف بأعظم سرور لم ينصرف به عبد من عند ربه، وكان لباس آدم النور، قال الله: {يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا}[الأعراف:27] ثياب النور، قال: فجاءته الملائكة أفواجاً تهنيه يقولون: ليهنك توبة يا أبا محمد.
    مفتاح السعادة
    السيد العلامة المجتهد/ علي بن محمد بن يحيى العجري


    __________________________


    بنابراین با توجه به مجموع طرق ومتن و شواهد وامارات موجود این متن یعنی توصل (توسل) حضرت آدم (ع) به کلمات الله (خمسه آل عبا) صحیح است .




    ویرایش توسط خیر البریه : ۱۳۹۱/۰۲/۱۹ در ساعت ۱۲:۰۷

  5. صلوات ها 5


  6. #3

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۹۱
    نوشته
    38
    حضور
    نامشخص
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    49



    به جای این همه نوشتن یک حدیث صحیح می نوشتید بهتر بود

  7. صلوات


  8. #4

    عضویت
    جنسیت مرداد ۱۳۸۹
    علاقه
    مطالعه بازی و دین و بحث
    نوشته
    6,441
    حضور
    98 روز 19 ساعت 5 دقیقه
    دریافت
    95
    آپلود
    0
    گالری
    33
    صلوات
    27323



    نقل قول نوشته اصلی توسط عمربن علی نمایش پست ها
    به جای این همه نوشتن یک حدیث صحیح می نوشتید بهتر بود
    سلام

    خوب می شود بگویید این احادیث صحیح هستند یا خیر؟

    بر چه اساس خدشه وارد می کنید؟
    اسلام درخشانترین راه است
    غررالحکم امدی ترجمه ادیب فقید محمد علی انصاریحدیث505

    موسسه انتشاراتی امام عصر(عج)
    عقل آدمی را به گفتار نیک و نهاد پاکیزه و کردار نیکو دلیل آورند
    (همان ح-10811)



  9. صلوات ها 2


  10. #5

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۹۱
    نوشته
    38
    حضور
    نامشخص
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    49



    نقل قول نوشته اصلی توسط عبد الحجج نمایش پست ها
    سلام

    خوب می شود بگویید این احادیث صحیح هستند یا خیر؟

    بر چه اساس خدشه وارد می کنید؟:gol:
    خود جناب خیر البریه میدونه که به احادیث ضعیف استناد کرده
    حتی مقدمه چینی کرد که کارش زیاد بد جلوه نکند


    متاسفانه بعد از ظهور ابن تیمیه ، تضعیف احادیث شدت یافته بطوریکه متاخرین هم مثل جناب البانی در دام ابن تیمیه افتاده اند .

    ویرایش توسط عمربن علی : ۱۳۹۱/۰۲/۱۹ در ساعت ۲۳:۰۲

  11. صلوات


  12. #6

    عضویت
    جنسیت مهر ۱۳۸۸
    علاقه
    رجال و حدیث، فقه و کلام در حوزه اهل سنت
    نوشته
    2,857
    حضور
    47 روز 14 ساعت 27 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    10620



    نقل قول نوشته اصلی توسط عمربن علی نمایش پست ها
    به جای این همه نوشتن یک حدیث صحیح می نوشتید بهتر بود
    با سلام و عرض ادب
    روایت توسل حضرت آدم به حق پیامبر اکرم صلی الله علیه و آله را حاکم به سندی که در نزد وی صحیح بوده آورده است و همین مقدار کافی است.

    4228 – حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ثنا أبو الحارث عبد الله بن مسلم الفهري ثنا إسماعيل بن مسلمة أنبأ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لما اقترف آدم الخطيئة قال يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال الله : يا آدم و كيف عرفت محمدا و لم أخلقه ؟ قال : يا رب لأنك لما خلقتني بيدك و نفخت في من روحك و رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنك لم تضف إلى اسمك إلى أحب الخلق فقال الله : صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي ادعني بحقه فقد غفرت لك و لولا محمد ما خلقتك.

    هذا حديث صحيح الإسناد و هو أول حديث ذكرته لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم في هذا الكتاب.[1]
    ----------------------------------------------
    «حضرت آدم‏عليه السلام بعد از آن‏که خطايي از او سرزد، عرض کرد: بار خدايا تو را به حقّ محمّد سوگند مي‏دهم از من بگذري! خداوند فرمود: اي آدم چه کسي به تو اين کلمات را ياد داد؟! عرض کرد: بار خدايا! بر ساق عرش ديدم چنين نوشته شده است: «لا إله إلّا اللَّه، محمّد رسول اللَّه» از اين فهميدم که رسول تو کريم‏ترين انسان‏ها نزد توست؛ زيرا اسم او را با اسم خودت مقرون ساختي. خداوند فرمود: آري، تو را بخشيدم، او آخرين پيامبران و از ذريه تو است و اگر او نبود تو را خلق نمي‏کردم»

    [1]. المستدرك على الصحيحين، محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري،ح4228، دار الكتب العلمية – بيروت.

    ویرایش توسط صدرا : ۱۳۹۱/۰۲/۱۹ در ساعت ۲۳:۵۸
    توسل حضرت آدم به اهل بیت علیهم السلام (از کتب اهل سنت)
    مناجات العارفین لمولانا علی بن الحسین (علیهما السلام)

    «إلهى! فَاجْعَلْنا مِنَ الَّذينَ تَوَشَّحَتْ [تَرَسَّخَتْ‏] أشْجارُ الشَوْقِ إلَيْكَ فى حَدآئِقِ صُدُورِهِمْ، وَأخَذَتْ لَوْعَةُ مَحَبَّتِكَ بِمَجامِعِ قُلُوبِهِمْ»؛

    (معبودا! پس ما را از آنانى قرار دِهْ كه نهالهاى شوق به تو در باغ دلشان سبز و خرّم [يا: پايدار] گشته، و سوز محبّتت شراشر قلب آنها را فرا گرفته است).

    بحارالانوار، ج91، ص150.





  13. صلوات ها 4


  14. #7

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۹۱
    نوشته
    38
    حضور
    نامشخص
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    49



    نقل قول نوشته اصلی توسط صدرا نمایش پست ها
    با سلام و عرض ادب
    روایت توسل حضرت آدم به حق پیامبر اکرم صلی الله علیه و آله را حاکم به سندی که در نزد وی صحیح بوده آورده است و همین مقدار کافی است.

    4228 – حدثنا أبو سعيد عمرو بن محمد بن منصور العدل ثنا أبو الحسن محمد بن إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ثنا أبو الحارث عبد الله بن مسلم الفهري ثنا إسماعيل بن مسلمة أنبأ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لما اقترف آدم الخطيئة قال يا رب أسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال الله : يا آدم و كيف عرفت محمدا و لم أخلقه ؟ قال : يا رب لأنك لما خلقتني بيدك و نفخت في من روحك و رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوبا لا إله إلا الله محمد رسول الله فعلمت أنك لم تضف إلى اسمك إلى أحب الخلق فقال الله : صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي ادعني بحقه فقد غفرت لك و لولا محمد ما خلقتك.

    هذا حديث صحيح الإسناد و هو أول حديث ذكرته لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم في هذا الكتاب.[1]
    ----------------------------------------------
    «حضرت آدم‏عليه السلام بعد از آن‏که خطايي از او سرزد، عرض کرد: بار خدايا تو را به حقّ محمّد سوگند مي‏دهم از من بگذري! خداوند فرمود: اي آدم چه کسي به تو اين کلمات را ياد داد؟! عرض کرد: بار خدايا! بر ساق عرش ديدم چنين نوشته شده است: «لا إله إلّا اللَّه، محمّد رسول اللَّه» از اين فهميدم که رسول تو کريم‏ترين انسان‏ها نزد توست؛ زيرا اسم او را با اسم خودت مقرون ساختي. خداوند فرمود: آري، تو را بخشيدم، او آخرين پيامبران و از ذريه تو است و اگر او نبود تو را خلق نمي‏کردم»

    [1]. المستدرك على الصحيحين، محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري،ح4228، دار الكتب العلمية – بيروت.
    با سلام احترام
    اولا در این حدیث اسمی از اهل بیت نیامده پس ربطی به موضوع تایپک نداشت
    ثانیا صحیح الاسناد با صحیح فرق داره
    ثالثل
    وهذا حديث موضوع، قال شيخ الإسلام ابن تيمية: رحمه الله وأما تصحيح الحاكم لمثل هذا الحديث وأمثاله، فهذا مما أنكره عليه أئمة العلم بالحديث، وقالوا: إن الحاكم يصحح أحاديث وهي موضوعة مكذوبة عند أهل المعرفة بالحديث. انتهى
    وقال ابن كثير في البداية والنهاية: قال البيهقي: تفرد به عبد الرحمن بن زيد بن أسلم من هذا الوجه، وهو ضعيف. والله أعلم. انتهى
    وحكم عليه الألباني في السلسلة الضعيفة بالوضع رقم: 25 وحديث هذا شأنه لا يلتفت إليه ولا يعتمد عليه



    ویرایش توسط عمربن علی : ۱۳۹۱/۰۲/۲۰ در ساعت ۰۰:۲۲

  15. صلوات


  16. #8

    عضویت
    جنسیت ارديبهشت ۱۳۸۹
    نوشته
    2,900
    حضور
    21 روز 10 ساعت 50 دقیقه
    دریافت
    11
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    8432



    نقل قول نوشته اصلی توسط عمربن علی نمایش پست ها
    خود جناب خیر البریه میدونه که به احادیث ضعیف استناد کرده حتی مقدمه چینی کرد که کارش زیاد بد جلوه نکند

    با سلام

    خبرگان حدیث میدانند که حکم بر ضعف وجعل احادیث کار ساده ای نیست واگر بخواهیم مثل بعضی متعصبین بر احادیث حکم کنیم یک حدیث صحیح پیدا نخواهید کرد حتی احادیث بخاری ومسلم و.... نیز ضعیف خواهند شد .

    اما در مورد این حدیث دیدیم که مثلا یک نفر حسین اشقر را تضعیف کرده که این دلیل ناتمام است زیرا دیگران وی را توثیق نموده اند ویا محمد بن علی را مجهول دانسته اند که این دلیل نیز تمام نیست زیرا جهل به راوی با طرق دیگر جبران شده است .


    نکته مهم دیگر اشتباهات بعضی علماست که گفته اند : تفرد به ...درحالیکه دیدیم این حدیث طرق ومتن گوناگون دارد و متفرد نیست و این محکمترین دلیل بر صحت متن خبر است .

    ضمن اينکه علت ضعف بعض روات مثل عمرو بن أبى المقدام وعمروبن ثابت ، تشيعشان است چونکه هيچ دليلی بر ضعفشان پيدا نکردند !!!!!


    أبو زيد عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، مولى عمر بن الخطاب ، ضعّفه أحمد وأبو داود والنسائي ، وقال ابن عدي : له أحاديث حسان ، وهو ممن احتمله وصدقه بعضهم ، وهو ممن يكتب حديثه. وخرجه الحاكم من حديث عبد الرحمن بن زيد عن أبيه عن جده عن عمر بنحو أو قريب منه ، ثم قال : حديث صحيح الإسناد.

    وحكى أبو محمد المكى أبو الليث السمرقندى وغيرهما أن آدم عند معصيته قال اللهم بحق محمد اغفر لى خطيئتي ويروى وتقبل توبتي فقال له الله: من أين عرفت محمدا.
    قال: رأيت في كل موضع من الجنة مكتوبا لا إله إلا الله محمد….شفا بتعريف حقوق مصطفي


    وشواهد بر متن :

    و في رواية له عن ابن عباس أن عمر رضي الله تعالى عنهم قال: اللهم إنا نستسقيك بعم نبيك صلى اللّه عليه و سلم، و نستشفع إليك بشيبته، فسقوا و في ذلك يقول عباس بن عتبة بن أبي لهب:
    بعمي سقى الله الحجاز و أهله عشية يستسقي بشيبته عمر
    و روي أن العباس رضي الله تعالى عنه قال في دعائه: و قد توجه بي القوم إليك لمكاني من نبيك صلى الله تعالى عليه و سلم.
    و قال عياض في الشفاء بسند جيد عن ابن حميد أحد الرواة عن مالك فيما يظهر قال:
    ناظر أبو جعفر أمير المؤمنين مالكا في مسجد رسول الله صلى اللّه عليه و سلم، فقال مالك: يا أمير المؤمنين لا ترفع صوتك في هذا المسجد فإن الله تعالى أدّب قوما فقال: لا تَرْفَعُوا أَصْواتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ [الحجرات: 2] الآية، و مدح قوما فقال: إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ
    وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى ،ج 4،ص:197
    أَصْواتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ [الحجرات: 3] الآية، و ذم قوما فقال: (إِنَّ الَّذِينَ يُنادُونَكَ مِنْ وَراءِ الْحُجُراتِ) الآية، و إن حرمته ميتا كحرمته حيا، فاستكان لها أبو جعفر، فقال: يا أبا عبد الله أستقبل القبلة و أدعو أم أستقبل رسول الله صلى الله تعالى و سلم؟ فقال: لم تصرف وجهك عنه و هو وسيلتك و وسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى الله يوم القيامة؟ بل استقبله و استشفع به، فيشفعك الله تعالى قال الله تعالى: وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ [النساء: 64] الآية.
    فانظر هذا الكلام من مالك، و ما اشتمل عليه من أمر الزيارة و التوسل بالنبي صلى اللّه عليه و سلم و استقباله عند الدعاء، و حسن الأدب التام معه.

    فتوى مالك: حينما سأله المنصور: «أستقبل القبلة و أدعو، أم أستقبل رسول الله(صلى الله عليه وآله) فقال: و لِمَ تصرف وجهك عنه و هو وسيلتك و وسيلة أبيك آدم إلى الله تعالى يوم القيامة؟! بل استقبله و استشفع به فيشفعك الله تعالى...».(راجع: وفاء الوفاء: 4: 1376 / للسمهودي / دار إحياء التراث العربي / و المواهب اللدنيّة: 3: 409 / للقسطلاني / دارالكتب العلمية).


    وعمده اشکالی که بر متن وارد شده ، استبعاد و تاخیر زمانی حضرت آدم ومحمد علیهما السلام است که با احادیث صحیح دیگر رفع میشود :
    ذكر احتجاج آدم وموسى عليهما السلام
    قال البخاري : حدثنا قتيبة حدثنا أيوب بن النجار عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : [ حاج موسى آدم عليهما السلام فقال له : أنت الذي أخرجت الناس بذنبك من الجنة وأشقيتهم
    قال آدم : يا موسى أنت الذي اصطفاك الله برسالاته وبكلامه أتلومني على أمر قد كتبه الله علي قبل أن يخلقني ]
    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ فحج آدم موسى ]
    وقد رواه مسلم بن عمرو الناقد و النسائي عن محمد بن عبد الله بن يزيد عن أيوب بن النجار به قال أبو مسعود الدمشقي : ولم يخرجا عنه في الصحيحين سواه
    وقد رواه أحمد عن عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة ورواه مسلم عن محمد بن رافع عن عبد الرزاق به
    وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو كامل حدثنا إبراهيم حدثنا أبو شهاب عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ احتج آدم وموسى فقال له موسى : أنت آدم أخرجتك خطيئتك من الجنة ؟
    فقال له آدم : وأنت موسى الذي اصطفاك الله برسالاته وبكلامه تلومني على أمر قدر علي قبل أن أخلق ؟ ]
    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ فحج آدم موسى ] مرتين
    قلت : وقد روى هذا الحديث البخاري و مسلم من حديث الزهري عن حميد بن عبد الرحمن عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم بنحوه

    ومهمترین دلیل صحت حدیث طرقی است که آجری و ابن ابی دنیا و علمای شیعه از اصحاب و ائمه شیعه آورده اند که ذکر شدند ومنحصر به طرقی نیست که بعضی روات آن ضعیف ومجهولند .بنابراین حدیث صحیح است .

    ویرایش توسط خیر البریه : ۱۳۹۱/۰۲/۲۰ در ساعت ۱۱:۱۱

  17. صلوات ها 4


  18. #9

    عضویت
    جنسیت اسفند ۱۳۹۰
    علاقه
    خواندن کتابهای ادیان مختلف
    نوشته
    106
    حضور
    4 ساعت 10 دقیقه
    دریافت
    0
    آپلود
    0
    گالری
    0
    صلوات
    352



    پدر ما آدم ع به اهل بیت متوسل می شده؟تو قران هم در این باره چیزی گفته؟یا حداقل اشاره ای کرده؟

  19. صلوات


  20. #10

    عضویت
    جنسیت فروردين ۱۳۸۹
    نوشته
    10,905
    حضور
    84 روز 15 ساعت 7 دقیقه
    دریافت
    7
    آپلود
    0
    گالری
    18
    صلوات
    40518



    نقل قول نوشته اصلی توسط عمربن علی نمایش پست ها
    خود جناب خیر البریه میدونه که به احادیث ضعیف استناد کرده
    حتی مقدمه چینی کرد که کارش زیاد بد جلوه نکند



    با سلام

    البته این هم از شما بعید نیست که مفاهیم قرآن را وارانه متوجه شوید و این از فتواهای مفتیهای شما نمایان است

    « فتلقی آدم من ربّه کلمات فتاب علیه انه هو التّواب الرّحیم1
    ترجمه : پس آدم از پروردگار خود کلماتی دریافت داشت ( و به آنها توجه کرد ) و خداوند توبۀ او را پذیرفت ، خداوند تواب و رحیم است .



    اما حدیث شریفی که در شأن نزول آیه شریفه از طریق فریقین صادر گردیده : « قال آدم اللهم بجاه محمد و علی و فاطمه و الحسن و الحسین و الطیبین من آلهم لما تفضّلت بقبول توبتی و غفران زلّتی و اعادتی من کرامتک الی مرتبتی فقال الله عز وجل قد قبلت توبتک و اقبلت برضوانی علیک و صرفت الانی و نعمائی الیک و اعدتک الی مرتبتک من کراماتی و وفرت نصیبک من رحماتی فذلک قوله عز و جل فتلقی آدم من ربه کلمات فتاب علیه انه هو التواب الرحیم2
    ترجمه حدیث :

    حضرت آدم عرض کرد : خدایا ! به مقام محمد و علی و فاطمه و حسن و حسین و پاکان از ذریه آنان بر من تفضل فرما و توبهام را قبول نما و لغزش مرا بپوشان و کرامت خود را بر من اعاده فرما ، پس خداوند بلند مرتبه فرمود : حتماً توبه تو را پذیرفتم و از تو راضی شدم و نعمتهای را که از تو سلب نموده بودم ، به تو برگرداندم و از کرامت خودم تو را تکریم نموده و از بخششهای خودم نصیب تو کردم و از جملۀ مفسرین اهل سنت ، علامه آلوسی ، در تفسیر روحالمعانی جلد 1 - ص 237 - در مورد ( کلمات ) که در آیه 137 سوره بقره میباشد ، چنین مینویسد : رأی مکتوباً علی ساق العرش ( محمد رسول الله فتشفع به ) حضرت آدم ( ع ) نوشتهای بر ستون عرش دید که آن مکتوب چنین بود ( محمد فرستاده خداوند است پس آی آدم به او توسل جو و از نام مقدس او کمک بطلب ) و مضمون حدیقی که ذیل آیۀ شریفۀ 37 سوره بقره از تفسیر صافی نقل شد ، در کنزالعمال جلد اول ص 234 - بر اساس سلسله سند خود از علی ( ع ) نقل میکند که خداوند به حضرت آدم آموخت و فرمود ای آدم بگو : « اللّهم انی اسئلک بحق محمد و آل محمد سبحانک لا اله الا انت عملت سوء و ظلمت نفسی فتب علی انک انت التواب رحیم » در تفسیر « در المنثور » ذیل آیه 37 در مورد جملۀ « فتلقی آدم من ربه کلمات » چنین میگوید : ابننجار از ابنعباس روایت کرده که گفت : من از رسول خدا ( ص ) پرسیدم این کلماتی که آدم از خدا تلقی کرد و خدا به احترام آن کلمات توبهاش را پذیرفت چه بود ؟

    فرمود : سوگند به حق ، محمد و علی و فاطمه و حسن و حسین بود .






    پانوشت‌ها :

    1- آیۀ 37/ بقره
    2- تفسیر صافی جلد رحلی- ص- 29-ذیل آیه 37 سوره بقره
    ویرایش توسط رضا : ۱۳۹۱/۰۲/۲۱ در ساعت ۱۱:۱۲
    حسن خزّاز گفت:از امام رضا ( عليه السّلام ) شنيدم كه فرمود:
    بعضى از كسانى كه ادّعاى محبّت و دوستى ما را دارند،ضررشان براى شيعيان ما از دجّال بيشتر است.
    حسن گفت: عرض كردم اى پسر رسول خدا( صلّى اللَّه عليه و آله و سلّم ) به چه علّت؟فرمود: به خاطر دوستى‏شان با دشمنان ما و دشمنى‏شان با دوستان ما. و هر گاه چنين شود، حقّ و باطل به هم در آميزد و امر مشتبه گردد و مؤمن از منافق باز شناخته نشود.
    ( صفات الشيعه ص 8 )

  21. صلوات


صفحه 1 از 2 12 آخرین

اطلاعات موضوع

کاربرانی که در حال مشاهده این موضوع هستند

در حال حاضر 1 کاربر در حال مشاهده این موضوع است. (0 کاربران و 1 مهمان ها)

کاربرانی که این موضوع را مشاهده کرده اند: 0

هیچ کاربری در لیست وجود ندارد.

کلمات کلیدی این موضوع

اشتراک گذاری

اشتراک گذاری

مجوز های ارسال و ویرایش

  • شما نمیتوانید موضوع جدیدی ارسال کنید
  • شما امکان ارسال پاسخ را ندارید
  • شما نمیتوانید فایل پیوست کنید.
  • شما نمیتوانید پست های خود را ویرایش کنید
  •  
^

ورود

ورود